تشمل أعراض سرطان المبيض تورّم البطن والانتفاخ، وقد يرتبط كلاهما بزيادة الوزن. أيضاً، قد يُعاني بعض الأشخاص المُصابين بسرطان المبيض من زيادة الوزن بسبب العلاج أو الذين يعيشون فقط مع المرض.

يبدأ سرطان المبيض عندما تبدأ الخلايا في المبيضين أو قناتي فالوب في النمو بطريقة غير منضبطة وتنتشر في نهاية المطاف إلى أجزاء أخرى من الجسم. لسوء الحظ، لا يكتشف الأشخاص المرض إلا في مراحل متقدمة، عندما ينتشر ويصعب علاجه.

يُمكن أن يكتشف الأطباء حوالي 20 بالمائة فقط من حالات سرطان المبيض في مراحله المُبكّرة. ومع ذلك، يعيش حوالي 94 في المائة من الأشخاص لفترة أطول من 5 سنوات بعد التشخيص عندما يكتشف الأطباء السرطان في مراحله المبكرة.

ما هي أعراض سرطان المبيض؟

قد لا تظهر أعراض على المُصابين بسرطان المبيض في المراحل المُبكّرة. من المُرجّح أن تظهر الأعراض عندما يكون السرطان في مرحلة متقدمة. ومع ذلك، يُمكن أن تكون الأعراض غير محددة ومخطئة لتلك التي تُسببها حالات أخرى.

تشمل العلامات والأعراض الشائعة لسرطان المبيض ما يلي:

  • انتفاخ البطن.

  • الشعور بالشبع بسرعة عند تناول الطعام.

  • آلام في البطن أو الحوض وعدم الراحة.

  • الحاجة المتكررة والعاجلة للتبوّل.

يمكن أن تشمل العلامات والأعراض الأخرى لسرطان المبيض ما يلي:

  • تغيرات في عادات الأمعاء، مثل فقدان الوزن للإمساك.

  • التعب غير المُبرر.

  • اضطراب المعدة.

  • تغيرات في الدورة الشهرية، مثل النزيف غير المنتظم.

أسباب زيادة الوزن لمرضى سرطان المبيض

قد يزداد وزن بعض الأشخاص المُصابين بسرطان المبيض بسبب علاجات السرطان. كما تشمل علاجات السرطان التي قد تُسبب زيادة الوزن العلاج الهرموني أو العلاج الكيميائي. وهناك بعض أدوية السرطان تجعل الجسم يحتفظ بكمية زائدة من الماء، والتي قد تكون مسؤولة أيضًا عن زيادة الوزن.

قد يكتسب الأشخاص المُصابون بسرطان المبيض أيضًا الوزن نتيجة تناول المزيد من الطعام ومُمارسة الرياضة بشكل أقل. بعض الناس يفرطون في تناول الطعام لأنهم يشعرون بالقلق أو التوتر بينما يشعر الآخرون بذلك لأنهم يشعرون بالغثيان بسبب علاجات السرطان.

زيادة الوزن المُرتبطة بسرطان المبيض ليست أحد أهم أعراض هذا النوع من السرطان فقط. قد تحدث زيادة الوزن لأسباب مُماثلة أيضًا مع أشكال أخرى من المرض، مثل سرطان الثدي وسرطان البروستاتا.

يجب على الناس زيارة الطبيب عندما يكون لديهم علامات أو أعراض مشابهة لتلك التي تظهر على سرطان المبيض والتي ليس لها سبب واضح آخر. كما يجب عليهم أيضًا زيارة الطبيب إذا كان لديهم أقارب مُصابون بسرطان المبيض أو الثدي، لأن هذا قد يُشير إلى أن لديهم خطر أعلى للإصابة بهذه السرطانات. قد يوصي الطبيب بتحديد موعد للاستشارة الوراثية للبحث عن طفرات جينية تزيد من خطر هذه الأنواع من السرطانات.

علاج سرطان المبيض

يستخدم الأطباء أنواعًا مُختلفة من العلاج لسرطان المبيض، اعتمادًا على نوعه ومدى انتشاره. عادة، العلاجات المحلية والجهازية هما طريقتا العلاج الرئيسيتان اللتان يُمكن للأطباء استخدامهما. ومن أهم الأمثلة على علاج سرطان المبيض ما يلي:

1- العلاجات المحلية

تستهدف العلاجات المحلية الورم في مواقع محددة دون التأثير على بقية الجسم. الجراحة والعلاج الإشعاعي هما نوعان رئيسيان من العلاج المحلي لسرطان المبيض.

2- الجراحة

الجراحة هي العلاج الأساسي لغالبية سرطانات المبيض. سيعتمد مدى العملية على مدى انتشار السرطان والصحة العامة للشخص. إذا كان السرطان في مرحلة مُبكّرة ولم ينتشر خارج المبيض، فقد يقوم الجراح بإزالة المبيض المُصاب وقناة فالوب. وإذا كان السرطان يُؤثّر على كلا المبيضين ولكن لم ينتشر بعدهما، فسيزيل الجراح المبيضين وقناتي فالوب.

هذه الجراحة الموضعية تحافظ على الرحم، لذلك سيظل الشخص قادرًا على الحمل باستخدام البيض أو الأجنة المجمدة. إمّا إذا انتشر السرطان أو من المُحتمل أن ينتشر، فقد يقوم الجراح بإجراء استئصال الرحم الكلي للبطن لإزالة المبيضين وقناتي فالوب والرحم والغدد الليمفاوية المجاورة. وإذا كان السرطان في مراحل متقدمة، فقد يوصي الطبيب أيضًا بالعلاج الكيميائي قبل الجراحة لتقليل حجم السرطان.

3- علاج إشعاعي

يستخدم هذا النوع من العلاج أشعة سينية عالية الطاقة أو أشكال أخرى من الطاقة لقتل الخلايا السرطانية. عادة ما يقدم الأطباء العلاج الإشعاعي باستخدام آلة خارج الجسم، في عملية تُعرف باسم العلاج الإشعاعي بالأشعة الخارجية. يمكنهم أيضًا وضع المواد المشعة داخل الجسم بالقرب من الورم في إجراء يُسمّى العلاج الإشعاعي الموضعي. كما يُمكن للعلاج الإشعاعي أن يُعالج المناطق التي انتشر فيها السرطان، إمّا بالقرب من الورم أو في الأعضاء الأخرى في الجسم.

4- العلاج الجهازي

العلاجات الجهازية هي الأدوية التي تمر عبر مجرى الدم لعلاج الخلايا السرطانية أينما كانت في الجسم. يُمكن للأطباء توصيل هذه الأدوية عن طريق الفم أو وضعها مباشرة في مجرى الدم. العلاج الكيميائي والعلاج الهرموني والعلاج الموجه هي علاجات جهازية تستخدم عادة لعلاج سرطان المبيض.

5- العلاج الكيميائي

يتكوّن هذا العلاج من استخدام الأدوية لوقف نمو الخلايا السرطانية، إمّا عن طريق قتلها أو منعها من الانقسام. يُمكن للأشخاص تناول أدوية العلاج الكيميائي إمّا عن طريق الفم أو عن طريق الحقن في الوريد أو العضلات. وقد يستخدم الأطباء العلاج الكيميائي قبل الجراحة، لتقليص الأورام الكبيرة وتسهيل الجراحة أو بعد الجراحة لقتل أيّ خلايا سرطانية قد تبقى.

6- العلاج الهرموني

يتضمن هذا العلاج هرمونات أو أدوية مانعة للهرمونات لمُكافحة السرطان. نظرًا لأن بعض أنواع السرطان تعتمد على الهرمونات لتغذية نموها، فإنَّ الأدوية التي تمنع أو توقف هذا الإجراء يُمكن أن تُساعد في مُحاربتها.

نصائح لمكافحة زيادة الوزن لمرضى سرطان المبيض

إذا كانت زيادة الوزن مصدر قلق، يُمكن للأشخاص المُصابين بسرطان المبيض اتخاذ بعض الإجراءات للرد. تتضمن هذه الخطوات ما يلي:

  • اتباع نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية.

  • تخفيف كمية الملح في الطعام، لأنه قد يُسبب احتباس الماء.

  • الحد من تناول الأطعمة عالية السكر.

  • تحضير الأطعمة بتقنيات طهي قليلة الدسم وذات سعرات حرارية منخفضة، مثل الشواء والبخار.

  • اختيار الدواجن أو الأسماك على اللحوم الحمراء.

  • تناول الخضروات والفواكه الكاملة.

  • تجنب الدهون مثل الزبدة والمايونيز واختيار منتجات الألبان قليلة الدسم.

  • المشي ومُمارسة الرياضة بانتظام، بما في ذلك الأنشطة التي تُساعد على تخفيف التوتر.