أمراض السرطانصحة

علاج السرطان لدى المراهقين

اقرأ في هذا المقال
  • أنواع علاجات السرطان:

كبار السن أكثر عرضة للإصابة بـ السرطان من الشباب، لذلك يرى معظم أطباء الأورام (الأطباء الذين يعالجون السرطان) كبار السن بشكل رئيسي. بعض الأطباء (أطباء الأورام للأطفال) متخصصون في علاج سرطانات الأطفال.

يوجد عدد قليل جداً من الأطباء الذين يركزون بشكل خاص على المراهقين (أو البالغين) المصابين بالسرطان، غالباً ما يعتمد على عمر المريض ونوع السرطان.

  • عادة ما يتم علاج السرطان لدى المراهقين الأكثر شيوعاً عند الأطفال، مثل سرطان الدم الليمفاوي الحاد (ALL) وسرطان العظام (ساركوما العظام و ساركوما إوينج)، على أفضل وجه من قبل أطباء الأورام عند الأطفال الذين لديهم خبرة أكبر مع هذه الأنواع من السرطان.

  • من ناحية أخرى، قد يستفيد المراهقون المصابون بسرطانات “البالغين”، مثل سرطان الجلد أو سرطان الغدة الدرقية، من الأطباء الذين يعالجون كبار السن ويرون هذه الأنواع من السرطان في كثير من الأحيان.

يميل الأطباء إلى استخدام علاجات أكثر كثافة عند علاج الأطفال المصابين بالسرطان مقارنة مع علاج البالغين. غالباً ما تكون أجسام الأطفال أكثر قدرة على التعافي من العلاجات المكثفة (مثل جرعات أعلى من العلاج الكيميائي) مقارنة بجثث البالغين.

وغالباً ما تستجيب سرطانات الأطفال بشكل أفضل للعلاج الكيميائي. هذا لأنّهم يميلون إلى أنّ يكونوا سرطانات تنمو بسرعة، وأنّ العلاج الكيميائي يعمل بشكل أفضل ضد السرطانات سريعة النمو.

بالنسبة لبعض أنواع السرطان (وخاصة سرطانات الأطفال مثل ALL وسرطان العظام)، تم العثور على العلاجات الأكثر عدوانية المستخدمة للأطفال لتحسين نتائج المراهقين أيضاً، ولكن بالنسبة لسرطانات أخرى، فإنّ النتائج ليست واضحة.

أنواع علاجات السرطان:

الأنواع الرئيسية لعلاج السرطانات في سن المراهقة هي نفسها التي تستخدم في الفئات العمرية الأخرى. يعتمد اختيار العلاج بشكل أساسي على نوع ومرحلة السرطان. في بعض الأحيان يتم استخدام أكثر من نوع واحد من العلاج.

من المهم مناقشة جميع خيارات العلاج، بما في ذلك أهدافها والآثار الجانبية المحتملة، مع الأطباء المراهقين للمساعدة في اتخاذ القرار الذي يناسب احتياجاتك.

أولاً: العملية الجراحية

الجراحة هي علاج شائع، خاصة بالنسبة للسرطانات المبكرة. يعتمد نوع الجراحة على نوع السرطان وحجمه وموقعه.

يتمتع المراهقون ببعض المزايا عندما يتعلق الأمر بالجراحة حيث إنّهم عادةً ما يعانون من مشاكل صحية أقل من البالغين الأكبر سناً، وهناك مخاوف أقل بشأن التخدير من مخاوف الأطفال الصغار. (التخدير هو استخدام الأدوية أو الغازات لجعل الشخص ينام نوم عميق حتى لا يشعر بالألم).

لكن أجسام المراهقين لا تزال تنمو في كثير من الأحيان، لذلك في بعض الحالات يمكن أنّ تتأثر بالجراحة أكثر من البالغين الأكبر سناً.

ثانياً: العلاج الإشعاعي

العلاج الإشعاعي هو استخدام الأشعة عالية الطاقة (مثل الأشعة السينية) أو الجزيئات لقتل الخلايا السرطانية.

تقل احتمالية إصابة المراهقين بآثار جانبية كبيرة من الإشعاع مقارنة بالأطفال الصغار لأنّ أجسامهم لم تعد تنمو بسرعة. لكن بعض أجزاء الجسم، مثل الثدي أو المبايض أو الخصيتين، لا تزال حساسة للغاية لآثار الإشعاع إذا كانت لا تزال تتطور.

يمكن أنّ يسبب الإشعاع بعض الآثار الجانبية المتأخرة أو الطويلة الأجل بعد سنوات.

ثالثاً: العلاج الكيميائي والأدوية المستهدفة

العلاج الكيميائي هو استخدام الأدوية لعلاج السرطان. يمكن ابتلاع بعض الأدوية في شكل حبوب، في حين يتم حقن البعض الآخر في الوريد أو العضلات. غالباً ما يستخدم العلاج الكيميائي لعلاج السرطانات التي انتشرت، ولكن يمكن أيضاً استخدامه لبعض أنواع السرطان المبكرة (عادة مع علاجات أخرى).

يمكن أنّ تسبب الأدوية الكيماوية آثاراً جانبية لأنّها تؤثر على الخلايا التي تنقسم بسرعة. يمكن للمراهقين عادة تحمل جرعات أعلى من العلاج الكيميائي من البالغين الأكبر سناً، ولكن هذه الجرعات الكبيرة يمكن أنّ تسبب أيضاً آثاراً جانبية قصيرة وطويلة الأجل.

بالنسبة لبعض أنواع السرطان، يمكن استخدام أدوية علاجية مستهدفة أحدث بدلاً من أو مع أدوية كيماوية قياسية. تعمل هذه الأدوية عن طريق مهاجمة أجزاء معينة من الخلايا السرطانية (أو الخلايا القريبة) التي تساعدها على النمو.

تعمل الأدوية المستهدفة في بعض الأحيان عندما لا تعمل الأدوية الكيماوية القياسية، ويكون لها آثار جانبية مختلفة (وأحياناً أقل حدة).

رابعاً: العلاج بالخلايا الجذعية

العلاج المناعي هو العلاج الذي يساعد الجهاز المناعي في الجسم على محاربة السرطان. بعض أنواع العلاج المناعي هي الآن جزء مهم من علاج بعض أنواع السرطان، مثل سرطان الجلد.

خامساً: زرع الخلايا الجذعية

يعد زرع الخلايا الجذعية، المعروف أيضاً باسم زرع نخاع العظم، وسيلة للأطباء لإعطاء جرعات عالية جداً من العلاج الكيميائي (أحياناً جنباً إلى جنب مع العلاج الإشعاعي). إنّه خيار لعلاج بعض أنواع السرطان، عادة إذا كانت العلاجات الأخرى لا تعمل.

بدون زراعة الخلايا الجذعية، تكون جرعات الدواء الكيميائي محدودة لأنّها يمكن أنّ تلحق الضرر الشديد بنخاع العظام، حيث يتم تصنيع خلايا دم جديدة. هذا يمكن أنّ يؤدي إلى التهابات تهدد الحياة، والنزيف، وغيرها من المشاكل بسبب انخفاض عدد خلايا الدم.

عند إجراء عملية زرع الخلايا الجذعية، يتم جمع الخلايا الجذعية المكونة للدم لأول مرة من دم المريض أو من متبرع بالخلايا الجذعية المتطابقة باستخدام جهاز خاص. يتم الحفاظ على الخلايا الجذعية مجمدة بينما يحصل المريض على جرعات عالية جداً من العلاج الكيميائي (وأحياناً الإشعاع) لقتل الخلايا السرطانية. بعد ذلك، يتم ضخ الخلايا الجذعية في الوريد مثل نقل الدم. يستقرون في نخاع العظم ويبدأون في تكوين خلايا دم جديدة خلال الأسابيع القليلة القادمة.

زرع الخلايا الجذعية هو علاج معقد يمكن أنّ يسبب آثاراً جانبية خطيرة، وأحياناً تهدد الحياة. يتطلب الأمر في كثير من الأحيان إقامة طويلة في المستشفى ويمكن أنّ يكلف الكثير. من المهم فهم الفوائد والمخاطر والتكاليف المحتملة لهذا الإجراء إذا كان ذلك خياراً.

المصدر
Treating Cancers in AdolescentsLate and Long-Term Effects of Cancer Treatment on AdolescentsThe big challenge of treating adolescents and young adults with cancer

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى