أمراض السرطانصحة

علاج سرطان الدم النخاعي الحاد (AML)

اقرأ في هذا المقال
  • الأنواع الرئيسية المستخدمة لعلاج سرطان الدم النخاعي الحاد (AML)، تشمل:
  • أولاً: العلاج الكيميائي لسرطان الدم النخاعي الحاد (AML)
  • ثانياً: جراحة سرطان الدم النخاعي الحاد (AML)
  • ثالثاً: العلاج الإشعاعي لسرطان الدم النخاعي الحاد (AML)

العلاج الرئيسي لمعظم أنواع سرطان الدم النخاعي الحاد AML هو العلاج الكيميائي، وأحياناً جنباً إلى جنب مع دواء العلاج المستهدف. قد يتبع ذلك عملية زرع خلايا جذعية. يمكن استخدام أدوية أخرى (إلى جانب أدوية العلاج الكيميائي القياسية) لعلاج الأشخاص الذين يعانون من سرطان الدم الحلقي الحاد (APL).

الجراحة والعلاج الإشعاعي ليسا علاجين رئيسيين لمكافحة AML، ولكن يمكن استخدامها في ظروف خاصة.

الأنواع الرئيسية المستخدمة لعلاج سرطان الدم النخاعي الحاد (AML)، تشمل:

  • العلاج الكيميائي لسرطان الدم النخاعي الحاد (AML).

  • جراحة سرطان الدم النخاعي الحاد (AML).

  • العلاج الإشعاعي لسرطان الدم النخاعي الحاد (AML).


أولاً: العلاج الكيميائي لسرطان الدم النخاعي الحاد (AML)

العلاج الكيميائي (chemo) هو استخدام الأدوية المضادة للسرطان التي يتم حقنها في الوريد، تحت الجلد، أو في السائل النخاعي (CSF)، أو الأدوية التي تؤخذ عن طريق الفم لتدمير الخلايا السرطانية أو السيطرة عليها. باستثناء ما يتم إدخاله في CSF، تدخل هذه الأدوية في مجرى الدم وتصل إلى جميع مناطق الجسم، ممّا يجعل هذا العلاج مفيداً للسرطانات مثل سرطان الدم التي تنتشر في جميع أنحاء الجسم.

العلاج الكيميائي هو العلاج الرئيسي لمعظم الناس الذين يعانون من سرطان الدم النخاعي الحاد (AML). غالباً ما لا ينصح بالعلاج الكيميائي للمرضى الذين يعانون من حالة صحية سيئة، ولكن التقدم في العمر بحد ذاته ليس عائقاً أمام الحصول على العلاج الكيميائي.

كيف يتم إعطاء العلاج الكيميائي؟

عادة ما يتم تقسيم علاج AML إلى مراحل:

  • الحث هو المرحلة الأولى من العلاج. إنّها مرحلة قصيرة ومكثفة، وعادة ما تستغرق حوالي أسبوع. الهدف منها هو تطهير الدم من خلايا اللوكيميا (الانفجارات) وتقليل عدد الانفجارات في نخاع العظم.

  • يعطى الدمج الكيميائي بعد تعافي المريض من الحث. من المفترض أنّ تقتل عدداً صغيراً من خلايا سرطان الدم التي ما زالت موجودة ولكن لا يمكن رؤيتها (نظراً لوجود عدد قليل منها). يتم إعطاء العلاج الكيميائي في مراحل، مع كل فترة علاج تليها فترة راحة للسماح بتعافي الجسم.

المرحلة الثالثة تسمى الصيانة (أو ما بعد الدمج) تتضمن إعطاء جرعة منخفضة من العلاج الكيميائي لأشهر أو سنوات بعد الانتهاء من الدمج. غالباً ما يستخدم هذا لعلاج سرطان الدم النخاعي الحاد، لكنه نادراً ما يستخدم في أنواع أخرى من AML.

يتم إعطاء معظم الأدوية الكيماوية المستخدمة لعلاج AML في الوريد في الذراع (IV). إذا كانت هناك علامات تشير إلى أنّ سرطان الدم قد وصل إلى الدماغ أو الحبل الشوكي (وهو أمر غير شائع في AML)، فقد يتم إعطاء العلاج الكيميائي أيضاً في CSF (المعروف باسم الكيميائي داخل الكبد). يمكن القيام بذلك عن طريق قسطرة صغيرة يتم وضعها من خلال ثقب صغير في الجمجمة.

الآثار الجانبية المحتملة:

يمكن أنّ تؤثر الأدوية الكيماوية على بعض الخلايا الطبيعية في الجسم، ممّا قد يؤدي إلى آثار جانبية. تعتمد الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي على نوع وجرعة الأدوية المقدمة ومدة تناولها. يمكن أنّ تشمل الآثار الجانبية:

  • تساقط شعر.

  • تقرحات الفم.

  • فقدان الشهية.

  • استفراغ و غثيان.

  • الإسهال أو الإمساك.

تؤثر الأدوية الكيماوية أيضاً على الخلايا الطبيعية في النخاع العظمي، والتي يمكن أنّ تخفض عدد خلايا الدم. هذا يمكن أنّ يؤدي إلى:

  • زيادة خطر الإصابة بالعدوى (بسبب وجود عدد قليل جداً من خلايا الدم البيضاء الطبيعية).

  • الإصابة بـ الكدمات أو النزيف (بسبب وجود عدد قليل جداً من الصفائح الدموية).

  • التعب وضيق التنفس (بسبب وجود عدد قليل جداً من خلايا الدم الحمراء).

تزول معظم الآثار الجانبية الناجمة عن العلاج الكيميائي بمجرد انتهاء العلاج. يمكن أنّ تستمر تعداد خلايا الدم المنخفضة في الأسابيع اللاحقة، ولكن يجب أنّ تعود إلى طبيعتها غالباً ما توجد طرق لتقليل هذه الآثار الجانبية. على سبيل المثال، يمكن إعطاء الأدوية للمساعدة في منع أو تقليل الغثيان والقيء.

انخفاض عدد خلايا الدم البيضاء: بعض الآثار الجانبية الأكثر خطورة للعلاج الكيميائي ناتجة عن انخفاض عدد خلايا الدم البيضاء.

إذا كان تعداد خلايا الدم البيضاء منخفضاً جداً أثناء العلاج، فيمكنك المساعدة في تقليل خطر الإصابة بالعدوى عن طريق تجنب التعرض للجراثيم بعناية. خلال هذا الوقت، قد يخبرك الطبيب أو الممرض بما يلي:

  • اغسل يديك كثيراً.

  • تجنب الفواكه والخضروات الطازجة وغير المطهية وغيرها من الأطعمة التي قد تحمل الجراثيم.

  • تجنب الزهور والنباتات الطازجة لأنّها قد تحمل العفن.

  • تأكد من أنّ الآخرين يغسلون أيديهم قبل اتصالهم بك.

  • تجنب الحشود الكبيرة والأشخاص المرضى.

انخفاض عدد الصفائح الدموية: إذا كانت نسبة الصفائح الدموية منخفضة، فقد يتم إعطاؤك أدوية أو نقل صفائح دموية للمساعدة في منع النزيف.

انخفاض عدد خلايا الدم الحمراء: قد يتم علاج ضيق التنفس والتعب الشديد الناجم عن انخفاض عدد خلايا الدم الحمراء (فقر الدم) عن طريق الأدوية أو عن طريق نقل خلايا الدم الحمراء.

الأجهزة الأخرى التي يمكن أنّ تتضرر من جراء الأدوية الكيماوية تشمل الكلى والكبد والخصيتين والمبيضين والرئتين. يقوم الأطباء والممرضون بمراقبة العلاج بعناية للحد من مخاطر هذه الآثار الجانبية قدر الإمكان.

في حالة حدوث آثار جانبية خطيرة، قد يتعين خفض أو إيقاف العلاج الكيميائي، على الأقل لفترة قصيرة. تعد المراقبة الدقيقة وتعديل جرعات الدواء مهمة لأنّ بعض الآثار الجانبية قد تستمر لفترة طويلة.

متلازمة تحلل الورم: يمكن أنّ يحدث هذا التأثير الجانبي للعلاج الكيميائي في المرضى الذين لديهم أعداد كبيرة من خلايا سرطان الدم في الجسم، وخاصة خلال مرحلة تحريض العلاج. عندما يقتل العلاج الكيميائي هذه الخلايا، فإنّها تفتح وتطلق محتوياتها في مجرى الدم. يمكن أنّ تطغى على الكلى، التي لا تستطيع التخلص من جميع هذه المواد في وقت واحد. يمكن أنّ تؤثر الكميات الزائدة من بعض المعادن أيضاً على القلب والجهاز العصبي. يمكن الوقاية من ذلك عن طريق إعطاء سوائل إضافية أثناء العلاج وإعطاء بعض الأدوية، مثل بيكربونات، الوبيورينول والتي تساعد الجسم على التخلص من هذه المواد.

ثانياً: جراحة سرطان الدم النخاعي الحاد (AML)

للجراحة دور محدود للغاية في علاج سرطان الدم النخاعي الحاد (AML). نظراً لأنّ خلايا سرطان الدم تنتشر على نطاق واسع في جميع أنحاء نخاع العظم والدم، لا يمكن علاج هذا النوع من السرطان عن طريق الجراحة. نادراً ما يكون للجراحة أيّ دور حتى في تشخيص مرض AML، حيث يمكن القيام بذلك عادةً باستخدام نقي العظام والخزعات. في حالات نادرة، قد يتم علاج ورم معزول من خلايا سرطان الدم (المعروف باسم ساركوما النخاعي، ساركوما حبيبية، أو الكلوروما) عن طريق الجراحة.

وضع قسطرة وريدية مركزية:

في كثير من الأحيان قبل بدء العلاج الكيميائي، يتم إجراء نوع بسيط من الجراحة لوضع أنبوب مرن صغير، يسمى القسطرة الوريدية المركزية (CVC) (المعروف أيضاً باسم الخط المركزي أو جهاز الوصول الوريدي). قد يتم ذلك عن طريق جراحة في غرفة العمليات، أو عن طريق نوع خاص من أخصائي الأشعة. تبقى نهاية الأنبوب أسفل الجلد مباشرة أو خارج منطقة الصدر أو الذراع العلوي.

يمكن ترك CVC في مكانه أثناء العلاج (غالباً لعدة أشهر) لإعطاء الأدوية عن طريق الحقن الوريدي، مثل العلاج الكيميائي، وأخذ عينات من الدم للفحوصات. هذا يقلل من عدد الإبر اللازمة أثناء العلاج. إذا كان لديك CVC، فمن المهم للغاية أنّ تتعلم كيفية العناية بها لمنعها من الإصابة.

ثالثاً: العلاج الإشعاعي لسرطان الدم النخاعي الحاد (AML)

يستخدم العلاج الإشعاعي إشعاعات عالية الطاقة لقتل الخلايا السرطانية. لا يعد هذا عادة جزءاً من العلاج الرئيسي للأشخاص الذين يعانون من سرطان الدم النخاعي الحاد (AML)، ولكن هناك حالات قليلة يمكن استخدامه فيها:

  • يستخدم الإشعاع في بعض الأحيان لعلاج سرطان الدم الذي انتشر خارج نخاع العظم والدم، مثل المخ والسائل الفقري، أو الخصيتين.

  • غالباً ما يكون الإشعاع إلى الجسم كله جزءاً مهماً من العلاج قبل عملية زرع الخلايا الجذعية.

  • يستخدم نادراً للمساعدة في تقليص الورم (ساركوما النخاع الشوكي) إذا كان يضغط على القصبة الهوائية ويسبب مشاكل في التنفس. لكن العلاج الكيميائي يستخدم غالباً بدلاً من ذلك، لأنّه يعمل بسرعة أكبر.

  • يمكن استخدام الإشعاع لتخفيف الألم في منطقة العظام التي غزتها اللوكيميا، إذا لم يساعد العلاج الكيميائي.

يسمى نوع العلاج الإشعاعي المستخدم في مكافحة AML الإشعاعي الخارجي. العلاج يشبه إلى حد كبير الحصول على الأشعة السينية، ولكن الإشعاع أقوى بكثير. الإجراء نفسه غير مؤلم. يعتمد عدد العلاجات التي تحصل عليها على سبب استخدام العلاج الإشعاعي. يستمر كل علاج بضع دقائق فقط، على الرغم من أنّ وقت إعداد وصولك إلى مكان للعلاج عادة ما يستغرق وقتاً أطول.

تعتمد الآثار الجانبية المحتملة للعلاج الإشعاعي على مكان توجيه الإشعاع. من الممكن حدوث تغيرات في الجلد تشبه حروق الشمس وفقدان الشعر في المنطقة المعالجة. يمكن للإشعاع في منطقة الرأس والعنق أنّ يؤدي إلى تقرحات في الفم وصعوبة في البلع. يمكن للإشعاع في البطن أنّ يسبب الغثيان أو القيء أو الإسهال. يمكن للإشعاع أنّ يقلل من تعداد الدم، ممّا يؤدي إلى التعب (من تعداد خلايا الدم الحمراء المنخفضة)، والنزيف أو الكدمات (من تعداد الصفائح الدموية المنخفضة)، وزيادة خطر الإصابة (من تعداد خلايا الدم البيضاء المنخفضة).

المصدر
How is acute myeloid leukemia treated?Radiation Therapy for AMLAcute Myeloid Leukemia

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى