الأمراض التنفسيةصحة

تشخيص وعلاج مرض الفيالقة

اقرأ في هذا المقال
  • كيف يتم تشخيص مرض الفيالقة؟
  • كيف يتم علاج مرض الفيالقة؟
  • ما هي التوقعات المحتملة بعد العلاج مرض الفيالقة؟
  • كيف يمكن الوقاية من مرض الفيالقة؟

كيف يتم تشخيص مرض الفيالقة؟

مرض الفيالقة وبالإنجليزية (legionnaires disease): هو نوع حاد من الالتهاب الرئوي أو عدوى الرئة. تسبب البكتيريا المسماة Legionella هذه العدوى . تم الكشف عن البكتيريا بعد تفشي المرض في اتفاقية فيلادلفيا للجيش الأمريكي في عام 1976. وقد أصيب أولئك المصابون بنوع من الالتهاب الرئوي الذي أصبح يُعرف في النهاية باسم مرض الفيالقة.

يمكن للطبيب تشخيص مرض الفيالقة عن طريق فحص الدم أو البول بحثاً عن مستضدات الليجيونيلا. المستضدات هي مواد يعتبرها الجسم ضارة. ينتج الجسم استجابة مناعية لمولدات المضادات لمكافحة العدوى. قد يختبر الطبيب أيضاً عينة من البلغم أو البلغم بحثاً عن بكتيريا الليجيونيلا .


قد يقوم الطبيب أيضاً بإجراء أشعة سينية على الصدر. بينما لا يمكن استخدام الأشعة السينية لتأكيد الإصابة بداء الفيالقة، إلا أنها يمكن أن تساعد في تحديد مدى خطورة عدوى الرئة لدى الحالة المصابة.

كيف يتم علاج مرض الفيالقة؟

يتم دائمًا علاج مرض الفيالقة بالمضادات الحيوية. يبدأ العلاج عادة بمجرد الاشتباه بالمرض دون انتظار التأكيد. العلاج الفوري يقلل بشكل كبير من خطر حدوث مضاعفات.


يتماثل العديد من الأشخاص للتعافي تماماً مع العلاج، ولكن سيحتاج أغلبهم إلى رعاية في المستشفى. كبار السن وذوي الحالات الصحية الأخرى معرضون بشكل خاص لتأثيرات مرض الفيالقة. أثناء وجودهم في المستشفى، قد يتم إعطاء الأكسجين أو غيره من وسائل دعم التنفس. قد يتم إعطاؤهم أيضاً سوائل وإلكتروليتات من خلال وريد في ذراعهم (IV) لعلاج الجفاف.

ما هي التوقعات المحتملة بعد العلاج مرض الفيالقة؟

عادة ما تكون التوقعات جيدة للأشخاص الأصحاء الذين يتلقون العلاج الفوري. ومع ذلك، فإن طول فترة الشفاء يعتمد على شدة المرض ومدى سرعة تلقي العلاج. العلاج الأسرع يعني نتائج أفضل. عادة ما يكون داء الفيالقة أكثر خطورة عند كبار السن الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة أو حالات طبية أخرى. إذا كان الشخص مسناً، فأنه أكثر عرضة للإصابة بمضاعفات وقد يحتاج إلى البقاء في المستشفى لفترة طويلة.

كيف يمكن الوقاية من مرض الفيالقة؟

لا يوجد لقاح متاح لمرض الفيالقة. ومع ذلك، قد يكون من الممكن الوقاية من المرض عن طريق التطهير وتنظيف المصادر المحتملة لبكتيريا الليجيونيلا بشكل سليم. تتضمن التدابير الوقائية ما يلي:

  • تطهير وتنظيف أبراج التبريد.

  • تجفيف وتنظيف حمامات السباحة وأحواض المياه الساخنة بانتظام.

  • استخدام المعالجات الكيميائية، مثل الكلور، في حمامات السباحة والمنتجعات الصحية.

  • حفظ أنظمة الماء الساخن فوق 140 درجة فهرنهايت وأنظمة الماء البارد أقل من 68 درجة فهرنهايت.

  • يمكن أن يؤدي تجنب التدخين أيضاً إلى تقليل خطر الإصابة بالعدوى بشكل كبير. المدخنون أكثر عرضة للإصابة بمرض الفيالقة إذا تعرضوا لبكتيريا الليجيونيلا.

المصدر
Legionnaires' Disease: January 1978 Through December 1980, 389 Citations, James J. Kopp‏Legionnaires' Disease,Robert Press (M.D.)Legionnaires' Disease: Risk Assessment, Salim Deramchi,Reginald BrownBacterial Infections of Humans: Epidemiology and Control,Philip S. Brachman‏,Alfred S. Evans

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى