أمراض السرطانصحة

علاج سرطان الأمعاء الدقيقة

اقرأ في هذا المقال
  • كيف يتم علاج سرطان الأمعاء الدقيقة؟
  • أولاً: جراحة سرطان الأمعاء الدقيقة
  • ثانياً: العلاج الكيميائي لسرطان الأمعاء الدقيقة
  • ثالثاً: العلاج الإشعاعي لسرطان الأمعاء الدقيقة

كيف يتم علاج سرطان الأمعاء الدقيقة؟

الأنواع الرئيسية من العلاج المستخدمة لعلاج سرطان الأمعاء الدقيقة هي:

  • جراحة سرطان الأمعاء الدقيقة.

  • العلاج الكيميائي لسرطان الأمعاء الدقيقة.

  • العلاج الإشعاعي لسرطان الأمعاء الدقيقة.

أولاً: جراحة سرطان الأمعاء الدقيقة

الجراحة هي عادة العلاج الرئيسي لسرطان الأمعاء الدقيقة. بالنسبة لبعض الناس، قد يكون العلاج الوحيد الذي يحتاجونه.

متى يمكن استخدام الجراحة؟

  • بالنسبة للأشخاص الذين يكون سرطانهم في المكان الذي بدأ فيه أو بالقرب منه (أيّ في الأمعاء الدقيقة وربما الأعضاء المجاورة)، فعادةً ما تتم الجراحة لمحاولة إزالة كل السرطان.

  • إذا كان السرطان قد انتشر بعيداً عن أنّ يتم إزالته تماماً، فقد يتم إجراء عملية جراحية للمساعدة في منع أو تخفيف المشكلات التي يمكن أنّ تسببها زيادة حجم الورم بدرجة كافية لمنع انسداد الأمعاء (أو مشاكل أخرى).

يعتمد نوع العملية على عدد من العوامل، بما في ذلك حجم وموقع الورم، وما إذا كان الشخص يعاني من أيّ مشاكل صحية خطيرة.

استئصال جزئي:

تزيل هذه العملية الجزء من الأمعاء الذي يحتوي على الورم، وكذلك بعض الأنسجة الطبيعية على جانبي الورم. ثم يتم ربط نهايتي قطع الأمعاء مرة أخرى معاً. تتم إزالة بعض الأنسجة القريبة التي تحتوي على الغدد الليمفاوية. قد تتطلب الأورام في نهاية الأمعاء الدقيقة إزالة الجانب الأيمن من القولون (الجزء الأول من الأمعاء الغليظة). وتسمى هذه الجراحة استئصال جزئي.

استئصال البنكرياس الإثني عشري:

يمكن استخدام هذه العملية الواسعة لعلاج سرطانات الاثني عشر (الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة)، على الرغم من أنّها تستخدم في كثير من الأحيان لعلاج سرطان البنكرياس.

يزيل الاثني عشر وجزء من البنكرياس وجزء من المعدة والغدد الليمفاوية القريبة. تتم إزالة المرارة وجزء من القناة الصفراوية الشائعة أيضاً، ثم يتم توصيل القناة الصفراوية المتبقية بالأمعاء الدقيقة.

هذه عملية معقدة تنطوي على مخاطر عالية إلى حد ما من المضاعفات، والتي قد تكون قاتلة في بعض الأحيان. لهذا السبب، من المهم أنّ يتم ذلك بواسطة جراح (وفي مركز) لديه خبرة كبيرة به. ومع ذلك، حتى في أفضل الأيدي، فإنّ العديد من المرضى لديهم آثار جانبية من الجراحة. يمكن أنّ تشمل هذه:

  • الالتهابات.

  • نزيف.

  • مشكلة مع إفراغ المعدة بعد الأكل.

  • مشكلة في هضم بعض الأطعمة.

  • التغييرات في عادات الأمعاء.

  • فقدان الوزن كبير.

ثانياً: العلاج الكيميائي لسرطان الأمعاء الدقيقة

يستخدم العلاج الكيميائي أدوية لقتل الخلايا السرطانية. في كثير من الأحيان، يتم حقن هذه الأدوية في الوريد (IV) أو عن طريق الفم. يدخلون مجرى الدم ويمكنهم الوصول إلى الخلايا السرطانية في أيّ مكان في الجسم.

لسوء الحظ، لا يبدو أنّ سرطان الأمعاء الدقيقة حساسة للغاية للعلاج الكيميائي، لذلك فهي ليست غالباً جزءاً من العلاج الرئيسي لهذا السرطان. لا يزال، يمكن استخدامه في بعض الحالات:

  • إذا انتشر السرطان إلى أجزاء أخرى من الجسم.

  • بعد إزالة الورم عن طريق الجراحة (تسمى العلاج المساعد)، في محاولة لتقليل فرصة عودة السرطان. لم يتضح بعد مدى نجاح هذا أو سرطان الأمعاء الدقيقة.

  • كعلاج كيميائي داخل البطانة الداخية للسرطان الذي انتشر. لهذا العلاج، يتم وضع العلاج الكيميائي مباشرة في البطن مباشرة بعد الجراحة. غالباً ما يتم تسخين الكيميائي أولاً لمساعدته على العمل بشكل أفضل.

الآثار الجانبية المحتملة:

الأدوية الكيماوية تقتل الخلايا السرطانية ولكنها تلحق الضرر أيضاً ببعض الخلايا الطبيعية، ممّا قد يؤدي إلى آثار جانبية. هذه تعتمد على نوع وجرعة الأدوية، وطول العلاج. قد تشمل الآثار الجانبية الشائعة على المدى القصير:

  • استفراغ وغثيان.

  • فقدان الشهية.

  • تساقط الشعر.

  • تقرحات الفم.

  • إسهال.

يمكن أنّ يتسبب العلاج الكيميائي أيضاً في تلف خلايا تكوين الدم في نخاع العظم، لذلك قد يكون لديك انخفاض في عدد خلايا الدم. هذا يمكن أنّ يؤدي إلى:

  • زيادة خطر الإصابة (بسبب نقص عدد خلايا الدم البيضاء).

  • نزيف أو كدمات بعد جروح أو إصابات طفيفة (بسبب نقص عدد الصفائح الدموية).

  • التعب أو ضيق التنفس (بسبب نقص عدد خلايا الدم الحمراء).

تميل معظم الآثار الجانبية إلى الزوال بعد انتهاء العلاج. لكن البعض، مثل خدر اليد والقدم، قد يستمر لفترة طويلة. تحدث إلى فريق العناية بالسرطان عن أيّ آثار جانبية لديك، لأنّه غالباً ما توجد طرق لتقليل الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي. على سبيل المثال، يمكن إعطاء الأدوية للمساعدة في منع أو تقليل الغثيان والقيء.

ثالثاً: العلاج الإشعاعي لسرطان الأمعاء الدقيقة

يستخدم العلاج الإشعاعي إشعاعات عالية الطاقة لقتل الخلايا السرطانية. قد يكون هذا الخيار متاحاً لأولئك الذين لا يمكن إزالة سرطانهم بالكامل عن طريق الجراحة ويسبب مشاكل مثل الألم أو النزيف في الأمعاء. يمكن أيضاً استخدام الإشعاع بعد الجراحة لمحاولة قتل أيّ خلايا سرطانية متبقية (تُعرف باسم العلاج المساعد)، على الرغم من أنّه لم يتضح بعد مدى فائدة ذلك.

العلاج الإشعاعي الخارجي هو نوع الإشعاع المستخدم في أغلب الأحيان لسرطان الأمعاء الدقيقة. بالنسبة لهذا العلاج، تستهدف حزم الإشعاع الورم من جهاز خارج الجسم.

قبل بدء العلاج، سيقوم فريق الإشعاع بإجراء قياسات دقيقة للعثور على الزوايا الصحيحة لاستهداف حزم الإشعاع والجرعة المناسبة من الإشعاع. تتضمن جلسة التخطيط هذه، التي تسمى المحاكاة، الحصول على اختبارات التصوير مثل التصوير المقطعي أو التصوير بالرنين المغناطيسي.

يشبه العلاج الإشعاعي الحصول على أشعة سينية، لكن الإشعاع أقوى بكثير. العلاج في حد ذاته غير مؤلم. تستغرق هذه العملية بضع دقائق فقط، قد تحصل على العلاج الإشعاعي لعدة أيام متتالية.

الآثار الجانبية المحتملة:

الآثار الجانبية الرئيسية للعلاج الإشعاعي للأمعاء تشمل:

  • التعب.

  • استفراغ وغثيان.

  • إسهال.

  • يتغير الجلد في المنطقة التي تمر بها أشعة الإشعاع، والتي يمكن أنّ تتراوح من احمرار خفيف إلى ظهور تقرحات وتقشير.

المصدر
Surgery for Small Intestine Cancer (Adenocarcinoma)small intestineSmall Intestine Cancer TreatmentChemotherapy for Small Intestine Cancer (Adenocarcinoma)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى