الأمراض النسائيةالحمل والولادةصحةمشكلات الحمل الصحية

عوامل انسداد السائل الأمنيوسي وتشخيصه

اقرأ في هذا المقال
  • أسباب انسداد السائل الأمنيوسي
  • عوامل انسداد السائل الأمنيوسي
  • تشخيص انسداد السائل الأمنيوسي

يُعد انسداد السائل الأمنيوسي (Amniotic Fluid Embolism) أحد المضاعفات الكارثية للحمل حيث يدخل السائل الأمنيوسي أو الخلايا الجنينية أو الشعر أو أي حطام آخر في الدورة الرئوية الأمومية، مما يتسبب في انهيار القلب والأوعية الدموية.

 

أسباب انسداد السائل الأمنيوسي:

 

يعتبر انسداد السائل الأمنيوسي حدثًا لا يمكن التنبؤ به ولا يمكن الوقاية منه لسبب غير معروف، قد يحدث انسداد السائل الأمنيوسي عند النساء أثناء المخاض أو أثناء الولادة القيصرية أو بعد الولادة المهبلية غير الطبيعية أو خلال الثلث الثاني من الحمل، يمكن أن يحدث أيضًا أثناء الإجهاض، وبعد إصابة في البطن وأثناء تسريب السائل السلوي.

 

عوامل انسداد السائل الأمنيوسي:

 

  • كبر سن الأم.

 

  • تعدد الأجنة.

 

  • تقلصات شديدة أثناء المخاض.

 

  • إصابة في البطن.

 

  • العملية القيصرية.

 

  • تحريض المخاض.

 

  • المشيمة المزاحة.

 

  • تسمم الحمل.

 

  • حمل متعدد.

 

  • تمزقات في الرحم أو عنق الرحم.

 

  • فصل المشيمة المبكر عن جدار الرحم.

 

عوامل خاصة بالجنين:

 

  • موت الجنين.

 

  • طفل ذكر.

 

تشخيص انسداد السائل الأمنيوسي:

 

يعتمد تشخيص انسداد السائل الأمنيوسي على تحديد الأعراض السريرية المميزة فقط حتى الآن، لا توجد فحوصات تشخيصية أو دراسات تصويرية أو علامات مرضية تم التحقق من صحتها تشخيص انسداد السائل الأمنيوسي، يعد التشخيص الفوري أفضل النتائج الممكنة في انسداد السائل الأمنيوسي.

 

الاختبار السريري: 

 

يمكن طلب مجموعة متنوعة من الاختبارات المختلفة للمساعدة في إدارة انسداد السائل الأمنيوسي، تشمل هذه الاختبارات تعداد الدم الكامل، والذي يمكن أن يكشف عن انخفاض مستويات الهيموجلوبين أو ارتفاع مستويات بعض إنزيمات القلب، يمكن إجراء اختبارات تخثر الدم التي ستظهر مستويات منخفضة من الصفائح الدموية.

 

الصفائح الدموية هي خلايا دم حمراء متخصصة تساعد الدم على التجلط، الفيبرينوجين هو بروتين متخصص موجود في الدم وهو نوع من عوامل التخثر وهو ضروري لمساعدة الدم على التجلط.

 

وقت البروثرومبين و APTT هي اختبارات تحدد المدة التي يستغرقها الدم للتجلط تطول أوقات البروثرومبين و APTT ، مما يعني أن الدم يستغرق وقتًا أطول للتجلط أكثر من المعتاد.

 

يمكن استخدام اختبارين مختلفين لإظهار انخفاض مستويات الأكسجين قياس تأكسج النبض المستمر وغازات الدم الشرياني (ARG) قياس تأكسج النبض المستمر هو اختبار بسيط يتم فيه توصيل مستشعر صغير بطرف إصبع الشخص لقياس كمية الأكسجين في دم المريض، قد يأخذ الطبيب عينة دم صغيرة لإجراء ARG ، والتي يمكنها تقييم مستويات الأكسجين وثاني أكسيد الكربون.

 

قد تظهر الأشعة السينية للصدر سائلًا في الرئتين أو شريانًا رئويًا بارزًا، أو تضخمًا في القلب مخطط كهربية القلب أو تخطيط صدى القلب هو اختبار يستخدم موجات صوتية عالية التردد لإنشاء صور للقلب، يمكن أن يُظهر هذا الاختبار إجهاد القلب الأيمن واضطرابات في نظم القلب بالإضافة إلى اختلال وظيفي في الحجرة العلوية اليمنى أو اليسرى للقلب (الخلل البطيني).

 

من النتائج التي توصل إليها تخطيط صدى القلب والتي تتميز تحديدًا بانسداد السائل الأمنيوسي هي إجهاد القلب الأيمن متبوعًا بضغط رئوي مرتفع وفشل الجانب الأيسر يمكن أن يقيس مخطط كهربية القلب أيضًا النشاط الكهربائي للقلب ويمكن أن يكشف عن أنماط كهربائية غير طبيعية.

المصدر
Amniotic fluid embolismAmniotic Fluid EmbolismAmniotic Fluid EmbolismAmniotic Fluid Embolism

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى