الأمراض المُعديةصحة

الوقاية من مرض الإيدز

اقرأ في هذا المقال
  • مفهوم الإيدز
  • الوقاية من الإيدز

مفهوم الإيدز

AIDS أو مُتلازمة نقص المناعة البشريّة وهو عبارة عن مرض في جهاز المناعة بسبب فيروس الإيدز” HIV” الّذي يُهاجم جهاز المناعة بشكلٍ كامل ممّا يُضعف الجسم ويجعله غير قادر على مُحاربة الجراثيم والبكتيريا ومُقاومة الأمراض الّتي قد تحدث له. تقسّم مراحل مرض الإيدز إلى ثلاثة مراحل أساسيّة، قد يعيش المريض في السّنوات الخمسُ الأولى من الإصابة بالفيروس دون أن تظهر عليه سوى علامات وأعراض مثل التّعب في الجسم، وضُعف في العضلات، وإسهال، وحُمّى. وقد لا يبالي الأشخاص بها فيعتبرونها أعراضاً عابرة لكنّ يجب إجراء الفحوصات المخبريّة الدّوريّة كلّ عام أيّاً كانت الأعراض والحفاظ على الصحّة وطُرق الوقاية منه.ولكنّ عندما تتضاعف الحالة تبدأ العلامات بالظُّهور مثل:

التقرُّحات، والإسهال الشّديد، والتعرّق الليلي الشّديد، فُقدان الوزن، والتّعب والآلام المُستمرّة في الجسم، أمراض أخرى مثل السّرطانات والتهاب الكبد الوبائي، والالتهاب الرّئوي. تواجد هذا الفيروس في سوائل الجسم المُختلفة والّتي ينتشر الفيروس بسهولة من خلالها ومن أبرزها الدّم، السّوائل والإفرازات الجنسيّة عند كلّ من الرّجل والمرأة، والحليب في ثدي الأم المرضعة، ويتواجد الفيروس أيضاً في العرق والبول والّلعاب ولكنّ لاينتقل من شخص مُصاب إلى شخصٍ سليم، ولا ينتقل عبر المُصافحة والتّقبيل أو عن طريق الأكل والعُطاس والسّعال.

في هذا المقال سنذكُر لك عزيزي القارئ عن طُرق الوقاية من فيروس الإيدز.


الوقاية من الإيدز

  • إجراء الفُحوصات الدّورية كلّ عام للكشف عن الإصابة بالأمراض المنقولة جنسيّاً.

  • الابتعاد عن العلاقات غير الشّرعيّة لأنّها تُعتبر المُسبّب الرّئيسي لحُدوث مرض الإيدز.

  • عدم مُشاركة الآخرين الأدوات الشّخصيّة مثل فرشاة الأسنان، وشفرات الحلاقة.

  • يجب فحص الدّم والتّأكّد من سلامته وخلوّه من الفيروس قبل التّبرُّع به للآخرين.

  • عدم مُشاركة الإبر والأدوات الطبيّة بين المرضى، وأدوات الوشم.

  • تعقيم الأدوات الطبيّة عند استخدامها من مريض إلى آخر في المستشفى.

  • ارتداء الأقنعة والقفّازات وكافّة الأدوات الطبيّة عند التّعامل مع المرضى بشكلٍ عام في مجال الرّعاية الصحيّة.

  • عند إصابة الأم الحامل بمرض الإيدز يجب إعطاؤها المزيد من المُضادّات الحيويّة لكي يُحافظ على صحّة الجنين والتّقليل من فُرص إصابته بالمرض.

  • الامتناع عن رضاعة الطّفل من الأم المُصابة بالمرض، واستبداله بحليب صناعي.

  • عند إصابة أحد الزّوجين بالمرض يجب استعمال الواقي الذّكري والأنثوي لمنع انتقاله بينهما.

المصدر
HIV PreventionPreventionPrevention

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى