ما هو نتن الكبد؟

الكبد النتن وبالإنجليزية (Fetor hepaticus): هو عبارة عن حالة تحدث عندما يكون لدى الشخص أنفاس ذات رائحة قوية وعفنة. إنّها علامة على أن الكبد يعاني من مشكلة في أداء وظيفته في تصفية المواد السامة، وعادة ما يكون ذلك بسبب أمراض الكبد الحادة. ونتيجة لذلك، تنتهي مواد الكبريت في مجرى الدم ويمكن أن تشق طريقها إلى الرئتين. عند الزفير، تعطي هذه المواد النفس رائحة مميزة. قد تسمع أيضاً نتناً كبدياً يُشار إليه باسم (نفس الموتى). هذا يرجع إلى ارتباطه بأمراض الكبد الحادة التي يمكن أن تكون قاتلة.

ما هي أعراض النتن الكبدي ؟

الأعراض الرئيسية للنتن الكبدي هي التنفس الذي يشبه رائحة مزيج من البيض الفاسد والثوم. يصفها آخرون بأنها رائحة حلوة قليلاً.

تشمل الأعراض الإضافية ما يلي:

ما الذي يسبب النتن الكبدي؟

يرتبط النتن الكبدي بأمراض الكبد الحادة التي تسبب تندب وسوء أداء الكبد. يمكن أن يؤدي ذلك إلى ارتفاع ضغط الدم البابي والذي يشير إلى زيادة ضغط الدم في أوردة الكبد. ارتفاع ضغط الدم في البوابة يجعل من الصعب على الدم أن يتدفق عبر الكبد، لذا فإنه يتراكم في الأوردة المحيطة بالكبد.

عندما لا يمر الدم بسهولة عبر الكبد، فإن المواد السامة التي عادة ما يتم تصفيتها بواسطة الكبد تشق طريقها إلى أجزاء أخرى من الجسم، بما في ذلك الرئتين. عندما يحدث ذلك، قد تشتم رائحة آثار هذه المواد عند الزفير. ثنائي ميثيل سلفيد على الأرجح مسؤول عن الرائحة المميزة للنتن الكبدي.

كيف يتم تشخيص إصابة النتن الكبدي؟

إذا تم التشخيص بالفعل بأمراض الكبد، مثل التهاب الكبد المزمن أو تليف الكبد، فمن المحتمل أن يقوم الطبيب بتشخيص النتن الكبدي دون أي اختبارات إضافية.

إذا كان الشخص يعاني من أعراض الكبد النتن ولكن لم يتم تشخيصة بمرض الكبد، فمن المحتمل أن يبدأ الطبيب بطرح بعض الأسئلة حول التاريخ الطبي وعادات نمط الحياة. قد يطلب أيضاً فحص الدم للتحقق من وظائف الكبد .

إذا اشتبه الطبيب في أن الشخص قد يكون مصاباً بارتفاع ضغط الدم البابي، فقد يستخدم أيضاً الموجات فوق الصوتية أو الأشعة المقطعية للحصول على نظرة أفضل على الأوردة حول الكبد والتحقق من ارتفاع ضغط الدم البابي.

قد يقوم الطبيب أيضاً بإجراء خزعة الكبد. يتضمن ذلك أخذ عينة صغيرة من الأنسجة من الكبد والنظر إليها تحت المجهر. تسمح خزعة الكبد للطبيب بالتحقق من علامات أمراض الكبد أو تقييم مدى نجاح علاج معين.

كيف يتم علاج الكبد النتن؟

يعتمد التخلص من نتن الكبد على علاج أمراض الكبد الأساسية. غالباً ما يكون هذا صعباً جداً لأن النتن الكبدي عادة ما يصاحب أمراض الكبد المتقدمة. على الرغم من أنك قد لا تتمكن من إزالة الضرر الذي لحق بالكبد، إلا أن حاصرات بيتا يمكن أن تساعد في تقليل ارتفاع ضغط الدم البابي وإبطاء تلف الكبد الإضافي.

لإبطاء تقدم تلف الكبد وإدارة المضاعفات، قد تحتاج أيضاً إلى إجراء بعض التعديلات في نمط الحياة، بما في ذلك:

  • تجنب الكحول.

  • تناول كميات أقل من الملح.

  • ممارسة الرياضة بانتظام.

نظرة مستقبلية للأشخاص المصابين بالنتن الكبدي

النتن الكبدي هو علامة على وجود مرض كبدي متقدم. على الرغم من أنه قد فات الأوان لعكس الضرر الذي لحق بالكبد، إلا أن بعض الأدوية وتغييرات نمط الحياة يمكن أن تساعد في تخفيف الأعراض وإبطاء الضرر الإضافي. إذا كان لدى الشخص أعراض كبد الجنين، فعليه زيارة الطبيب في أقرب وقت ممكن حتى يتمكن من البدء في وضع خطة لإدارة مرض الكبد.