أمراض السرطانصحة

علاج سرطان الكلى

اقرأ في هذا المقال
  • كيف يتم علاج سرطان الكلى؟
  • أولاً: جراحة سرطان الكلى
  • ثانياً: العلاج الإشعاعي لسرطان الكلى
  • ثالثاً: العلاج المناعي لسرطان الكلى
  • رابعاً: العلاج الكيميائي لسرطان الكلى

كيف يتم علاج سرطان الكلى؟

يمكن أنّ تشمل علاجات سرطان الكلى ما يلي:

  • جراحة سرطان الكلى.

  • العلاج الإشعاعي لسرطان الكلى.

  • العلاج المناعي لسرطان الكلى.

  • العلاج الكيميائي لسرطان الكلى.

أولاً: جراحة سرطان الكلى

الجراحة هي العلاج الرئيسي لمعظم سرطانات الكلى. فرص الإصابة بسرطان الكلى دون إجراء عملية جراحية ضئيلة.

حتى الأشخاص الذين انتشر سرطانهم إلى أعضاء أخرى قد يستفيدون من الجراحة لاستئصال ورم الكلى. إنّ إزالة الكلى التي تحتوي على السرطان يمكن أنّ تساعد بعض الناس على العيش لفترة أطول، لذلك قد يقترح الطبيب إجراء عملية جراحية حتى لو كان السرطان قد انتشر خارج الكلى. يمكن أيضاً استخدام إزالة الكلى لتخفيف الأعراض مثل الألم والنزيف.

اعتماداً على مرحلة السرطان وموقعه وعوامل أخرى، قد يتم إجراء عملية جراحية لإزالة السرطان إلى جانب بعض أنسجة الكلى المحيطة (المعروفة باسم استئصال الكلية الجزئي)، أو الكلية بأكملها (المعروفة باسم استئصال الكلية الجذري). تتم إزالة الغدة الكظرية (الغدة الصغيرة التي تقع فوق كل كلية) والأنسجة الدهنية حول الكلى في بعض الأحيان أيضاً.

استئصال الكلية الجذري:

في هذه العملية، يزيل الجراح كليتك بأكملها، والغدة الكظرية المرفقة، والغدد الليمفاوية القريبة، والأنسجة الدهنية المحيطة بالكلية. معظم الناس على ما يرام مع كلية واحدة تعمل فقط.

يمكن للجراح إجراء شق في عدة أماكن. المواقع الأكثر شيوعاً هي منتصف البطن، تحت الأضلاع على نفس الجانب من السرطان، أو في الظهر، وراء الكلى. كل نهج له مزاياه في علاج السرطانات بأحجام مختلفة وفي أجزاء مختلفة من الكلى. على الرغم من أنّ إزالة الغدة الكظرية هي جزء من استئصال الكلية الجذري القياسي، فقد يكون الجراح قادراً على تركه وراءه في بعض الحالات التي يكون فيها السرطان في الجزء السفلي من الكلية ويكون بعيداً عن الغدة الكظرية.

إذا نما الورم من الكلية عن طريق الوريد الكلوي (الوريد الذي يبتعد عن الكلية) وإلى الوريد الأجوف السفلي (الوريد الكبير الذي يفرغ في القلب)، فقد يحتاج القلب إلى التوقف لفترة قصيرة في من أجل إزالة الورم. يتم وضع المريض على مجرى القلب (جهاز القلب والرئة) الذي يدور في الدم مع تجاوز القلب. إذا كنت بحاجة إلى ذلك، فسوف يعمل جراح القلب مع أخصائي المسالك البولية أثناء العملية.

المخاطر والآثار الجانبية للجراحة:

تشمل المخاطر قصيرة المدى لأيّ نوع من العمليات ردود الفعل على التخدير، والنزيف الزائد (الذي قد يتطلب نقل الدم)، والجلطات الدموية، والالتهابات. سيكون لدى معظم الأشخاص بعض الألم على الأقل بعد العملية، والتي يمكن عادةً مساعدتها في تناول أدوية الألم، إذا لزم الأمر.

تشمل المخاطر المحتملة الأخرى للجراحة ما يلي:

  • الأضرار التي لحقت الأعضاء الداخلية والأوعية الدموية (مثل الطحال والبنكرياس والشريان الأورطي، الوريد الأجوف، الأمعاء الكبيرة أو الصغيرة) أثناء الجراحة.

  • استرواح الصدر (هواء غير مرغوب فيه في تجويف الصدر).

  • الفتق الجراحي (انتفاخ الأعضاء الداخلية بالقرب من شق جراحي بسبب مشاكل في التئام الجروح).

  • تسرب البول في البطن (بعد استئصال الكلية الجزئي).

  • الفشل الكلوي.

ثانياً: العلاج الإشعاعي لسرطان الكلى

يستخدم العلاج الإشعاعي إشعاعات عالية الطاقة لقتل الخلايا السرطانية.

سرطانات الكلى ليست حساسة للغاية للإشعاع، ولكنها تستخدم في بعض الأحيان إذا كان الشخص غير صحي بما يكفي لإجراء عملية جراحية. في بعض الأحيان يتم تجربة العلاجات الأخرى أولاً. عند استخدام العلاج الإشعاعي لعلاج سرطان الكلى، فإنّه عادة ما يكون العلاج بالخارج الشعاع، والذي يركز الإشعاع من مصدر خارج الجسم على السرطان.

بالنسبة للأشخاص المصابين بسرطان الكلى، يستخدم العلاج الإشعاعي في كثير من الأحيان لتخفيف أو تخفيف أعراض السرطان مثل الألم أو النزيف أو المشكلات الناجمة عن انتشار السرطان (خاصة العظام أو الدماغ).

الآثار الجانبية المحتملة:

تعتمد الآثار الجانبية للعلاج الإشعاعي على المكان الذي يستهدفه وقد تشمل تغيرات الجلد (على غرار حروق الشمس) وفقدان الشعر حيث يمر الإشعاع عبر الجلد أو الغثيان أو الإسهال أو التعب. في كثير من الأحيان هذه تذهب بعيداً بعد فترة قصيرة. قد يزيد الإشعاع أيضاً من الآثار الجانبية لبعض العلاجات الأخرى.

ثالثاً: العلاج المناعي لسرطان الكلى

العلاج المناعي هو استخدام الأدوية لتعزيز الجهاز المناعي للشخص للتعرف على الخلايا السرطانية وتدميرها بشكل أكثر فعالية. يمكن استخدام عدة أنواع من العلاج المناعي لعلاج سرطان الكلى.

مثبطات نقطة التفتيش المناعية:

جزء مهم من الجهاز المناعي هو قدرته على منع نفسه من مهاجمة الخلايا الطبيعية في الجسم. للقيام بذلك، فإنّه يستخدم “نقاط التفتيش”، وهي بروتينات على الخلايا المناعية تحتاج إلى تشغيل (أو إيقاف) لبدء استجابة مناعية.

تستخدم خلايا سرطان الكلى في بعض الأحيان نقاط التفتيش هذه لتجنب التعرض للهجوم من قبل الجهاز المناعي. لكن هذه الأدوية تستهدف بروتينات نقاط التفتيش، ممّا يساعد على استعادة الاستجابة المناعية ضد الخلايا السرطانية.

رابعاً: العلاج الكيميائي لسرطان الكلى

يستخدم العلاج الكيميائي الأدوية المضادة للسرطان التي يتم إعطاؤها في الوريد (IV) أو التي تؤخذ عن طريق الفم. تدخل هذه الأدوية الدم وتصل إلى جميع مناطق الجسم تقريباً، ممّا يجعل هذا العلاج مفيداً للسرطان الذي انتشر إلى أعضاء خارج الكلى.

لسوء الحظ، لا تستجيب خلايا سرطان الكلى عادة للعلاج الكيميائي، لذا فإنّ العلاج الكيميائي ليس علاجاً قياسياً لسرطان الكلى. وقد تبين أنّ بعض الأدوية الكيماوية، مثل فينبلاستين، وفلوكسوريدين، و 5 فلورويوراسيل (5-FU)، وكابيسيتابين، وجيمسيتابين تساعد في عدد صغير من المرضى. ومع ذلك، لا يستخدم العلاج الكيميائي في كثير من الأحيان إلا لسرطان الكلى بعد تجربة الأدوية المستهدفة أو العلاج المناعي.

يقدم الأطباء العلاج الكيميائي على مراحل، مع كل فترة علاج تليها فترة راحة للسماح للوقت الجسم للتعافي. تستمر دورات العلاج الكيميائي عموماً بضعة أسابيع.

الآثار الجانبية المحتملة للعلاج الكيميائي:

تهاجم الأدوية الكيماوية الخلايا التي تنقسم بسرعة، وهذا هو السبب في أنّها تعمل في كثير من الأحيان ضد الخلايا السرطانية. لكن الخلايا الأخرى في الجسم، مثل الخلايا الموجودة في النخاع العظمي (حيث يتم تكوين خلايا دم جديدة) وبطانة الفم والأمعاء وبصيلات الشعر تنقسم بسرعة أيضاً. من المحتمل أنّ تتأثر هذه الخلايا أيضاً بالكيماوي، ممّا قد يؤدي إلى آثار جانبية معينة.

تعتمد الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي على نوع الأدوية والكمية التي يتم تناولها وطول فترة العلاج. يمكن أنّ تشمل الآثار الجانبية المحتملة:

  • تساقط الشعر.

  • تقرحات الفم.

  • فقدان الشهية.

  • استفراغ وغثيان.

  • الإسهال أو الإمساك.

  • زيادة فرص الإصابة بالعدوى (بسبب انخفاض عدد خلايا الدم البيضاء).|

  • حدوث كدمات أو نزيف (بسبب انخفاض عدد الصفائح الدموية).

  • التعب (بسبب انخفاض عدد خلايا الدم الحمراء).

هذه الآثار الجانبية عادة ما تختفي بعد انتهاء العلاج. غالباً ما توجد طرق لمنعها أو تقليلها. على سبيل المثال، يمكن إعطاء الأدوية للمساعدة في منع أو تقليل الغثيان والقيء. الأدوية الكيماوية المحددة قد تسبب آثاراً جانبية معينة.

المصدر
Surgery for Kidney CancerRadiation Therapy for Kidney CancerImmunotherapy for Kidney CancerChemotherapy for Kidney Cancer

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى