قد يؤدي تمزق الرباط في مفصل الكاحل إلى تمزق واحد أو أكثر من الأربطة، اعتمادًا على شدة الإصابة، يقسم الأطباء الإصابات المختلفة في أربطة الكاحل إلى الدرجة الأولى (شد الرباط)، والدرجة الثانية (تمزق الرباط الجزئي) والدرجة الثالثة (تمزق الرباط الكامل في مفصل الكاحل لرباط واحد على الأقل)، أيضاً في حالة تمزق الرباط في مفصل الكاحل غالبًا ما يصاب النسيج الضام حول مفصل الكاحل والأوعية الدموية المجاورة أو تتضرر وتتمدد فوق طاقتها.

 

علاج تمزق أربطة مفصل الكاحل

 

يعتمد العلاج على مدى تلف الأربطة المصابة في الكاحل، كقاعدة عامة يكفي العلاج التحفظي خلال أربعة إلى ستة أسابيع من التثبيت في جهاز التقويم، في حالة التمزقات الكاملة خاصة في المرضى الشباب النشطين بدنيًا، يوصى بالخياطة الأولية للأطراف المتبقية في الرباط، إذا تم التخطيط لاستبدال أربطة مفصل الكاحل يتم إجراء فحص مفصل الكاحل مسبقًا، يقوم الطبيب بفحص حالة الغضروف وإزالة جذوع الأربطة المضغوطة.

 

من حيث المبدأ يمكن علاج تمزق الرباط في مفصل الكاحل بطريقة تحفظية (أي بدون جراحة) أو جراحيًا، لم تجد الدراسات فائدة كبيرة في حال اختيار العلاج الجراحي مقابل العلاج التحفظي، ومع ذلك فإن القرار الفردي للمريض ضروري دائمًا، والذي يعتمد أيضًا على مدى الإصابة وشدتها، يمكن أيضًا التفكير في العلاج الجراحي للرياضيين الأصغر عمراً.

 

في الأيام القليلة الأولى من حدوث الإصابة، يتم العلاج بشكل أساسي عن طريق إرخاء مفصل الكاحل، تقلل هذه الإجراءات من تورم المفصل ويقل الألم، يمكن أن يكون العلاج الدوائي الداعم عن طريق إعطاء المسكنات مفيدًا أيضًا بشكل مؤقت، طالما أن تحميل الوزن الكامل على مفصل الكاحل غير ممكن يجب تنفيذ الوقاية من تخثر الدم في مفصل الكاحل عن طريق إعطاء الهيبارين منخفض الوزن الجزيئي عن طريق الحقن.

 

العلاج التحفظي

 

في معظم الحالات يمكن معالجة الإصابة بتمزق أربطة مفصل الكاحل بشكل متحفظ وتعتبر المعيار الأكثر فعالية عند علاج الرباط الجانبي الممزق في مفصل الكاحل، يتم إعطاء المريض جبيرة خاصة للمشي تعمل على تقويم العظام، وهو يتيح ما يسمى بالعلاج الوظيفي المبكر حيث يمكن التدحرج الطبيعي للقدم أثناء المشي، في الوقت نفسه يمنع القدم بشكل قاطع من الالتواء مرة أخرى، يتجنب هذا العلاج انهيار العضلات والالتصاقات في مرحلة الشفاء، لم تعد الوقاية من التخثر ضرورية أيضًا عندما يكون مفصل الكاحل غير محمل بالكامل بوزن الجسم، يجب ارتداء الجبيرة عادة ليلًا ونهارًا لمدة ستة أسابيع.

 

اعتمادًا على حالة تمزق أربطة مفصل الكاحل، يسمح الطبيب بالأنشطة الرياضية البسيطة في وقت مبكر، بعد التشاور مع الطبيب يمكن للمريض زيادة تدريبه بعناية من أجل زيادة بناء عضلاته، أحيانًا يكون العلاج الطبيعي مفيدًا أيضًا، على المدى الطويل وعلى سبيل المثال تعمل تمارين التوازن على مساعدة الاربطة الممزقة من الشفاء (لوحة التوازن) وتعمل هذه التمارين أيضاً على تقوية العضلات حول مفصل الكاحل وتحسين إدائها، في النهاية تعمل هذه التمارين أيضًا على استقرار مفصل الكاحل.

 

العلاج الجراحي

 

إذا تمزقت عدة أربطة بالكامل في مفصل الكاحل وكان المفصل غير مستقر للغاية، يوصي الطبيب بإجراء جراحة في كثير من الأحيان، مثل أي عملية يمكن أن تنطوي على مخاطر متعددة مثل الالتهابات أو اضطرابات التئام الجروح، يقوم الطبيب بإبلاغ المريض مسبقًا عن الآثار الجانبية المحتملة للعملية الجراحية، تعد إصابات العظام أو الغضاريف في الكاحل سببًا أيضًا للعلاج الجراحي، وهذا ينطبق قبل كل شيء على المرضى الذين لديهم متطلبات متزايدة لممارسة الرياضة.

 

حتى إذا كان المفصل غير مستقر بعد عدة أسابيع من العلاج المحافظ، أي إذا استمر الشخص المصاب في الالتواء على الرغم من العلاج الطبيعي، فقد يكون من المناسب إجراء عملية جراحية، ولكن هذا نادراً ما يحدث، حتى بعد العلاج الجراحي يجب ارتداء جهاز التقويم لمدة خمسة أسابيع على الأقل لتجنب التواء مفصل الكاحل تمامًا مرة أخرى، في حالة تمزق الأربطة غير المعقدة فإن النتائج طويلة المدى بعد العلاج المحافظ مماثلة لتلك التي تظهر بعد الجراحة.

 

الشفاء من حالة تمزق أربطة مفصل الكاحل

 

يعتمد وقت الشفاء على مدى تلف الرباط، عادة ما تلتئم التشوهات الطفيفة مع سلالات الأربطة أسرع من تمزق الرباط، بالإضافة إلى ذلك يجب التمييز بين عدد الأربطة المصابة وعدد الأربطة السليمة، وما إذا كانت التمزقات جزئية أم كاملة، إذا كانت الأربطة ممزقة تمامًا فيجب تثبيت الكاحل في جهاز التقويم لمدة 4 إلى 6 أسابيع بعد ذلك يجب التوقف عن الرياضة لعدة أسابيع أو أشهر.

 

إجراءات فورية في حالة تمزق أربطة مفصل الكاحل

 

في حالة حدوث تمزق في أربطة مفصل الكاحل، يمكن اعتبار ما يسمى بـطريقة RICE كإجراء فوري، هذا هو اختصار المجالات التالية:

 

  • الراحة التامة لمفصل الكاحل هذا يعني أنه يجب أن ترتاح على الفور ولا تضع أي وزن على القدم المصابة، لأن المزيد من الإجهاد لا يمكن أن يؤدي إلى تفاقم الإصابة فحسب بل يؤدي أيضًا إلى المزيد من الألم والتورم.

 

  • وضع كمادات الجليد بعد الإصابة بتمزق أربطة مفصل الكاحل، والتي يمكن أن تؤدي إلى تمزق الرباط بالكامل، يمكن أن يساعد تبريد القدم المصابة في تقليل التورم والألم، بالطبع هذا لا يمكنه إصلاح الأربطة المصابة، لكنه يجعل الدقائق والساعات الأولى بعد الإصابة أكثر احتمالًا، حيث أن التبريد الفوري للمنطقة المصابة يمكن ملاحظته على شكل تحسن في مفصل الكاحل كل يوم تقريبًا من الدرجة الأولى.

 

  • ضغط الجزء المصاب من الكاحل الضغط مهم أيضًا خاصةً لاحتواء التورم، إذا تم وضع ضمادة ضاغطة بسرعة حول الكاحل المصاب فيمكن أن توقف النزيف في مفصل الكاحل بنفس القدر، لا يقلل هذا الإجراء الفوري من التورم فحسب بل يقلل أيضًا من الألم في النهاية.

 

  • رفع مفصل الكاحل المصاب إذا كان هناك إصابة في أربطة مفصل الكاحل، فإن رفع المفصل المصاب يمكن أن يساعد أيضًا في تقليل التورم، وذلك لأن كمية أقل من الدم يمكن أن تتدفق إلى القدم، ويمكن نقل الفضلات الأولى بعيدًا عبر الأوعية اللمفاوية، بالإضافة إلى ذلك فإن رفع الكاحل يكون في نهاية المطاف أقل إيلامًا مما لو كانت القدم المصابة قد انزلقت إلى أسفل.

 

يعتبر أسرع فحص ممكن من قبل الطبيب إجراءً فوريًا أيضًا، بعد تمزق أربطة مفصل الكاحل، أثبتت المسكنات نفسها أيضًا، كقاعدة عامة يصف الطبيب دواءً بالمكونات الفعالة في الحالات الحادة، تساعد هذه العلاجات خاصة في الليل على الحصول على نوم مريح بشكل معقول على الرغم من الإصابة الحادة.