في بعض الحالات يمكن تحريك المفاصل المصابة بالخشونة إلى أقصى مدى لها، ولكن فقط ببعض المجهود، عادة ما تحدث خشونة المفاصل بسبب التهاب المفاصل وتزداد سوءًا بعد الاستيقاظ أو بعد الراحة الطويلة، خشونة المفاصل أمر شائع وعادةً يترافق مع التهاب المفاصل، من خصائص خشونة المفاصل أو الأنواع الأخرى من التهاب المفاصل تيبس المفاصل في الصباح، والذي يزول بعد ساعة إلى ساعتين من الحركة.

 

ما هي خشونة المفاصل

 

يمكن في بعض الأحيان تحديد سبب خشونة المفاصل بناءً على الأعراض ونتائج الفحص، يمكن أن تؤثر أنواع مختلفة من خشونة المفاصل على كل مفصل لوحده، يمكن أن يكون مؤشر آخر للخشونة أيضًا هو مدة صلابة المفصل، إذا كان على سبيل المثال مدة تصلب المفصل بحد أقصى 15 دقيقة ربما لا يكون المفصل ملتهبًا، أولاً يجب استبعاد أن تكون المشاكل ناجمة عن ألم الحركة أو ضعف العضلات، يتم فحص العضلات والمفاصل لتحديد خشونة المفاصل، على سبيل المثال في مرض باركنسون أو التشنجات العضلية مثل السكتة الدماغية أو مرض النخاع الشوكي يتم استبعاد حالة خشونة المفاصل وتكون فقط حالة مؤقتة، نظرًا لأن التهاب المفاصل غالبًا ما يسبب خشونة المفاصل، فإن اختبارات الدم على سبيل المثال، للتحقق من عوامل الخشونة والأشعة السينية أو الموجات فوق الصوتية يمكن أن توفر تشخيص الحالة أيضًا.

 

تزول خشونة المفاصل عندما يتم علاج السبب الأساسي، التمدد والعلاج الطبيعي والاستحمام بالماء الساخن بعد الاستيقاظ يمكن أن يخفف من الخشونة والتيبس ويحسن الحركة، كثير من الأطباء يربطون خشونة المفاصل مع تقدم العمر على غرار الأشياء الميكانيكية يبدو أيضًا أن العضلات والعظام والمفاصل تخف فاعليتها بمرور الوقت، والنتيجة هي زيادة الصعوبة في أداء الحركات اليومية بالسهولة التي كانت عليها من قبل، يتحدث الخبراء عن خشونة المفاصل عندما يتم تقييد حركة المفصل المصاب جزئيًا أو كليًا، في المقابل هناك أمراض كثيرة مرتبطة بخشونة المفاصل منها ما يسمى بالتيبس الصباحي الذي يحدث غالبًا في الصباح ويكون مرتبطًا بأمراض المفاصل الشائعة مثل التهاب المفاصل التفاعلي، ويعاني منه المرضى بشكل أساسي في ساعات الصباح الباكر بعد الاستيقاظ مباشرة.

 

تشخيص خشونة المفاصل

 

يتم تشخيص حالة خشونة المفاصل عند الإصابة بالتهاب مؤلم للكاحلين والمعصمين، هناك سمة أخرى هي تورم قوي في المناطق المصابة، وفي الحالات الشديدة لخشونة المفاصل، يتم تدمير المفصل المصاب بالكامل، يمكن تشخيص حالة خشونة المفاصل أيضاً بمساعدة عينات الدم وكذلك فحوصات الموجات فوق الصوتية والأشعة السينية، من بين أمور أخرى يعمل الفحص التفصيلي للمفاصل والعضلات على زيادة تضييقها وتحديدها، تعتبر تشنجات العضلات وتصلبها من بين الأمور التي يمكن أن تحدث نتيجة الإصابة بخشونة المفاصل أو أمراض الحبل الشوكي، من بين أمور أخرى يتم تشخيص حالة الخشونة من حلال ضعف العضلات والألم والتي بدورها تعزز تطور خشونة المفاصل.

 

ما هي أعراض خشونة المفاصل

 

يشعر الأشخاص المتأثرون بخشونة المفاصل بأن مفاصلهم تعيق حركاتهم أو محاصرون في العمل، تختلف درجة الأعراض والمسار الذي تستغرقه تبعًا للأسباب والصورة السريرية، الأمر نفسه ينطبق على مكان الأعراض في الأساس يمكن لأي مفصل في جسم الإنسان، بما في ذلك الأصابع ومفصل الركبة والمرفقين، أن يصاب بالخشونة، غالبًا ما تكون حالة خشونة المفاصل الحادة نتيجة حادث، من ناحية أخرى عادةً ما يكون لأمراض المفاصل المتنوعة مسار مزمن.

 

إذا كنت تعاني من الشكاوى التي يتم التركيز عليها هنا، فمن المستحسن اتباع الطريقة “التقليدية” من خلال طبيب الأسرة حيث إنه يعرف التاريخ الطبي، ومن الناحية المثالية، يمكن بالفعل التوضيح في الاستشارة الأولى أي شكل من أشكال خشونة المفاصل الذي تتعامل معه، بمعنى آخر من المهم تحديد المرض الأساسي وعلاجه بطريقة مستهدفة، بهذه الطريقة عادة ما تختفي خشونة المفاصل،

 

أسباب خشونة المفاصل

 

من أجل التمكن من الشروع في إجراءات علاجية مصممة على النحو الأمثل للحالة الفردية، يجب على الأطباء تحديد سبب خشونة المفاصل بأكبر قدر ممكن من الدقة، تعتبر محادثة المصابين المباشر التوجه الأولي لمعرفة أسباب الحالة، ومن المهم معرفته هل تظهر الأعراض فور وقوع حادث أم أنها ظاهرة تقتصر على ساعات الصباح فقط، هل من الممكن أن يكون المصاب طريح الفراش لفترة طويلة أو لا، وهل لبس الضمادات يخفف من ألم خشونة المفاصل وهل الألم يكون مؤقتًا فقط في هذه الحالة، عند البحث عن إجابات يميز الأطباء أسباب خشونة المفاصل التي تظهر فجأة وتصلب المفاصل الذي يتقدم ببطء، من بين العوامل التي سبق ذكرها مثل عدم الحركة والراحة في الفراش.

 

اعتمادًا على السبب المحدد يكون اخصائي عظام مسؤولاً عن الحالة، تتطلب حالة خشونة المفاصل على سبيل المثال معرفة متخصصة من أخصائي أمراض الروماتيزم أيضاً، إذا كانت حالة خشونة المفاصل ناتجةً عن حادث فإن المتخصصين في جراحة العظام والرضوض هم المكان المثالي للعلاج، كقاعدة عامة هناك متخصصون ذوو خبرة في المفاصل والعظام في جميع المجالات الطبية المذكورة وهم على دراية بالعديد من الأسباب المحتملة لحالة خشونة المفاصل.

 

علاج خشونة المفاصل

 

يعتمد علاج خشونة المفاصل على السبب الفردي، إذا حدثت الأعراض نتيجة فترة راحة أطول، على سبيل المثال بعد وقوع حادث فغالبًا ما يمكن التخلص منها في غضون فترة زمنية قصيرة بمساعدة تمارين العلاج الطبيعي، حتى تصلب المفاصل تكون بسبب مشاكل فردية في الأوتار أو الأربطة، يعتبر العلاج الطبيعي المصمم بدقة وفقًا للصورة السريرية للفرد هو العلاج الأمثل لخشونة المفاصل، يمكن أن يحقق العلاج الطبيعي نتائج جيدة في كثير من الأحيان، بالإضافة إلى ذلك يمكن إجراء التدليك والتطبيقات الحرارية بالإضافة إلى التمدد المستهدف من أجل تحقيق تحسن في صلابة المفاصل واستعادة القدرة على الحركة تمامًا أو إلى حد كبير.

 

إذا كانت خشونة المفاصل مصحوبًة بالألم، فيمكن أن يؤدي تناول المسكنات إلى تخفيفه، من ناحية أخرى إذا تعذر علاج خشونة المفاصل، فعادة ما يكون الحل الوحيد هو إجراء عملية جراحية، حيث يمكن عندها محاولة زيادة حركة المفصل المصاب، أو بدلاً من ذلك يمكن استخدام مفصل صناعي إذا لم يتم تحقيق مزيد من التحسين مع المفصل الطبيعي الموجود، على سبيل المثال إذا كان مرض روماتيزم، فغالبًا ما يستخدم الأطباء الكورتيزون ومسكنات الألم في حالات النوبات الحادة، في سياق العلاج طويل الأمد، فإن الأساليب الإضافية مثل اتباع نظام غذائي خاص والتمارين الخفيفة وما إلى ذلك تكون منطقية.

 

نظرًا لتنوع المحفزات المحتملة لخشونة المفاصل من الصعب الإدلاء ببيانات عامة حول المسار وخيارات العلاج، كما ذكرنا سابقًا فإن أسلوب الحياة والنظام الغذائي الصحي الشامل هو أفضل أساس للتعافي السريع، يمكن أيضًا تخفيف الأعراض الحادة من خلال تدابير بسيطة مثل الاستحمام بالماء الساخن وتمارين الإطالة الخفيفة.