صحةمشاكل الجهاز الهضمي

علاج التهاب الأعور

اقرأ في هذا المقال
  • علاج التهاب الأعور
  • مضاعفات التهاب الأعور
  • التوقعات المستقبلية لالتهاب الأعور

علاج التهاب الأعور

التهاب الأعور(Neutropenic enterocolitis): هو التهاب في جزء من الأمعاء الغليظة ويسمى الأعور. إنها حالة شديدة تؤثر عادة على الأشخاص الذين يعانون من ضعف جهاز المناعة. لا يمكنهم محاربة الالتهابات مثل الأشخاص الذين لديهم أجهزة مناعة صحية. قد يُسمى التهاب الأعور أيضاً التهاب الأمعاء والقولون أو التهاب القولون الناخر أو متلازمة اللفائفي أو التهاب الأعور.

يعد مرض التهاب الأعور حالة طبية طارئة وتتطلب العلاج على الفور. لم يحدد الأطباء حتى الآن أفضل طريقة لإدارة التهاب الأعور.

في الوقت الحالي، يشمل العلاج الإعطاء الفوري للمضادات الحيوية IV، والرعاية الداعمة العامة (مثل السوائل الوريدية وتخفيف الآلام)، وبقية الأمعاء. الراحة في الأمعاء هي عندما لا يُسمح للأشخاص بتناول أو شرب أي شيء. بدلاً من ذلك تتلقى السوائل والمواد الغذائية من خلال أنبوب متصل بالوريد. يمكن أيضاً وضع أنبوب شفط من خلال الأنف في المعدة للمساعدة على إبقاء المعدة خالية من العصائر الهضمية.

قد تكون هناك حاجة إلى جراحة طارئة لعلاج المضاعفات، مثل النزيف وانثقاب الأمعاء. ومع ذلك يمكن أن تكون الجراحة في الأشخاص الذين يعانون من قلة العدلات خطيرة للغاية وقد تتأخر، إن أمكن حتى تتحسن قلة العدلات.

إذا كان التهاب الأعور سببه نوع معين من العلاج الكيميائي، فقد تتطلب دورات العلاج الكيميائي اللاحقة التغيير إلى عامل مختلف.

مضاعفات التهاب الأعور

يمكن أن ينتشر الالتهاب إلى أجزاء أخرى من الأمعاء. إذا تم قطع تدفق الدم إلى الأمعاء بسبب التورم والإصابة، فقد تموت الأنسجة (النخر). تتضمن المضاعفات الأخرى ما يلي:

  • انثقاب الأمعاء: عندما يتشكل ثقب في الأمعاء.

  • التهاب الصفاق: التهاب الأنسجة التي تبطن تجويف البطن.

  • النزيف المعوي (النزيف): نزيف في الأمعاء.

  • انسداد معوي: عندما تصبح الأمعاء مسدودة كلياً أو جزئياً.

  • الخراج داخل البطن: جيب من الأنسجة الملتهبة مليئة بالصديد الناجم عن عدوى تدخل إلى البطن.

  • الإنتان: عدوى تهدد الحياة في مجرى الدم.

  • الموت.

التوقعات المستقبلية لالتهاب الأعور

إن تشخيص التهاب الأعور ضعيف بشكل عام. وجدت إحدى الأبحاث أن معدل الوفيات يمكن أن يصل إلى 50 في المائة لدى الأشخاص المصابين بالتهاب الأعور. يميل أولئك الذين يستطيعون التعافي بشكل أسرع من انخفاض عدد خلايا الدم البيضاء نتائج أفضل. على الرغم من عدم شيوعه، يمكن أن يتكرر التهاب الأعور حتى بعد العلاج.

هناك حاجة إلى التشخيص في وقت مبكر والعلاج العدواني لالتهاب الأعور للحصول على نتيجة أفضل، ولكن من المتوقع أن يسبب التقدم في التكنولوجيا الطبية إلى في الحصول على نتائج أفضل في المستقبل.

المصدر
Infections in the Immunosuppressed Patient: An Illustrated Case-Based Approach,Pranatharthi H. ChandrasekarColitis,FukataSurgical Pathology of the Gastrointestinal System: Bacterial, Fungal, Viral,Laura W. Lamps‏

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى