أمراض السرطانصحة

علاج سرطان العظام

اقرأ في هذا المقال
  • كيف يتم علاج سرطان العظام؟
  • أولاً: جراحة سرطان العظام
  • ثانياً: العلاج الإشعاعي لسرطان العظام
  • ثالثاً: العلاج الكيميائي لسرطان العظام

كيف يتم علاج سرطان العظام؟

الطرق الرئيسية لعلاج سرطان العظام هي:

  • جراحة سرطان العظام.

  • العلاج الإشعاعي لسرطان العظام.

  • العلاج الكيميائي لسرطان العظام.

  • العلاج الموجه لسرطان العظام.

أولاً: جراحة سرطان العظام

الجراحة هي العلاج الرئيسي لمعظم أنواع سرطان العظام. قد تكون هناك حاجة أيضاً لعملية جراحية لإجراء خزعة من السرطان.

الخزعة والعلاج الجراحي هما عمليتان منفصلتان. من الأفضل أنّ يقوم الجراح نفسه بإجراء الخزعة والجراحة الرئيسية. يمكن أنّ تؤدي الخزعة المأخوذة من المكان الخطأ إلى حدوث مشاكل عندما يقوم الجراح بإجراء العملية لإزالة السرطان. في بعض الأحيان، قد يؤدي إجراء خزعة سيئة إلى إزالة السرطان دون قطع الطرف.

الهدف الرئيسي من الجراحة هو إزالة كل السرطان. إذا تركت بضع خلايا سرطانية، فإنّها يمكن أن تنمو وتصنع ورماً جديداً. لمحاولة التأكد من عدم حدوث ذلك، يزيل الجراحون الورم بالإضافة إلى بعض الأنسجة الطبيعية المحيطة به. يساعد إزالة بعض الأنسجة الطبيعية على ضمان إزالة كل السرطان.

أورام في الذراعين أو الساقين

في بعض الأحيان يحتاج الطرف بأكمله إلى إزالته من أجل إجراء عملية استئصال جيدة واسعة وإزالة السرطان بالكامل. هذه العملية تسمى البتر. لكن في معظم الأوقات، يمكن للجراح إزالة السرطان بدون بتر. وهذا ما يسمى جراحة إنقاذ الأطراف أو تجنيب الأطراف.

البتر: هو عملية جراحية لإزالة جزء أو كل الأطراف (ذراع أو ساق). عند استخدامه لعلاج السرطان، فإنّ البتر يزيل الجزء من الطرف بالورم، وبعض الأنسجة السليمة فوقه، وكل شيء تحته. في الماضي، كان البتر هو الطريقة الرئيسية لعلاج سرطانات العظام في الذراعين أو الساقين.

الآن، هذه العملية مطلوبة فقط إذا كان هناك سبب لعدم إجراء عملية جراحية لإنقاذ الأطراف. على سبيل المثال، قد تكون هناك حاجة إلى بتر إذا كانت إزالة السرطان تعني أيضاً إزالة الأعصاب الرئيسية والشرايين والعضلات التي ستترك الطرف دون وظيفة جيدة.

أورام في مناطق أخرى:

يتم علاج سرطان العظام في الحوض باستئصال واسع عند الإمكان. إذا لزم الأمر، يمكن استخدام ترقيع العظام لإعادة بناء عظام الحوض.

بالنسبة للورم في عظم الفك السفلي، يمكن إزالة النصف السفلي من الفك بالكامل واستبداله لاحقاً بعظام من أجزاء أخرى من الجسم.

بالنسبة للأورام في مناطق مثل العمود الفقري أو الجمجمة، فقد لا يكون من الممكن إجراء عملية استئصال واسعة بأمان. قد يتطلب السرطان في هذه العظام مجموعة من العلاجات مثل الكشط والجراحة بالتبريد والإشعاع.

العلاج الجراحي لورم خبيث:

لتكون قادراً على علاج سرطان العظام، يجب إزالة أيّ خلايا سرطانية موجودة تماماً من خلال الجراحة. تعد الرئتان أكثر المواقع انتشاراً لسرطان العظام. يجب التخطيط لعملية جراحية لإزالة الخلايا السرطانية في العظام إلى الرئتين بعناية فائقة. قبل العملية، سينظر الجراح في عدد الأورام، حيث تكون (في رئة واحدة)، وحجمها، وصحة الشخص العامة.

قد لا يظهر فحص الصدر بالأشعة المقطعية جميع الأورام. سيكون لدى الجراح خطة علاج جاهزة فقط في حالة وجود أورام أكثر أثناء العملية أكثر ممّا يمكن رؤيته في فحص الصدر بالأشعة المقطعية.

ثانياً: العلاج الإشعاعي لسرطان العظام

يستخدم العلاج الإشعاعي أشعة عالية الطاقة أو جزيئات لقتل الخلايا السرطانية. العلاج الإشعاعي الخارجي هو إشعاع يتم تسليمه من خارج الجسم ويركز على السرطان. هذا هو نوع العلاج الإشعاعي المستخدم لعلاج سرطان العظام.

معظم سرطانات العظام لا تقتل بسهولة بسبب الإشعاع، وهناك حاجة لجرعات عالية. ومع ذلك، يمكن للجرعات العالية أنّ تتلف الأنسجة السليمة القريبة، وكذلك الهياكل الرئيسية (مثل الأعصاب والأوعية الدموية) في المنطقة. هذا هو السبب في عدم استخدام العلاج الإشعاعي كعلاج رئيسي لمعظم أنواع أورام العظام.

معظم الوقت، يستخدم الإشعاع لعلاج سرطانات العظام التي لا يمكن اكتشافها. هذا يعني أنّه لا يمكن إزالتها تماماً عن طريق الجراحة.

يمكن أيضاً استخدام الإشعاع بعد الجراحة إذا تم العثور على خلايا سرطانية في حواف الأنسجة التي تمت إزالتها.

إذا عاد سرطان العظام بعد العلاج، يمكن للإشعاع أنّ يساعد في السيطرة على الأعراض مثل الألم والتورم.

أنواع العلاج الإشعاعي:

أنواع خاصة من الإشعاع تستخدم عادة لعلاج سرطان العظام. توفر هذه الأنواع للأطباء أفضل تحكم في حجم وقوة الإشعاع بحيث تصل الجرعات الأعلى إلى الورم وتجنيب الأنسجة القريبة.

العلاج الإشعاعي المعدل:

العلاج الإشعاعي المعدل الكثيف (IMRT) هو شكل متقدم من العلاج الإشعاعي الخارجي. باستخدام هذه التقنية، يطابق الكمبيوتر أشعة الإشعاع مع شكل الورم ويمكنه ضبط كثافة الإشعاع. يتم تسليم الإشعاع إلى الورم من عدة اتجاهات لتقليل كمية الإشعاع التي تمر عبر منطقة واحدة من الأنسجة الطبيعية. هذا يجعل من الممكن تقليل الضرر الإشعاعي للأنسجة الطبيعية مع زيادة جرعة الإشعاع للسرطان.

شعاع البروتون:

إشعاع شعاع البروتون هو شكل خاص من أشكال الإشعاع يستخدم البروتونات بدلاً من الأشعة السينية العادية لقتل الخلايا السرطانية. البروتونات هي جزيئات موجبة الشحنة توجد داخل جميع الذرات. إنّها تسبب أضراراً صغيرة للأنسجة التي تمر بها ولكنها جيدة جداً في قتل الخلايا في نهاية طريقها.

يسمح ذلك بإعطاء جرعة عالية من الإشعاع للورم دون الإضرار بالأنسجة الطبيعية المحيطة به. يتطلب العلاج الإشعاعي لحزمة البروتون معدات عالية التخصص ولا يتوفر في جميع المراكز الطبية. يعد هذا النوع من الإشعاع مفيداً جداً في علاج سرطان الغضروف العظمي في الجمجمة أو العمود الفقري أو الضلع أو القص (عظم الثدي).

الإشعاع خارج الجسم:

على الرغم من عدم الاستخدام الشائع، إلا أنّ هناك خياراً آخر يتمثل في الإشعاع خارج الجسم. يمكن استخدام هذا عند محاولة إنقاذ أحد الأطراف كجزء من جراحة إنقاذ الأطراف. إنّه ينطوي على إخراج العظام من السرطان من الجسم ومعالجتها بالإشعاع ثم إعادتها.

الآثار الجانبية المرتبطة بهذا تشمل مشاكل التئام الجروح، وفقدان حركة المفصل، وتغيير طول الأطراف.

الآثار الجانبية للعلاج الإشعاعي:

تعتمد الآثار الجانبية للعلاج الإشعاعي على منطقة الجسم التي يتم علاجها وكم الإشعاع المستخدم. الآثار الجانبية الشائعة تشمل:

  • التعب.

  • فقدان الشهية.

  • يتغير الجلد في المنطقة التي تتم معالجتها، بدءاً من الاحمرار وفقدان الشعر وتقشر الجلد.

  • انخفاض عدد خلايا الدم.

  • الغثيان والقيء والإسهال (هذه أكثر شيوعاً إذا تم إعطاء الإشعاع في البطن).

ثالثاً: العلاج الكيميائي لسرطان العظام

العلاج الكيميائي هو استخدام الأدوية لعلاج السرطان. الأدوية الكيميائية التي تدخل مجرى الدم وتنتشر للوصول إلى الخلايا السرطانية وتدميرها في جميع أنحاء الجسم.

العلاج الكيميائي غالباً ما يكون جزءاً من علاج هشاشة العظام.

لا يتم استخدامه في كثير من الأحيان لسرطانات العظام الأخرى، مثل أورام الخلايا العملاقة، والأوتار الساقطة، والأورام الغضروفية. هذه الأنواع ليست حساسة للغاية للكيمياء، لذا فهي لا تعمل بشكل جيد.

يمكن أنّ يكون مفيداً لنوع معين من ساركوما الغضروف تسمى الورم الوسيطي وذات الدرجة العالية المتمايزة. ويمكن استخدامه جنباً إلى جنب مع العلاج الموجه لبعض أورام الخلايا العملاقة.

يستخدم الكيميائي في بعض الأحيان لسرطان العظام الذي انتشر عبر مجرى الدم إلى الرئتين أو الأعضاء الأخرى.

الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي:

يقتل العلاج الكيميائي الخلايا السرطانية، لكنه يضر أيضاً ببعض الخلايا الطبيعية. ستتم المتابعة عن كثب أثناء العلاج وسيحاول الطبيب منع أو الحد من الآثار الجانبية.

تعتمد الآثار الجانبية على نوع الأدوية والجرعات المستخدمة وطول المدة التي يتم تناولها فيها.

بعض الآثار الجانبية الشائعة على المدى القصير تشمل:

  • استفراغ وغثيان.

  • فقدان الشهية.

  • تساقط شعر.

  • تقرحات الفم.

من المهم أنّ تخبر الطبيب عن أيّ آثار جانبية لديك حتى يمكن علاجها.

قد يؤدي العلاج الكيميائي إلى إتلاف الخلايا المنتجة للدم في نخاع العظم، لذلك قد يكون لديك انخفاض في عدد خلايا الدم. انخفاض عدد خلايا الدم يمكن أنّ يؤدي إلى:

  • زيادة فرص الإصابة (بسبب عدد قليل جداً من خلايا الدم البيضاء).

  • النزيف أو الكدمات (بسبب عدد قليل جداً من الصفائح الدموية).

  • التعب أو ضيق التنفس (بسبب عدد قليل جداً من خلايا الدم الحمراء).

أثناء الحصول على العلاج الكيميائي، سيطلب الطبيب إجراء فحوصات مخبرية للتأكد من أنّ تعداد خلايا الدم في مستويات آمنة.

رابعاً: العلاج الموجه لسرطان العظام

بما أنّ الباحثين تعلموا المزيد عن التغيرات الجزيئية والوراثية في الخلايا التي تسبب السرطان، فقد تمكنوا من تطوير أدوية أحدث تستهدف بشكل خاص بعض هذه التغييرات.

هذه الأدوية، التي تسمى أدوية العلاج الموجه، تعمل بشكل مختلف عن أدوية العلاج الكيميائي القياسية ولها آثار جانبية مختلفة. تعد الأدوية المستهدفة ذات أهمية خاصة في أمراض مثل ورم الحبل السري وسرطان العظام، حيث لم يكن العلاج الكيميائي مفيداً جداً. قد يثبت أنّه علاج أفضل لهذه السرطانات.

المصدر
Surgery for Bone CancerRadiation Therapy for Bone CancerBone Cancer

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى