أمراض السرطانصحة

علاج سرطان الثدي

اقرأ في هذا المقال
  • طرق علاج سرطان الثدي:
  • أولاً: جراحة سرطان الثدي
  • ثانياً: الإشعاع لسرطان الثدي
  • ثالثاً: العلاج الكيميائي لسرطان الثدي

ستخضع معظم النساء المصابات بـ سرطان الثدي لعملية جراحية لإزالة الورم. اعتماداً على نوع سرطان الثدي ومدى تقدمه، قد تحتاج إلى أنواع أخرى من العلاج أيضاً، إما قبل الجراحة أو بعدها أو في بعض الأحيان معاً.

طرق علاج سرطان الثدي:

  • جراحة سرطان الثدي.

  • الإشعاع لسرطان الثدي.

  • العلاج الكيميائي لسرطان الثدي.

أولاً: جراحة سرطان الثدي

معظم النساء المصابات بسرطان الثدي يخضعن لجراحة الثدي. هناك أنواع مختلفة من جراحة الثدي، وقد يتم ذلك لأسباب مختلفة، على سبيل المثال، يمكن إجراء الجراحة من أجل:

  • إزالة أكبر قدر ممكن من السرطان.

  • معرفة إذا كان السرطان انتشر إلى الغدد الليمفاوية تحت الذراع.

  • استعادة شكل الثدي بعد إزالة السرطان.

  • تخفيف أعراض السرطان المتقدمة.

قد يوصي الطبيب بإجراء عملية معينة بناءً على ميزات سرطان الثدي والتاريخ الطبي.

جراحة لإزالة سرطان الثدي:

هناك نوعان رئيسيان من الجراحة لإزالة سرطان الثدي:

  • استئصال الورم للحفاظ على الثدي: هي عملية تتم فيها إزالة جزء من الثدي الذي يحتوي على السرطان فقط. الهدف هو إزالة السرطان وكذلك بعض الأنسجة الطبيعية المحيطة بالسرطان يعتمد مقدار إزالة الثدي على مكان وحجم الورم، بالإضافة إلى عوامل أخرى.

  • استئصال الثدي كاملاً: هي عملية تتم فيها إزالة الثدي بالكامل، بما في ذلك جميع أنسجة الثدي وأحياناً الأنسجة الأخرى القريبة. هناك عدة أنواع مختلفة من استئصال الثدي. قد تحصل بعض النساء أيضاً على استئصال الثدي المزدوج، حيث تتم إزالة كلا الثديين.

جراحة لإزالة الغدد الليمفاوية القريبة:

لمعرفة ما إذا كان سرطان الثدي قد انتشر إلى العقد الليمفاوية الإبطية، ستتم إزالة واحدة أو أكثر من هذه الغدد الليمفاوية والنظر إليها في المختبر.

هذا جزء مهم من اكتشاف مرحلة السرطان. يمكن إزالة الغدد الليمفاوية إما كجزء من الجراحة لإزالة سرطان الثدي أو كعملية منفصلة.

النوعان الرئيسيان من الجراحة لإزالة الغدد الليمفاوية هما:

  • خزعة العقدة الليمفاوية الحارس (SLNB): هو إجراء يقوم فيه الجراح بإزالة العقدة الليمفاوية فقط تحت الذراع حيث من المحتمل أنّ ينتشر السرطان أولاً. تؤدي إزالة واحدة أو بضعة غدد ليمفاوية إلى تقليل مخاطر الآثار الجانبية للجراحة، مثل تورم الذراع المعروف أيضاً باسم الوذمة اللمفية.

  • تشريح العقدة الليمفاوية الإبطية (ALND): هو إجراء يقوم فيه الجراح بإزالة العديد من العقد الليمفاوية تحت الإبط. قد يكون أفضل طريقة للنظر إلى الغدد الليمفاوية في بعض الحالات.

إعادة بناء الثدي بعد الجراحة:

قد يكون لدى العديد من النساء اللائي يخضعن لعملية جراحية لسرطان الثدي خيار إعادة بناء الثدي. قد ترغب امرأة لديها استئصال الثدي في التفكير في إعادة بناء الثدي لاستعادة مظهر الثدي بعد الجراحة.

هناك عدة أنواع من الجراحة الترميمية، ولكن قد تعتمد الخيارات على الوضع الطبي والتفضيلات الشخصية. قد يكون لديك خيار بين إعادة بناء الثدي في نفس الوقت مثل جراحة سرطان الثدي أو في وقت لاحق.

إذا كنت تفكر في إجراء عملية إعادة بناء، فمن الجيد أنّ تناقشها مع جراح الثدي وجراح التجميل قبل استئصال الثدي أو BCS. يمنح هذا الفريق الجراحي وقتاً للتخطيط لخيارات العلاج التي قد تكون أفضل بالنسبة لك، حتى لو كنت تنتظر لإجراء الجراحة الترميمية لاحقاً.

جراحة سرطان الثدي المتقدمة:

على الرغم من أنّه من غير المرجح أنّ تعالج الجراحة سرطان الثدي الذي انتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم، إلا أنّها قد تظل مفيدة في بعض الحالات، إما كوسيلة لإبطاء انتشار السرطان، أو للمساعدة في منع أو تخفيف الأعراض منه. على سبيل المثال، يمكن استخدام الجراحة:

  • عندما يسبب ورم الثدي جرحاً مفتوحاً في الثدي.

  • لعلاج عدد صغير من مناطق انتشار السرطان في جزء معين من الجسم، مثل الدماغ.

  • عندما تنتشر منطقة انتشار السرطان على الحبل الشوكي.

  • لعلاج الانسداد في الكبد.

  • لتخفيف الألم أو الأعراض الأخرى.

ثانياً: الإشعاع لسرطان الثدي

العلاج الإشعاعي هو العلاج بأشعة عالية الطاقة تدمر خلايا السرطان. ستحتاج بعض النساء المصابات بسرطان الثدي إلى الإشعاع، بالإضافة إلى علاجات أخرى. يستخدم العلاج الإشعاعي في عدة حالات:

  • بعد جراحة الحفاظ على الثدي (BCS)، للمساعدة في تقليل فرصة عودة السرطان إلى نفس الثدي أو العقد الليمفاوية القريبة.

  • بعد استئصال الثدي، خاصة إذا كان السرطان أكبر من 5 سم، إذا كان السرطان موجوداً في العديد من الغدد الليمفاوية، أو إذا كانت بعض الهوامش الجراحية تحتوي على سرطان مثل الجلد أو العضلات.

  • إذا انتشر السرطان إلى أجزاء أخرى من الجسم، مثل العظام أو الدماغ.

الأنواع الرئيسية للعلاج الإشعاعي التي يمكن استخدامها لعلاج سرطان الثدي هي العلاج الإشعاعي الخارجي (EBRT) والعلاج الموضعي.

العلاج الإشعاعي الخارجي:

هذا هو النوع الأكثر شيوعاً من العلاج الإشعاعي للنساء المصابات بسرطان الثدي. آلة خارج الجسم تركز الإشعاع على المنطقة المصابة بالسرطان.

المناطق التي تحتاج للإشعاع تعتمد على ما إذا كان قد أجريت لك عملية استئصال الثدي أو جراحة للحفاظ على الثدي (BCS) وما إذا كان السرطان قد وصل إلى العقد الليمفاوية القريبة أم لا.

  • إذا أجريت لك عملية استئصال للثدي ولم يكن لدى العقد الليمفاوية خلايا سرطانية، فإنّ الإشعاع يركز على جدار الصدر واستئصال الثدي.

  • إذا كان لديك BCS، فمن المرجح أنّ يكون لديك إشعاع للثدي بأكمله (يُطلق عليه إشعاع الثدي بالكامل)، وتعزيز إضافي للإشعاع إلى المنطقة في الثدي حيث تم إزالة السرطان للمساعدة في منعه من العودة في هذا المجال. غالباً ما يتم إعطاء دفعة بعد انتهاء العلاجات للثدي بأكمله. معظم النساء لا يلاحظن آثاراً جانبية مختلفة ناتجة عن الإشعاع المعزز أكثر من الإشعاع الكامل للثدي.

  • إذا تم العثور على سرطان في الغدد الليمفاوية تحت الذراع، يمكن إعطاء هذه المنطقة إشعاعاً أيضاً. في بعض الحالات، قد تشمل المنطقة المعالجة أيضاً العقد فوق عظمة الترقوة (العقد الليمفاوية فوق الترقوية) والعقد تحت عظمة الثدي في وسط الصدر (العقد اللمفية الثديية الداخلية).

الآثار الجانبية المحتملة للإشعاع الخارجي:

الآثار الجانبية الرئيسية قصيرة المدى للعلاج الإشعاعي الخارجي للثدي هي:

  • تورم في الثدي.

  • يتغير الجلد في المنطقة المعالجة بشكل مشابه لحروق الشمس (احمرار، تقشير الجلد، تغميق الجلد).

  • إعياء.

قد ينصحك الطبيب بتجنب تعريض الجلد المعالج للشمس لأنّه قد يؤدي إلى تغير لون البشرة. معظم التغيرات الجلدية تتحسن في غضون بضعة أشهر. عادة ما تزول التغييرات في أنسجة الثدي خلال 6 إلى 12 شهراً، لكن قد تستغرق وقتاً أطول.

العلاج الإشعاعي الموضعي:

العلاج الإشعاعي الموضعي، المعروف أيضاً باسم الإشعاع الداخلي، هو طريقة أخرى لتقديم العلاج الإشعاعي. بدلاً من توجيه حزم الإشعاع من خارج الجسم، يتم وضع جهاز يحتوي على بذور أو حبيبات مشعة في نسيج الثدي لفترة قصيرة في المنطقة التي تم فيها إزالة السرطان.

بالنسبة لبعض النساء اللائي خضعن لعملية جراحية للحفاظ على الثدي (BCS)، يمكن استخدام العلاج الإشعاعي الموضعي بمفرده (بدلاً من الإشعاع على الثدي بأكمله) كشكل من أشكال تشعيع الثدي الجزئي المتسارع.

الآثار الجانبية المحتملة للعلاج الموضعي داخل الأجسام:

كما هو الحال مع إشعاع الشعاع الخارجي، يمكن أنّ يكون للعلاج الموضعي داخل الأجسام آثار جانبية، بما في ذلك:

  • احمرار أو كدمات في موقع العلاج.

  • ألم الثدي.

  • عدوى.

  • الأضرار التي لحقت الأنسجة الدهنية في الثدي.

  • ضعف وكسر الأضلاع في حالات نادرة.

ثالثاً: العلاج الكيميائي لسرطان الثدي

يستخدم العلاج الكيميائي الأدوية المضادة للسرطان التي يمكن إعطاؤها عن طريق الوريد أو عن طريق الفم. تنتقل الأدوية عبر مجرى الدم للوصول إلى الخلايا السرطانية في معظم أجزاء الجسم. في بعض الأحيان، يمكن إعطاء الأدوية الكيميائية مباشرة في السائل الشوكي الذي يحيط بالمخ والنخاع الشوكي.

متى يتم استخدام العلاج الكيميائي؟

لن تحتاج جميع النساء المصابات بسرطان الثدي إلى العلاج الكيميائي، ولكن هناك العديد من المواقف التي يمكن فيها التوصية باستخدام العلاج الكيميائي:

  • بعد الجراحة (العلاج الكيميائي المساعد): قد يُعطى العلاج الكيميائي المساعد لمحاولة قتل أيّ خلايا سرطانية ربما تكون قد تركت أو انتشرت ولكن لا يمكن رؤيتها، حتى في اختبارات التصوير. إذا تم السماح لهذه الخلايا بالنمو، فإنّها يمكن أنّ تشكل أورام جديدة في أماكن أخرى في الجسم. العلاج الكيميائي المساعد يمكن أنّ يقلل من خطر عودة سرطان الثدي.

  • قبل الجراحة (العلاج الكيميائي الجديد): يمكن إعطاء العلاج الكيميائي الجديد لمحاولة تقليص الورم حتى يمكن إزالته عن طريق إجراء عملية جراحية أقل شمولاً. ولهذا السبب، غالباً ما يستخدم العلاج الكيميائي الجديد لعلاج السرطان الذي يكون حجمه كبيراً جداً بحيث لا يمكن إزالته عن طريق الجراحة عند تشخيصه لأول مرة (يُسمى السرطانات المتقدمة محلياً). أيضاً، من خلال إعطاء العلاج الكيميائي قبل إزالة الورم، يمكن للأطباء رؤية كيف يستجيب السرطان له.

بالنسبة لأنواع معينة من سرطان الثدي، إذا كانت هناك خلايا سرطانية لا تزال موجودة في وقت الجراحة (وتسمى أيضاً الأمراض المتبقية)، فقد يتم إعطاء المصاب المزيد من العلاج الكيميائي بعد الجراحة لتقليل فرص عودة السرطان.

كيف يتم إعطاء العلاج الكيميائي؟

يتم إعطاء الأدوية الكيماوية لسرطان الثدي عادةً في الوريد (IV)، إما كحقنة على مدى بضع دقائق أو كحقن على مدى فترة زمنية أطول. يمكن القيام بذلك في مكتب الطبيب أو مركز الحقن أو في المستشفى.

يتم إعطاء العلاج الكيميائي على مراحل، تليها فترة راحة لإعطائك الوقت للتعافي من آثار الأدوية. هذه المراحل غالباً ما تكون 2 أو 3 أسابيع طويلة.

غالباً ما يعطى العلاج الكيميائي المساعد والجديد لمدة 3 إلى 6 أشهر، اعتماداً على الأدوية المستخدمة. يعتمد طول فترة علاج سرطان الثدي المتقدم على مدى نجاحه وما هي الآثار الجانبية التي لديك.

الآثار الجانبية المحتملة للعلاج الكيميائي لسرطان الثدي:

يمكن أنّ تسبب الأدوية الكيماوية آثاراً جانبية. هذه تعتمد على نوع وجرعة الأدوية المقدمة، ومدة العلاج. تشمل بعض الآثار الجانبية المحتملة الأكثر شيوعاً ما يلي:

  • تساقط الشعر.

  • تغييرات الأظافر.

  • تقرحات الفم.

  • فقدان الشهية أو تغيرات الوزن.

  • استفراغ وغثيان.

  • إسهال.

المصدر
Surgery for Breast CancerWhat is breast cancer?Radiation for Breast Cancer

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى