الأمراض النسائيةصحة

تشخيص وعلاج التهاب بطانة الرحم بعد الولادة

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي أعراض التهاب بطانة الرحم بعد الولادة؟
  • كيف ترتبط إزالة المشيمة بالتهاب بطانة الرحم؟
  • تشخيص وعلاج التهاب بطانة الرحم بعد الولادة
  • ما هي مخاطر ومضاعفات التهاب بطانة الرحم بعد الولادة؟

الولادة هي تجربة مدهشة لكثير من النساء، بعد ولادة طفلك من الطبيعي أن تركزي كل انتباهك وجهودك على طفلك لكن من المهم أن تتذكري أن تعتني بنفسك فالولادة ليست سهلة ويحتاج جسمك إلى الكثير من الوقت للتعافي.

 

يستغرق التعافي من الولادة وقتًا تبدأ العديد من النساء في الشعور بأنهن أفضل في حوالي 6 إلى 8 أسابيع، ولكن قد يستغرق الأمر بضعة أشهر بينما يتكيف أجسامهن من الطبيعي أن يشعرن ببعض الأوجاع والآلام.

 

خلال فترة التعافي يمكن أن تتقلب هرموناتك، وقد تواجهي تقلبات مزاجية وتساقط مؤقت للشعر وزيادة التعرق ليلاً وقد تعاني أيضًا من الإمساك واحتباس الماء وفقدان الوزن في حين أن الشعور بعدم الراحة بعد الولادة أمر طبيعي، إن بعض الآلام أو الأعراض المرتبطة بالتهاب بطانة الرحم ليست كذلك، سنتحدث خلال هذا المقال عن التهاب بطانة الرحم بعد الولادة وكيف يمكن علاجه؟

 

ما هي أعراض التهاب بطانة الرحم بعد الولادة؟

 

الأعراض الأولية المصاحبة لالتهاب بطانة الرحم التالي للوضع هي الحمى، تعد درجة الحرارة المرتفعة دائمًا أحد الأعراض الأولى لهذه الحالة وتحدث في كل حالة تقريبًا تشمل الأعراض الشائعة الأخرى:

 

 

 

  • ألم أثناء الجماع او التبول.

 

  • تكمن مشكلة تحديد أعراض التهاب بطانة الرحم  في صعوبة تحديد ما هو طبيعي في الأسابيع التي تلي الولادة.

 

كيف ترتبط إزالة المشيمة بالتهاب بطانة الرحم؟

 

يقوم الأطباء بإزالة المشيمة بإحدى طريقتين، الأولى هي انتظار انفصال المشيمة عن الرحم والثانية يمكن للطبيبة أن تمسك بيدها وتشكل طائرة انقسام بين المشيمة وجدار الرحم هذا الأخير يسمى الإزالة اليدوية للمشيمة. هذا يزيد من احتمالية الإصابة بالتهاب بطانة الرحم لأنه يقوم بتفتيت الأوعية الدموية فيؤدي هذا إلى تكاثر البكتيريا الموجودة مسبقًا في تجويف بطانة الرحم.

 

تشخيص وعلاج التهاب بطانة الرحم بعد الولادة:

 

يتم تشخيص التهاب بطانة الرحم في البداية من خلال الفحص البدني ومراقبة الأعراض، قد يشمل ذلك فحصًا مهبليًا أو مسحة ويمكن تأكيد التشخيص من خلال اختبارات الدم والبول. يمكن علاج معظم حالات التهاب بطانة الرحم بعد الولادة بشكل فعال بالمضادات الحيوية الأساسية التي تتناولينها في المنزل.

 

عادة ما يوصف الجيل الثاني من المضادات الحيوية كليندامايسين بالاشتراك مع نوع آخر من المضادات الحيوية (عادة الجنتاميسين)، غالبًا ما تُعطى عن طريق الحقن في العيادات الخارجية في بعض الحالات، يمكن علاج النساء المصابات بالتهاب بطانة الرحم بعد الولادة في المستشفى وإعطاء المضادات الحيوية عن طريق الوريد.

 

ما هي مخاطر ومضاعفات التهاب بطانة الرحم بعد الولادة؟

 

طالما يتم تشخيص التهاب بطانة الرحم بسرعة فيمكن عادةً علاجه بشكل فعال دون أي آثار صحية طويلة المدى، عندما لا يتم تشخيص الحالة على الفور يمكن أن تنتشر بسرعة كبيرة داخل جسم المرأة، إذا لم يتم تشخيص التهاب بطانة الرحم بعد الولادة ولم يتم علاجه فإن أسوأ حالة هو أنه يمكن أن يتطور إلى تعفن الدم، الإنتان هو عدوى في مجرى الدم يمكن أن تكون قاتلة في كثير من الأحيان.

المصدر
Postpartum EndometritisWhat Is Postpartum Endometritis?Postpartum EndometritisAntibiotic regimens for postpartum endometritis

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى