أمراض السرطانصحة

علاج سرطان الشرج

اقرأ في هذا المقال
  • كيف يتم علاج سرطان الشرج؟
  • أولاً: جراحة سرطان الشرج
  • ثانياً: العلاج الإشعاعي لسرطان الشرج
  • ثالثاً: العلاج الكيميائي للسرطان الشرج

بعد اكتشاف السرطان وتنظيمه، سيتحدث معك فريق العناية بالسرطان عن خيارات العلاج. الهدف الرئيسي للعلاج هو إنقاذ العضلات العاصرة الشرجية حيث يكون لديك السيطرة على الأمعاء وهناك تأثير أقل في نوعية حياتك العامة.

تعتمد خيارات العلاج الخاصة بك على العديد من العوامل. موقع ونوع ومرحلة (مدى انتشار) الورم مهمة. عند اختيار خطة العلاج الخاصة بك، ستأخذ أنت وفريق العناية بالسرطان في الاعتبار العمر والحالة الصحية العامة وتفصيلات شخصية.

كيف يتم علاج سرطان الشرج؟

الطرق الثلاث الرئيسية لعلاج سرطان الشرج هي:

  • جراحة سرطان الشرج.

  • العلاج الإشعاعي لسرطان الشرج.

  • العلاج الكيميائي للسرطان الشرج.

أولاً: جراحة سرطان الشرج

في معظم الحالات، ليست الجراحة هي أول علاج يستخدم لسرطان الشرج. بالنسبة للأشخاص الذين يحتاجون إلى الجراحة، يعتمد نوع العملية على نوع الورم وموقعه.

الاستئصال الموضعي:

الاستئصال الموضعي هو عملية تزيل الورم فقط، بالإضافة إلى هامش صغير من الأنسجة الطبيعية حول الورم. غالباً ما يستخدم لعلاج سرطان الهامش الشرجي إذا كان الورم صغيراً ولم ينتشر إلى الأنسجة أو العقد الليمفاوية القريبة.

في معظم الحالات، يحفظ الاستئصال الموضعي العضلات العاصرة التي تمنع البراز من الخروج إلى أن تسترخي أثناء حركة الأمعاء. هذا يسمح للشخص بتحريك الأمعاء بشكل طبيعي بعد الجراحة.

استئصال البطن:

عملية استئصال البطن هي عملية كبيرة. يقوم الجراح بعمل شق واحد في البطن، وآخر حول فتحة الشرج لإزالة فتحة الشرج والمستقيم. قد يقوم الجراح بإخراج بعض العقد الليمفاوية القريبة من الفخذ، على الرغم من أنّ هذا (يُسمى تشريح العقدة الليمفاوية) يمكن أن يتم أيضاً في وقت لاحق.

في الماضي، كان علاج أبريل (APR) علاجاً شائعاً لسرطان الشرج، لكن الأطباء وجدوا أنّه يمكن تجنبه دائماً باستخدام العلاج الإشعاعي والعلاج الكيميائي بدلاً من ذلك. اليوم، يتم استخدام APR فقط إذا لم تنجح العلاجات الأخرى أو إذا عاد السرطان بعد العلاج.

المخاطر المحتملة والآثار الجانبية للجراحة

تعتمد الآثار الجانبية المحتملة للجراحة على أشياء كثيرة، بما في ذلك مدى العملية وصحة الشخص قبل الجراحة. سيكون لدى معظم الناس بعض الألم على الأقل بعد العملية، لكن عادة ما يمكن السيطرة عليها بالأدوية. يمكن أن تشمل المشاكل الأخرى ردود الفعل على التخدير، والأضرار التي لحقت بالأعضاء القريبة، والنزيف، والجلطات الدموية في الساقين، والعدوى.

تميل APR إلى التسبب في مزيد من الآثار الجانبية، وكثير منها تغييرات طويلة الأمد. على سبيل المثال، بعد APR، يمكنك تطوير أنسجة ندبة (تسمى الالتصاقات) في البطن يمكن أن تسبب أعضاء أو أنسجة تلتصق ببعضها البعض. هذه الأمعاء تسبب الألم أو مشاكل مع انتقال الطعام عبر الأمعاء، ممّا قد يؤدي إلى مشاكل في الجهاز الهضمي.

يحتاج الناس أيضاً إلى فغر القولون الدائم بعد APR. قد يستغرق ذلك بعض الوقت للتعود على بعض التغييرات في نمط الحياة وقد يعني ذلك.

ثانياً: العلاج الإشعاعي لسرطان الشرج

يستخدم العلاج الإشعاعي حزمة من الأشعة (أو الجزيئات) عالية الطاقة لقتل الخلايا السرطانية أو إبطاء نموها. يمكن استخدام العلاج الإشعاعي:

  • كجزء من العلاج الرئيسي (جنباً إلى جنب مع العلاج الكيميائي) لمعظم أنواع السرطان الشرجي (يسمى هذا العلاج الكيميائي).

  • بعد الجراحة إذا كان الطبيب يشعر بالقلق من أنّ كل السرطان ربما لم تتم إزالته.

  • للمساعدة في علاج السرطان الذي عاد في الغدد الليمفاوية بعد العلاج الأولي.

  • للمساعدة في السيطرة على السرطان الذي انتشر أو لتخفيف الأعراض التي يسببها.

هناك نوعان رئيسيان من العلاج الإشعاعي: الإشعاع الخارجي والإشعاع الداخلي.

العلاج الإشعاعي الخارجي (EBRT)

الطريقة الأكثر شيوعاً لعلاج سرطان الشرج بالإشعاع هي باستخدام حزمة إشعاع مركزة تأتي من جهاز خارج الجسم. هذا هو المعروف باسم العلاج الإشعاعي الخارجي.

يمكن للإشعاع أن يؤذي الأنسجة السليمة القريبة مع الخلايا السرطانية. هذا يسبب آثار جانبية. لتقليل مخاطر الآثار الجانبية، يحدد الأطباء بعناية الجرعة الدقيقة التي تحتاجها وتهدف الحزم بدقة قدر استطاعتها.

قبل بدء العلاج، سيحصل فريق الإشعاع على فحوصات PET / CT أو التصوير بالرنين المغناطيسي في المنطقة للعلاج للمساعدة في معرفة ذلك. العلاج الإشعاعي يشبه إلى حد كبير الحصول على الأشعة السينية، ولكن الإشعاع أقوى. الإجراء نفسه لا يضر. يستمر كل علاج لبضع دقائق فقط، لكن وقت وصولك إلى مكان للعلاج عادة ما يستغرق وقتاً أطول. تعطى العلاجات عادة 5 أيام في الأسبوع لمدة 5 أسابيع أو نحو ذلك.

الآثار الجانبية للعلاج الإشعاعي الخارجي

تختلف الآثار الجانبية بناءً على جزء من الجسم المعالج وجرعة الإشعاع المعطى. بعض الآثار الجانبية الشائعة على المدى القصير تشمل:

  • إسهال.

  • يتغير الجلد (مثل حروق الشمس) في المناطق التي يتم علاجها.

  • على المدى القصير تهيج الشرج والألم (وتسمى التهاب المستقيم الإشعاعي).

  • عدم الراحة أثناء حركات الأمعاء.

  • تعب.

  • غثيان.

  • انخفاض عدد خلايا الدم.

في النساء، قد يهيج الإشعاع المهبل. هذا يمكن أن يؤدي إلى عدم الراحة والتفريغ.

معظم هذه الآثار الجانبية تتحسن بمرور الوقت بعد توقف الإشعاع.

الإشعاع الداخلي (العلاج الإشعاعي الموضعي)

الإشعاع الداخلي لا يستخدم عادة لعلاج سرطان الشرج. عند استخدامه، يتم إعطاؤه عادةً كدعم إشعاعي إلى جانب الإشعاع الخارجي عندما لا يستجيب الورم للإشعاع الكيميائي المنتظم.

يتضمن الإشعاع الداخلي وضع مصادر صغيرة للمواد المشعة داخل الورم أو بالقرب منه. ويمكن أيضاً أن يطلق عليه العلاج الإشعاعي الموضعي، والإشعاع الخلالي، أو الإشعاع داخل الأجسام. يتم استخدامه لتركيز الإشعاع في منطقة السرطان.

الآثار الجانبية المحتملة تشبه إلى حد كبير تلك التي تظهر مع الإشعاع الخارجي.

ثالثاً: العلاج الكيميائي للسرطان الشرج

يستخدم العلاج الكيميائي (chemo) أدوية لعلاج السرطان. يمكن ابتلاع بعض العقاقير في شكل حبوب منع الحمل، في حين أنَّ البعض الآخر يحتاج إلى حقنه في الوريد أو العضلات. تدخل الأدوية مجرى الدم للوصول إلى الخلايا السرطانية وتدميرها في جميع أنحاء الجسم.

لعلاج سرطان الشرج، يمكن أن يكون العلاج الكيميائي:

  • مع العلاج الإشعاعي (المعروف باسم العلاج الكيميائي) كأول علاج لمعظم أنواع السرطان الشرجي. هذا يمكن أن يعالج السرطان في كثير من الأحيان دون الحاجة إلى الجراحة. إذا لم يختفِ السرطان تماماً بعد المعالجة الكيميائية، فقد يتم إعطاء المزيد من العلاج الكيميائي.

  • يعطى مع الإشعاع بعد الجراحة في محاولة لقتل أيّ خلايا سرطانية قد تكون تركت وراءها. وهذا ما يسمى العلاج المساعد. يتم ذلك لتقليل فرصة عودة السرطان.

  • يستخدم إذا انتشر سرطان الشرج إلى أجزاء بعيدة من الجسم، مثل الكبد أو الرئتين. هذا يمكن أن يساعد في الحفاظ على السرطان تحت السيطرة أو تخفيف الأعراض التي يسببها.

الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي

تهاجم الأدوية الكيماوية الخلايا التي تنقسم بسرعة، ولهذا السبب تعمل ضد الخلايا السرطانية. لكن الخلايا الأخرى في الجسم، مثل تلك الموجودة في نخاع العظم (حيث يتم إنشاء خلايا دم جديدة)، وبطانة الفم والأمعاء وبصيلات الشعر، تنقسم بسرعة أيضاً. من المحتمل أيضاً أن تتأثر هذه الخلايا بالكيماوي أيضاً، ممّا قد يؤدي إلى آثار جانبية. تعتمد الآثار الجانبية على الأدوية المستخدمة والكمية التي يتم تناولها وطول فترة العلاج. قد تشمل الآثار الجانبية الشائعة على المدى القصير:

  • استفراغ وغثيان.

  • فقدان الشهية.

  • تساقط شعر.

  • إسهال.

  • تقرحات الفم.

المصدر
Surgery for Anal CancerRadiation Therapy for Anal CancerWhat you need to know about anal cancer

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى