الأمراض الوراثيةصحة

داء كاسلمان – Castleman Disease

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو داء كاسلمان - Castleman Disease؟
  • ما هي أسباب الإصابة بداء كاسلمان - Castleman Disease؟
  • ما هو مدى انتشار الإصابة بداء كاسلمان - Castleman Disease؟

ما هو داء كاسلمان – Castleman Disease؟

 

يصف داء كاسلمان مجموعة من الاضطرابات مع مجموعة واسعة من الأعراض التي يتضخم في كل منها العقد الليمفاوية التي تشترك في مظاهر متشابهة عند مراجعتها تحت المجهر. يُصنف مرض كاسلمان أولاً بناءً على عدد مناطق العقد الليمفاوية المتضخمة التي تُظهر هذه السمات غير الطبيعية.

 

يتضمن مرض كاسلمان أحادي المركز (UCD) عقدة ليمفاوية واحدة متضخمة أو منطقة واحدة من العقد الليمفاوية المتضخمة بينما مرض كاسلمان متعدد المراكز (MCD) يشمل مناطق متعددة من العقد الليمفاوية المتضخمة. هناك نوعان فرعيان من مرض كاسلمان متعدد المراكز (MCD).

 

تحدث مجموعة فرعية من مرض كاسلمان متعدد المراكز (MCD) بسبب فيروس الهربس البشري 8 (HHV-8)؛ المعروف أيضًا باسم (فيروس الهربس المرتبط بساركوما كابوسي). تسمى هذه الحالات مرض كاسلمان متعدد المراكز (MCD) المرتبطة بفيروس الهربس البشري 8 (HHV-8).

 

هناك أيضًا مرضى كاسلمان متعدد المراكز (MCD) لا يصابون بفيروس (HHV-8)، والسبب غير معروف. تسمى هذه الحالات HHV-8 سلبي أو كاسلمان متعدد المراكز “مجهول السبب” ويرمز له (iMCD). يمكن أيضًا وصف مرض كاسلمان بأنه مرض زجاجي وعائي أو (plasmacytic) أو مختلط بناءً على المظهر المجهري. فائدة هذا النوع الفرعي غير واضح.

 

ما هي علامات وأعراض الإصابة بداء كاسلمان – Castleman Disease؟

 

يتميز مرض كاسلمان أحادي المركز (UCD) بوجود عقدة ليمفاوية واحدة متضخمة أو عدة غدد ليمفاوية متضخمة في منطقة واحدة من الجسم، مثل الصدر أو البطن أو الرقبة. في معظم حالات مرض كاسلمان أحادي المركز (UCD)، لا تظهر على الأفراد أي أعراض حيث يسمّى (asymptomatic).

 

من حين لآخر، يعاني المرضى من أعراض بسبب حجم وموقع النمو الخاص بالعقد الليمفاوية. على سبيل المثال، قد يتشكل عقد ليمفاوية بجانب الوريد، مما يؤدي إلى انتفاخ وعرقلة محتملة في الأوعية الدموية المعنية.

 

في بعض الأحيان، قد يُظهر الأفراد المصابون بالسرطان اللعابي مجموعة متنوعة من الأعراض بما في ذلك الحمى والتعب والتعرق المفرط وفقدان الوزن والطفح الجلدي والتدمير المبكر لخلايا الدم الحمراء مما يؤدي إلى مستويات منخفضة بشكل غير عادي من خلايا الدم الحمراء المنتشرة (فقر الدم الانحلالي) و/ أو كميات مرتفعة بشكل غير طبيعي من بعض عوامل المناعة في الدم (فرط غاماغلوبولين الدم).

 

تظهر هذه الأعراض عادة في مرض كاسلمان متعدد المراكز (MCD). عادة ما تختفي هذه الأعراض بعد الاستئصال الجراحي للعقد الليمفاوية لدى مرضى كاسلمان أحادي المركز (UCD).

 

يتميز كل من مرض كاسلمان متعدد المراكز (MCD) وكاسلمان متعدد المراكز مجهول السبب (iMCD) المرتبطين بـ (HHV-8) بمناطق متعددة من تضخم الغدد الليمفاوية وأعراض التهابية عرضية، مثل الحمى وفقدان الوزن والطفح الجلدي وتدمير خلايا الدم الحمراء، مما يؤدي إلى الإصابة بفقر الدم الانحلالي و/ أو زيادة غير طبيعية في كميات بعض عوامل المناعة في الدم (فرط غاماغلوبولين الدم). لدى العديد من الأفراد المصابين بمرض كاسلمان متعدد المراكز (MCD) يكون حجم الكبد والطحال كبيرًا بشكل غير طبيعي (تضخم الكبد والطحال).

 

يتم تشخيص مرض كاسلمان متعدد المراكز (MCD) المرتبط بفيروس الهربس البشري 8 (HHV-8) بشكل أكثر شيوعًا لدى الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية أو الأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة. وبالتالي، قد يعاني مرضى مرض كاسلمان متعدد المراكز (MCD) المرتبط بـ (HHV-8) من أعراض إضافية تتعلق بعدوى فيروس نقص المناعة البشرية أو حالات أخرى.

 

ما هي أسباب الإصابة بداء كاسلمان – Castleman Disease؟

 

السبب الدقيق لمرض كاسلمان أحادي المركز (UCD) و (iMCD) غير معروف. تم اقتراح الفيروسات والطفرات الجينية المكتسبة على مدار الحياة والالتهاب كأسباب محتملة لداء كاسلمان أحادي المركز. تشير الأبحاث الحديثة إلى أن الطفرات الجينية المكتسبة هي السبب المحتمل لاضطراب اليوريا.

 

فيروس الهربس البشري 8 (HHV-8) هو السبب الراسخ لمرض كاسلمان متعدد المراكز (MCD) المرتبط بـ (HHV-8)، والذي يمثل حوالي 50٪ من جميع حالات مرض كاسلمان متعدد المراكز (MCD). غالبًا ما يحدث مرض كاسلمان متعدد المراكز المرتبط بفيروس الهربس البشري في الأفراد المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية (HIV).

 

يُضعف فيروس نقص المناعة البشرية قدرة الجهاز المناعي على السيطرة على عدوى الفيروس (HHV-8). يتسبب فيروس (HHV-8) في حدوث مرض كاسلمان متعدد المراكز عن طريق صنع (IL-6) الخاص به وهي فئة من البروتينات السكرية التي تنتجها كريات الدم البيضاء لتنظيم الاستجابات المناعية والتسبب في تكاثر الخلايا.

 

ما يقرب من 50٪ من حالات (MCD) سلبية بالنسبة لـ (HHV-8) والسبب غير معروف. في الآونة الأخيرة، تم افتراض أربعة أسباب محتملة، وهي:

 

  • الإصابة بالفيروس.

 

  • طفرة جينية مكتسبة على مدار الحياة.

 

  • طفرة جينية موروثة.

 

  • المناعة الذاتية.

 

يتكهن بعض الباحثين بأن زيادة إنتاج الإنترلوكين 6 (IL-6) لأحد الأسباب المذكورة أعلاه قد يكون أحد الأسباب في تطوير (iMCD). ومع ذلك، لا يرتفع (IL-6) في جميع الحالات، وتحييد (IL-6) ليس فعالًا لعلاج جميع الحالات.

 

ما هو مدى انتشار الإصابة بداء كاسلمان – Castleman Disease؟

 

يؤثر مرض كاسلمان أحادي المركز (UCD) وداء كاسلمان متعدد المراكز مجهول السبب (iMCD) على الذكور والإناث بأعداد متساوية، ولا توجد عوامل معروفة تزيد من خطر الإصابة بأي من الحالتين المذكورة. يؤثر مرض كاسلمان متعدد المراكز (MCD) المرتبط بـ (HHV-8) على الذكور بمعدل متزايد مقارنة بالإناث.

 

قد تصيب جميع أنواع داء كاسلمان الأفراد في أي عمر. يتعرض الأشخاص المصابون بفيروس نقص المناعة البشرية لخطر متزايد لتطوير مرض كاسلمان متعدد المراكز (MCD) المرتبط بـ (HHV-8). تشير التقديرات إلى أن هناك ما يقرب من 5000 شخص يتم تشخيصهم كل عام وأن 30000 فرد في الولايات المتحدة يعانون من أحد أشكال مرض كاسلمان.

المصدر
Castleman DiseaseCastleman DiseaseCastleman diseaseOverview of Castleman disease

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى