أمراض السرطانصحة

علاج سرطان القناة الصفراوية

اقرأ في هذا المقال
  • كيف يتم علاج سرطان القناة الصفراوية؟
  • أولاً: جراحة سرطان القناة الصفراوية
  • ثانياً: العلاج الإشعاعي لسرطان القناة الصفراوية
  • ثالثاً: العلاج الكيميائي لسرطان القناة الصفراوية

إذا تم التشخيص بـ سرطان القناة الصفراوية، فسوف يقوم الطبيب بالعلاج بعدة طرق ومنها:

كيف يتم علاج سرطان القناة الصفراوية؟

الأنواع الرئيسية لعلاج سرطان القناة الصفراوية تشمل:

  • جراحة سرطان القناة الصفراوية.

  • العلاج الإشعاعي لسرطان القناة الصفراوية.

  • العلاج الكيميائي لسرطان القناة الصفراوية.

أولاً: جراحة سرطان القناة الصفراوية

هناك نوعان عامان من الجراحة لسرطان القناة الصفراوية: جراحة علاجية محتملة (قابلة للعلاج وغير قابلة للكشف) وجراحة ملطفة.

الجراحة العلاجية المحتملة لسرطان القناة الصفراوية:

يُقصد بـ (عملية جراحية علاجية محتملة) اختبارات التصوير أو نتائج العمليات الجراحية السابقة التي تظهر أنّ هناك فرصة جيدة لأنّ يتمكن الجراح من إزالة كل السرطان مع حافة الأنسجة السليمة المحيطة به.

فقط نسبة مئوية صغيرة من سرطانات القناة الصفراوية قابلة للشفاء عندما يتم العثور عليها لأول مرة.

الجراحة اللازمة لسرطان القناة الصفراوية غالباً ما تكون معقدة وتتطلب جراح من ذوي الخبرة. وغالباً ما تتم هذه العمليات في مراكز السرطان الرئيسية.

إذا كان الورم غير قابل للكشف، فهذا يعني أنّ الأطباء يعتقدون أنّ السرطان متقدم جداً، أو أنّه انتشر كثيراً، أو أنّه في مكان يصعب للغاية إزالته بالكامل عن طريق الجراحة.

تنظير البطن لجراحة القناة الصفراوية:

إذا كان الفريق الجراحي يخطط لجراحة علاجية، فيجوز له أولاً إجراء تنظير البطن (نوع من الجراحة البسيطة) للبحث عن أيّ انتشار للسرطان يمكن أنّ يجعل الجراحة العلاجية ليس خياراً.

يوصف هذا الإجراء في اختبارات سرطان القناة الصفراوية. أثناء تنظير البطن، يمكن للجراح البحث عن مناطق السرطان التي لم تظهر في اختبارات التصوير. إذا كان السرطان قابلاً للإزالة، فيمكن أنّ يساعد تنظير البطن في تخطيط العملية لإزالته.

جراحة سرطانات القناة الصفراوية القابلة للإصابة:

بالنسبة للسرطانات القابلة للإصابة، يعتمد نوع العملية على مكان الإصابة بالسرطان.

  • سرطانات القناة الصفراوية داخل الكبد موجودة. لعلاج هذه السرطانات، يقوم الجراح بتخفيض جزء الكبد الذي يحتوي على السرطان. إزالة جزء من الكبد يسمى استئصال الكبد الجزئي. هذا يعني في بعض الأحيان أنّه يجب إزالة الفص بأكمله (الجزء الأيمن أو الأيسر) من الكبد. وهذا ما يسمى استئصال الفص الكبدي وهو عملية معقدة تتطلب فريق جراحي من ذوي الخبرة. إذا كانت كمية الكبد التي تمت إزالتها ليست كبيرة جداً، فسيظل الكبد يعمل بشكل طبيعي لأنّ لديه بعض القدرة على النمو مرة أخرى.
  • يتطور سرطان القناة الصفراوية الحاذق حيث تترك فروع القناة الصفراوية الكبد أولاً. عملية جراحية لهذه السرطانات معقدة وتتطلب مهارة كبيرة. عادة ما يتم إزالة جزء من الكبد، جنباً إلى جنب مع القناة الصفراوية والمرارة والغدد الليمفاوية القريبة وأحياناً جزء من البنكرياس والأمعاء الدقيقة.
  • ثم يربط الجراح القنوات المتبقية بالأمعاء الدقيقة. هذه عملية معقدة يمكن أنّ تؤدي إلى مضاعفات تهدد الحياة لبعض الأشخاص.

المخاطر المحتملة والآثار الجانبية لجراحة القناة الصفراوية:

تعتمد المخاطر والآثار الجانبية للجراحة على مدى العملية والصحة العامة للشخص قبل الجراحة. عامل رئيسي آخر هو كيف يعمل الكبد بشكل جيد. تنطوي جميع العمليات الجراحية على بعض المخاطر، بما في ذلك احتمال حدوث نزيف وجلطات دموية والتهابات ومضاعفات التخدير والالتهاب الرئوي وحتى الوفاة في حالات نادرة.

تعتبر عملية جراحية لسرطان القناة الصفراوية عملية كبيرة قد تعني إزالة أجزاء من الأعضاء الأخرى. يمكن أنّ يكون لهذا تأثير كبير على شفاء الشخص وصحته بعد الجراحة. يمكن أنّ تشمل المشكلات الخطيرة بعد الجراحة بفترة قصيرة تسرب المادة الصفراء إلى البطن والالتهابات وفشل الكبد. نظراً لأنّ معظم الأعضاء التي تمت إزالتها تشارك في الهضم، فقد تكون مشكلات الأكل والتغذية مصدر قلق بعد الجراحة.

ثانياً: العلاج الإشعاعي لسرطان القناة الصفراوية

يستخدم العلاج الإشعاعي أشعة عالية الطاقة أو جزيئات لتدمير الخلايا السرطانية. لا يستخدم الإشعاع في كثير من الأحيان لعلاج سرطان القناة الصفراوية، ومع ذلك، يمكن استخدامه بالطرق التالية:

  • بعد الجراحة لإزالة السرطان: يسمى هذا العلاج المساعد. يستخدم لقتل أيّ رواسب صغيرة من الخلايا السرطانية التي تُترك بعد الجراحة ولكنها أصغر من أنّ تُرى.

  • قبل إجراء عملية جراحية للسرطانات التي قد تكون قادرة على التخلص منها: قد يستخدم بعض الأطباء العلاج الإشعاعي قبل الجراحة لبعض أنواع السرطان التي يُعتقد أنّها قابلة للإزالة. يتم ذلك لمحاولة تقليص السرطان وجعله أسهل في التخلص منه.

  • كجزء من العلاج الرئيسي لبعض أنواع السرطان المتقدمة: يمكن أيضاً استخدام العلاج الإشعاعي كعلاج رئيسي لبعض المرضى الذين لم ينتشر السرطان على نطاق واسع في جميع أنحاء الجسم، ولكن لا يمكن إزالته عن طريق الجراحة. في حين أنّ العلاج في هذه الحالة يساعد المرضى على العيش لفترة أطول.

  • كعلاج ملطف: يستخدم العلاج الإشعاعي غالباً لتخفيف الأعراض عندما يكون السرطان متقدماً جداً بحيث لا يمكن علاجه. يمكن أنّ يساعد في تخفيف الألم أو الأعراض الأخرى عن طريق تقليص الأورام التي تسد القنوات الصفراوية أو الأوعية الدموية، أو الضغط على الأعصاب.

النوعان الرئيسيان من العلاج الإشعاعي هما العلاج الإشعاعي الخارجي (EBRT) والعلاج الموضعي.

العلاج الإشعاعي الخارجي (EBRT) هو الشكل الأكثر شيوعاً للعلاج بالإشعاع لسرطان القناة الصفراوية.

العلاج الإشعاعي الخارجي (EBRT):

في هذا النوع من العلاج الإشعاعي، ترسل الآلة الأشعة السينية إلى جزء معين من جسم المريض لقتل الخلايا السرطانية.

قبل بدء العلاج، سيقوم فريق الإشعاع بإجراء قياسات دقيقة لتحديد الزوايا الصحيحة لاستهداف حزم الإشعاع والجرعة المناسبة من الإشعاع. العلاج يشبه إلى حد كبير الحصول على الأشعة السينية، ولكن الإشعاع أقوى بكثير. الإجراء نفسه غير مؤلم. يستمر كل علاج لبضع دقائق فقط. في معظم الأحيان، يتم إعطاء العلاجات الإشعاعية 5 أيام في الأسبوع لعدة أسابيع.

الآثار الجانبية للعلاج الإشعاعي الخارجي:

تشمل بعض الآثار الجانبية الشائعة لـ ERBT لعلاج سرطان القناة الصفراوية ما يلي:

  • تغيرات الجلد، تتراوح من احمرار إلى ظهور تقرحات وتقشير (في المنطقة المعالجة).

  • استفراغ و غثيان.

  • إسهال.

  • التعب.

  • تساقط الشعر (على الجلد في المنطقة المعالجة).

  • انخفاض عدد خلايا الدم.

  • تلف الكبد.

غالباً ما تبدأ الآثار الجانبية للإشعاع أسبوعاً أو أسبوعين في العلاج، وعادة ما تتحسن مع مرور الوقت بمجرد انتهاء العلاج.

العلاج الإشعاعي الموضعي (العلاج الإشعاعي الداخلي):

يستخدم هذا النوع من العلاج كريات صغيرة من المواد المشعة التي توضع بجوار الورم. ينتقل الإشعاع لمسافة قصيرة جداً، لذلك فهو يؤثر على السرطان دون إلحاق ضرر كبير بأنسجة الجسم القريبة الصحية.

بالنسبة لسرطان القناة الصفراوية، يتم العلاج الإشعاعي الموضعي أحياناً بسلك رقيق مشع يتم وضعه في القناة الصفراوية لفترة قصيرة. قد يسمى هذا العلاج الإشعاعي الموضعي الداخلي. يمكن استخدام العلاج الإشعاعي الموضعي بمفرده، أو يمكن استخدامه مع EBRT. في هذا الوقت يستخدم في الغالب كعلاج ملطف.

ثالثاً: العلاج الكيميائي لسرطان القناة الصفراوية

العلاج الكيميائي هو العلاج بالأدوية التي تقتل السرطان والتي عادة ما تعطى في الوريد (IV) أو تؤخذ عن طريق الفم. تدخل هذه الأدوية إلى مجرى الدم وتصل إلى جميع مناطق الجسم، ممّا يجعل هذا العلاج مفيداً لبعض أنواع السرطان التي انتشرت إلى أعضاء خارج القناة الصفراوية. لأنّ الأدوية تصل إلى جميع مناطق الجسم، وهذا هو المعروف باسم العلاج المنهجي.

يمكن أنّ يساعد العلاج الكيميائي بعض الأشخاص المصابين بسرطان القناة الصفراوية، ولكن حتى الآن لم يكن من الواضح مدى فائدة هذا النوع من السرطان. لا يزال، يمكن استخدام العلاج الكيميائي في هذه الطرق:

  • بعد الجراحة لإزالة السرطان: يمكن إعطاء العلاج الكيميائي بعد الجراحة (غالباً إلى جانب العلاج الإشعاعي) لمحاولة تقليل خطر عودة السرطان. وهذا ما يسمى العلاج الكيميائي المساعد.

  • قبل الجراحة: قد يتم إعطاؤها قبل الجراحة للسرطانات التي يمكن إزالتها بالكامل. قد يقلل العلاج الكيميائي من الورم بدرجة كافية لتحسين احتمالات نجاح العملية الجراحية.

  • كجزء من عملية زرع الكبد: يمكن استخدام Chemo للحفاظ على سرطان القناة الصفراوية تحت السيطرة أثناء انتظار عملية زرع الكبد.

  • كجزء من العلاج الرئيسي لبعض أنواع السرطان المتقدمة: يمكن استخدام العلاج الكيميائي (أحياناً مع العلاج الإشعاعي) لسرطانات أكثر تقدماً لا يمكن إزالتها أو انتشارها إلى أجزاء أخرى من الجسم. Chemo لا يعالج هذه السرطانات، لكنه قد يساعد الناس على العيش لفترة أطول.

  • كعلاج ملطف: يمكن أنّ تساعد Chemo في تقليص الأورام أو إبطاء نموها لفترة. هذا يمكن أنّ يساعد في تخفيف الأعراض من السرطان، على سبيل المثال، عن طريق تقليص الأورام التي تضغط على الأعصاب وتسبب الألم.

يعطي الأطباء العلاج الكيميائي على مراحل، مع كل فترة علاج تليها فترة راحة لإعطاء الجسم وقتاً للتعافي. تستمر دورات العلاج الكيميائي بشكل عام حوالي 3 إلى 4 أسابيع. العلاج الكيميائي عادة لا ينصح به للمرضى الذين يعانون من حالة صحية سيئة، ولكن التقدم في العمر بحد ذاته ليس عائقاً أمام الحصول على العلاج الكيميائي.

الآثار الجانبية المحتملة للعلاج الكيميائي:

تهاجم الأدوية الكيماوية الخلايا التي تنقسم بسرعة، ولهذا السبب تعمل ضد الخلايا السرطانية. لكن الخلايا الأخرى في الجسم، مثل الخلايا الموجودة في النخاع العظمي (حيث يتم تكوين خلايا دم جديدة) وبطانة الفم والأمعاء وبصيلات الشعر تنقسم بسرعة أيضاً. يمكن أنّ تتأثر هذه الخلايا بالكيماوي، ممّا قد يؤدي إلى آثار جانبية.

تعتمد الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي على نوع وجرعة الأدوية المقدمة وطريقة إعطاءها، وطول فترة العلاج. يمكن أنّ تشمل الآثار الجانبية:

  • تساقط الشعر.

  • تقرحات الفم.

  • فقدان الشهية.

  • استفراغ وغثيان.

  • إسهال.

  • تلف الأعصاب (الاعتلال العصبي)، والذي يمكن أنّ يؤدي إلى تنميل ووخز، وحتى ألم في اليدين والقدمين.

  • زيادة فرص الإصابة بالعدوى (بسبب وجود عدد قليل جداً من خلايا الدم البيضاء).

  • كدمات أو نزيف (بسبب وجود عدد قليل جداً من الصفائح الدموية).

  • التعب (بسبب وجود عدد قليل جداً من خلايا الدم الحمراء).

المصدر
Surgery for Bile Duct CancerBile Duct CancerRadiation Therapy for Bile Duct Cancer

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى