أمراض السرطانصحة

علاج سرطان الغدة الكظرية

اقرأ في هذا المقال
  • اولاً: جراحة سرطان الغدة الكظرية
  • ثانياً: العلاج الإشعاعي لسرطان الغدة الكظرية
  • ثالثاً: العلاج الكيميائي لسرطان الغدة الكظرية
  • رابعاً: أدوية أخرى تستخدم لعلاج سرطان الغدة الكظرية

الأنواع الرئيسية لعلاج سرطان الغدة الكظرية هي:

  • جراحة سرطان الغدة الكظرية.

  • العلاج الإشعاعي لسرطان الغدة الكظرية.

  • العلاج الكيميائي لسرطان الغدة الكظرية.

  • أدوية أخرى تستخدم لعلاج سرطان الغدة الكظرية.

اولاً: جراحة سرطان الغدة الكظرية

العلاج الرئيسي لسرطان الغدة الكظرية هو إزالة الغدة الكظرية، وهي عملية تسمى استئصال الغدة الكظرية. سيحاول الجراح إزالة أكبر قدر ممكن من السرطان، بما في ذلك أيّ مناطق تنتشر فيها السرطان. إذا تم توسيع العقد الليمفاوية القريبة، فستحتاج أيضاً إلى إزالتها والتحقق من انتشار السرطان.

تتمثل إحدى الطرق لإزالة الغدة الكظرية في شق في الظهر، أسفل الأضلاع مباشرة. هذا يعمل بشكل جيد للأورام الصغيرة، ولكن قد يكون من الصعب رؤية الأورام الكبيرة جيداً.

في كثير من الأحيان، يقوم الجراح بعمل شق خلال الجزء الأمامي من البطن. هذا يتيح للجراح رؤية الورم بشكل أكثر وضوحاً ويجعل من السهل معرفة ما إذا كان قد انتشر. كما أنّه يعطي مساحة للجراح لإزالة السرطان الكبير الذي نما إلى أنسجة وأعضاء بالقرب من الغدة الكظرية. على سبيل المثال، إذا نما السرطان وانتشر إلى الكلية، فيجب إزالة الكلية أو جزء منها.

في بعض الأحيان، يمكن أنّ ينمو السرطان ليصبح الوريد الأجوف السفلي، الوريد الكبير الذي ينقل الدم من أسفل الجسم إلى القلب. إذا كان هذا هو الحال، فإنّه يتطلب عملية واسعة النطاق لإزالة الورم بالكامل والحفاظ على الوريد.

من الممكن أيضاً إزالة بعض أورام الغدة الكظرية الصغيرة من خلال أنبوب رقيق مجوف ومضيء (مع وجود كاميرا فيديو صغيرة في النهاية) تسمى منظار البطن. بدلاً من شق كبير في الجلد لإزالة الورم، يتم إجراء العديد من الشقوق الصغيرة. يقوم الجراح بإدخال منظار البطن من خلال واحد منهم. هذا يتيح له أو لها رؤية داخل البطن. ثم يتم استخدام أدوات أخرى يتم إدخالها من خلال هذا الأنبوب أو من خلال شقوق صغيرة أخرى لإزالة الغدة الكظرية. الميزة الرئيسية لهذه الطريقة هي أنّ الشقوق أصغر، حيث يتعافى المرضى من الجراحة بسرعة أكبر.

على الرغم من أنّ الجراحة التنظيرية تستخدم لعلاج أورام الغدة الكظرية (الأورام الحميدة)، إلا أنّها ليست خياراً لعلاج سرطان الغدة الكظرية الأكبر. هذا لأنّه من المهم إزالة الورم في قطعة واحدة كلما أمكن ذلك. لإزالة ورم كبير باستخدام منظار البطن، قد يتعين على الجراح تقسيمه إلى قطع صغيرة أولاً. القيام بذلك يزيد من خطر انتشار السرطان. من الصعب أيضاً إزالة سرطانات الغدة الكظرية التي نمت لتصبح أنسجة أو غدد ليمفاوية قريبة باستخدام تنظير البطن.

ثانياً: العلاج الإشعاعي لسرطان الغدة الكظرية

يستخدم العلاج الإشعاعي أشعة سينية عالية الطاقة (أو جزيئات) لقتل الخلايا السرطانية. لا يستخدم العلاج الإشعاعي في كثير من الأحيان كعلاج أولي رئيسي لسرطان الغدة الكظرية لأنّ خلايا السرطان ليس من السهل قتلها بالأشعة السينية. يمكن استخدام الإشعاع بعد الجراحة للمساعدة في منع الورم من العودة. وهذا ما يسمى العلاج المساعد. يمكن أيضاً استخدام الإشعاع لعلاج مناطق انتشار السرطان، كما في العظام أو الدماغ.

أنواع العلاج الإشعاعي:

يركز العلاج الإشعاعي الخارجي بالإشعاع على السرطان من جهاز خارج الجسم. غالباً ما يتم إعطاء العلاج مرة أو مرتين يومياً، 5 أيام في الأسبوع لعدة أسابيع. يشبه العلاج إجراء اختبار الأشعة السينية، وليس مؤلماً. يستمر وقت العلاج الفعلي لبضع دقائق فقط، على الرغم من أنّ وقت وصولك إلى مكان لتلقي العلاج عادة ما يستغرق وقتاً أطول بحيث يستهدف الإشعاع السرطان بدقة. قبل بدء العلاج، سيقوم فريق الإشعاع بإجراء قياسات دقيقة للعثور على الزوايا الصحيحة لاستهداف الحزم الإشعاعية والجرعة المناسبة من الإشعاع. الحصول على اختبارات التصوير مثل التصوير المقطعي أو التصوير بالرنين المغناطيسي.

يستخدم العلاج الإشعاعي الموضعي (العلاج الإشعاعي الداخلي) كريات صغيرة من المواد المشعة الموضوعة بجوار أو مباشرة في السرطان، وأحياناً في أنابيب بلاستيكية رقيقة. يتم ترك الأنابيب التي تحتوي على الكريات في مكانها لبضعة أيام ثم إزالتها. يتم تحديد الوقت الفعلي من خلال قوة الكريات المشعة وحجم الورم. هذا النوع من الإشعاع لا يستخدم غالباً لعلاج سرطان الغدة الكظرية.

الآثار الجانبية المحتملة:

الآثار الجانبية الشائعة للعلاج الإشعاعي تشمل:

  • استفراغ وغثيان.

  • الإسهال (إذا تم علاج منطقة البطن).

  • يتغير الجلد في المنطقة التي تتم معالجتها، والتي يمكن أنّ تتراوح من احمرار إلى ظهور تقرحات وتقشير.

  • تساقط الشعر في المنطقة التي تتم معالجتها.

  • إعياء.

  • انخفاض عدد خلايا الدم.

ثالثاً: العلاج الكيميائي لسرطان الغدة الكظرية

العلاج الكيميائي هو استخدام أنواع معينة من الأدوية لعلاج السرطان. عادة، يتم إعطاء الأدوية في الوريد أو عن طريق الفم (في شكل حبوب منع الحمل). تدخل هذه الأدوية إلى مجرى الدم وتصل إلى جميع أنحاء الجسم، ممّا يجعل هذا العلاج مفيداً للسرطان الذي انتشر إلى أعضاء خارج الغدة الكظرية. العلاج الكيميائي لا يعمل بشكل جيد للغاية لسرطان الغدة الكظرية، لذلك يستخدم في الغالب لسرطان الغدة الكظرية الذي أصبح واسع الانتشار بحيث لا يمكن إزالته عن طريق الجراحة (على الرغم من أنّه من غير المرجح أنّ يعالج السرطان).

ميتوتان (Mitotane)

ميتوتان هو الدواء الذي يستخدم في أغلب الأحيان للأشخاص المصابين بسرطان الغدة الكظرية. إنّه يمنع إنتاج الهرمونات من الغدة الكظرية ويدمر أيضاً خلايا سرطان الغدة الكظرية والأنسجة الكظرية السليمة. هذا الدواء يمكن أنّ يقمع أيضاً إنتاج هرمون الستيرويد الغدة الكظرية المعتاد من الغدة الكظرية طبيعية أخرى. قد يؤدي ذلك إلى انخفاض مستويات الكورتيزول والهرمونات الأخرى، ممّا قد يجعلك تشعر بالضعف والمرض. إذا حدث ذلك، فستحتاج إلى تناول أقراص هرمون الستيرويد لجعل مستويات الهرمون لديك طبيعية. يمكن أنّ يغير Mitotane أيضاً مستويات الهرمونات الأخرى، مثل هرمون الغدة الدرقية أو التستوستيرون. إذا حدث ذلك، فستحتاج إلى أدوية لتحل محل هذه الهرمونات أيضاً.

إذا لم تتم إزالة السرطان بالكامل عن طريق الجراحة، فإنّ الميتوتان سوف يساعد السرطان على التقلص لدى بعض المرضى. في المتوسط​​، تستمر الاستجابة لمدة عام تقريباً، لكنها قد تكون أطول لبعض المرضى.

هذا الدواء يمكن أنّ يسبب آثار جانبية كبيرة. ومنها الغثيان والقيء والإسهال والطفح الجلدي والارتباك والنعاس. في بعض الأحيان، لا تزال الجرعات فعالة وتسبب آثاراً جانبية أقل.

يؤخذ هذا الدواء كحبة 3 إلى 4 مرات في اليوم. مثل الأنواع الأخرى من العلاج الكيميائي، يجب أنّ يخضع الطبيب للعلاج بالميتوتان.

الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي:

العلاج الكيميائي يقتل الخلايا السرطانية ولكنها تلحق الضرر ببعض الخلايا الطبيعية، والتي يمكن أنّ تسبب بعض الآثار الجانبية. تعتمد الآثار الجانبية الناتجة عن العلاج الكيميائي على نوع الأدوية وجرعاتها وطول فترة العلاج. الآثار الجانبية الشائعة للعلاج الكيميائي تشمل:

  • استفراغ وغثيان.

  • فقدان الشهية.

  • تساقط الشعر.

  • طفح اليد والقدم.

  • تقرحات الفم.

  • إسهال.

  • النزيف أو الكدمات.

  • فقر الدم أو التعب أو ضيق أو التنفس (بسبب انخفاض عدد خلايا الدم الحمراء).

رابعاً: أدوية أخرى تستخدم لعلاج سرطان الغدة الكظرية

يمكن استخدام أدوية أخرى غير الميتوتان لمنع الهرمونات التي يصنعها السرطان أو لتقليل آثار الهرمونات. قد يحتاج طبيب الغدد الصماء (الهرمونات) إلى العلاج باستخدام بعض هذه الأدوية لأنّها تؤثر على العديد من أنظمة الهرمونات وقد تجعل من الضروري استبدال الهرمونات الأخرى.

يمكن أنّ يقلل الكيتوكونازول والميتيرابون من إنتاج هرمون الستيرويد الكظرية هذا يمكن أنّ يساعد في تخفيف الأعراض الناجمة عن هذه الهرمونات، لكنه لا يتقلص السرطان.

بعض الأدوية التي تمنع تأثيرات الهرمونات التي يصنعها الورم. وتشمل هذه:

  • سبيرونولاكتون (ألدكتون)، ممّا يقلل من آثار الألدوستيرون.

  • ميفبريستون (كورليم)، ممّا يقلل من آثار الكورتيزول.

  • تاموكسيفين، تورميفين (فارستون)، ومحفز (Faslodex)، يمكن أنّ يحجب تأثيرات الاستروجين. غالباً ما تستخدم هذه الأدوية لعلاج سرطان الثدي، ولكن يمكن أنّ تكون مفيدة في بعض المرضى (الرجال في كثير من الأحيان) الذين لديهم أورام الغدة الكظرية التي تصنع الاستروجين.

المصدر
Surgery for Adrenal CancerTreating Adrenal CancerChemotherapy for Adrenal Cancer

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى