الأمراض النسائيةصحةمشكلات الحمل الصحية

أسباب التقلصات في بداية الحمل

اقرأ في هذا المقال
  • هل التقلصات في بداية الحمل طبيعية؟
  • ما هو شعور تقلصات الحمل المبكرة؟
  • ما هي مدة التقلصات في بداية الحمل؟

عندما تكونين في بداية الحمل، قد تجعلك كل تقلصات ووخز وأوجاع تقلقين، إليك ما يجب معرفته عن التقلصات في بداية الحمل، بما في ذلك ما هو طبيعي وما هي العلامات التي قد تحتاجين فيها إلى الاتصال بطبيبك.

 

هل التقلصات في بداية الحمل طبيعية؟

 

في الواقع إنّ التقلصات في بداية الحمل أمر طبيعي تمامًا ولا تكون عادةً علامة على وجود مشكلة، قد يكون ذلك ببساطة بسبب التغييرات التي تحدث في جسمك أثناء نمو طفلك ويمكن أن يكون له عدة أسباب مختلفة غير ضارة تمامًا بما في ذلك:

 

تقلصات الانغراس:

 

يمكن أن تكون التشنجات علامة مبكرة على الحمل في وقت مبكر جدًا مثل أسبوع أو أسبوعين فقط بعد الحمل بعد إخصاب البويضة في قناة فالوب تنتقل إلى الرحم وتحتاج إلى زرع نفسها في جدار الرحم، يمكن أن يسبب هذا الانغراس القليل من تقلصات الحمل المبكرة وربما بعض البقع الخفيفة أيضًا.

 

الرحم المتنامي:

 

إن جسمك سيتغير بشكل كبير في الثلث الأول من الحمل عندما يبدأ رحمك في النمو والتمدد لإيواء هذا الطفل الذي ينمو، قد يصبح القليل من تقلصات الحمل المبكرة على قدم المساواة مع الدورة.

 

مشكلة الجفاف:

 

عدم شرب كمية كافية من الماء يمكن أن يؤدي في بعض الأحيان إلى تقلص عضلاتك.

 

مشاكل البطن:

 

الغازات والانتفاخ والإمساك ليس بالأمر السهل أثناء الحمل لذلك قد تشعرين بالتشنج بسبب مشاكل الهضم.

 

ولكن هناك بعض الأسباب الأكثر خطورة للتشنج في بداية الحمل. تشمل ما يلي:

 

الحمل خارج الرحم:

 

يحدث الحمل خارج الرحم عندما تنغرس البويضة في قناة فالوب أو في مكان آخر ليس بطانة الرحم، مما يسبب بعض المشاكل الخطيرة.  التشنجات مؤلمة وعلى جانب واحد من البطن إذا كنت قد خضعت بالفعل لفحص الموجات فوق الصوتية لتأكيد الحمل فلا داعي للقلق بشأن الحمل خارج الرحم.

 

الإجهاض:

 

يحدث التشنج في بداية الحمل أحيانًا بسبب الإجهاض عادة مع الإجهاض تكون التشنجات مصحوبة بنزيف إذا كنت تعاني من تقلصات ونزيف فتأكدي من الاتصال بمقدم الرعاية الصحية الخاص بك.

 

عدوى المسالك البولية:

 

يمكن أن تسبب عدوى المسالك البولية (المعروفة أيضًا باسم عدوى المثانة) انزعاجًا يشبه التقلصات وأنت أكثر عرضة لها أثناء الحمل، لذلك هذا بالتأكيد احتمال قد تكونين قادرة على معرفة الفرق بين التهاب المسالك البولية والتشنجات الأخرى في بداية الحمل لأنه مع التهاب المسالك البولية من المحتمل أن يكون لديك حرقان عند التبول أيضًا عادة ما يتم الشعور بألم التهاب المسالك البولية في أسفل البطن.

 

ما هو شعور تقلصات الحمل المبكرة؟

 

عادة ما تكون تقلصات الحمل المبكرة مثل شد البطن غالبًا ما تكون آلامًا أكثر من كونها ألمًا وقد تجدينها مشابهة لتقلصات الدورة الشهرية، قد تلاحظينها عند تغيير وضعيتك أو عند العطس أو السعال إذا كانت خفيفة ولم يكن لديك أي أعراض أخرى فمن المحتمل ألا تكون مدعاة للقلق.

 

ولكن هناك بعض الدلائل على أن ما تعانينه قد لا يكون تقلصاتك المتوسطة في بداية الحمل وأن هناك مشكلة كما يلي:

 

  • ألم حاد.

 

  • ألم لا يزول.

 

  • تقلصات في المهبل.

 

 

  • الإسهال أو مشاكل أخرى في المعدة.

 

  • الدوخة أو الدوار.

 

  • ألم في الكتف أو الرقبة.

 

اتصلي بطبيبك على الفور إذا كان لديك أي مما سبق أو إذا كان لديك أي مخاوف على الإطلاق بشأن تقلصاتك في بداية الحمل.

 

ما هي مدة التقلصات في بداية الحمل؟

 

تعتمد مدة استمرار التقلصات على سببها على سبيل المثال عادةً ما تستمر تقلصات الانغراس لمدة يوم واحد فقط بينما تستمر تقلصات المسالك البولية (وربما تزداد سوءًا) حتى تتلقى العلاج الطبي. تقلصات الحمل المبكرة الناتجة عن نمو الرحم متقطعة، مما يعني أن التشنجات تحدث هنا وهناك ولا تستمر عادة لفترة طويلة

 

إذا كنتِ تعانين من تقلصات خفيفة في بداية الحمل وليس لديكِ أعراض أخرى، يمكنكِ محاولة تخفيف انزعاجك عن طريق الاستلقاء أو الجلوس أو أخذ حمام دافئ أو ممارسة اليوجا أو تقنيات الاسترخاء أو حتى بشرب الكثير من الماء. لذا احرصي على أن تكوني لطيفة مع نفسك والحصول على قدر كافي من الراحة أثناء الحمل.

المصدر
What to Know About Cramping in Early PregnancyWhen Should You Worry About Early Pregnancy Cramps?Cramps During Pregnancy: What They Mean and When to WorryCramping During Pregnancy: Normal or Something More?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى