أمراض السرطانصحة

علاج سرطان المعدة

اقرأ في هذا المقال
  • كيف يتم علاج سرطان المعدة؟
  • أولاً: جراحة سرطان المعدة
  • ثانياً: العلاج الكيميائي لسرطان المعدة
  • ثالثاً: العلاجات المستهدفة لسرطان المعدة
  • رابعاً: العلاج الإشعاعي لسرطان المعدة

كيف يتم علاج سرطان المعدة؟

العلاجات الرئيسية لـ سرطان المعدة هي:

  • جراحة سرطان المعدة.

  • العلاج الكيميائي لسرطان المعدة.

  • العلاجات المستهدفة لسرطان المعدة.

  • العلاج الإشعاعي لسرطان المعدة.

أولاً: جراحة سرطان المعدة

الجراحة هي جزء من العلاج لعدة مراحل مختلفة من سرطان المعدة إذا كان يمكن القيام به. إذا كان المريض مصاباً بسرطان المرحلة الأولى أو الثانية أو الثالثة وكان بصحة جيدة بما فيه الكفاية، فإنّ الجراحة توفر الفرصة الوحيدة للعلاج في هذا الوقت.

قد يتم إجراء عملية جراحية لإزالة السرطان وجزء من المعدة أو كلها وبعض الغدد الليمفاوية القريبة، وهذا يتوقف على نوع ومرحلة سرطان المعدة. سيحاول الجراح ترك أكبر قدر ممكن من المعدة الطبيعية.

حتى عندما يكون السرطان واسع الانتشار بحيث لا يمكن إزالته بالكامل، فقد تتم مساعدة المرضى عن طريق الجراحة لأنّه قد يساعد في منع النزيف من الورم أو يمنع انسداد المعدة عن طريق نمو الورم. يسمى هذا النوع من الجراحة “الجراحة التلطيفية”، بمعنى أنّها تخفف الأعراض أو تمنعها، لكن ليس من المتوقع علاج السرطان.

يعتمد نوع العملية عادةً على جزء من المعدة الذي يوجد فيه السرطان ومدى انتشاره في الأنسجة المحيطة. يمكن استخدام أنواع مختلفة من الجراحة لعلاج سرطان المعدة:

  • استئصال بالمنظار.

  • استئصال جزئي للمعدة.

  • استئصال كلي للمعدة.

  • وضع أنبوب التغذية.

  • إزالة العقدة الليمفاوية.

  • جراحة ملطفة لسرطان غير قابل للكشف.

المضاعفات المحتملة والآثار الجانبية للجراحة:

عملية جراحية لسرطان المعدة صعبة ويمكن أنّ يكون لها مضاعفات. يمكن أنّ تشمل هذه النزيف من الجراحة والجلطات الدموية والأضرار التي لحقت بالأعضاء القريبة أثناء العملية. في حالات نادرة، قد تتسرب الوصلات الجديدة التي تتم بين نهايات المعدة أو المريء والأمعاء الدقيقة.

لن يُسمح لك بأكل أو شرب أي شيء لبضعة أيام على الأقل بعد استئصال المعدة الكلي أو الجزئي. هذا هو إعطاء وقت الجهاز الهضمي للشفاء والتأكد من عدم وجود تسرب في الأجزاء التي تم خياطتها أثناء العملية.

قد تصاب بأعراض جانبية بعد الشفاء من الجراحة. يمكن أنّ تشمل هذه الغثيان والحرقة وآلام في البطن والإسهال، وخاصة بعد تناول الطعام. هذه الآثار الجانبية ناتجة عن حقيقة أنّه بمجرد إزالة جزء أو كل المعدة، يدخل الطعام إلى الأمعاء بسرعة كبيرة بعد الأكل. غالباً ما تتحسن الآثار الجانبية بمرور الوقت، لكن في بعض الأشخاص قد تستمر لفترة طويلة.

ستكون هناك حاجة لتغييرات في النظام الغذائي بعد استئصال المعدة الجزئي أو الكلي. التغيير الأكبر هو أنّك ستحتاج إلى تناول وجبات أصغر وأكثر تكراراً. تؤثر كمية المعدة التي تم إزالتها على مقدار ما تحتاجه لتغيير الطريقة التي تتناولها.

تساعد المعدة الجسم على امتصاص بعض الفيتامينات، لذا فإنّ الأشخاص الذين خضعوا لاستئصال المجموع الجزئي أو الكلي قد يصابون بنقص الفيتامينات. إذا تمت إزالة أجزاء معينة من المعدة، يصف الأطباء بشكل روتيني مكملات الفيتامينات، التي يمكن حقنها فقط.

ثانياً: العلاج الكيميائي لسرطان المعدة

يستخدم العلاج الكيميائي الأدوية المضادة للسرطان التي يتم حقنها في الوريد أو تعطى عن طريق الفم كحبوب. تدخل هذه الأدوية مجرى الدم وتصل إلى جميع مناطق الجسم، ممّا يجعل هذا العلاج مفيداً للسرطان الذي انتشر إلى أعضاء أبعد من حيث بدأ.

يمكن استخدام العلاج الكيميائي بطرق مختلفة للمساعدة في علاج سرطان المعدة:

  • يمكن إعطاء العلاج الكيميائي قبل الجراحة لسرطان المعدة. يمكن أنّ يتقلص الورم وربما يجعل الجراحة أسهل. قد يساعد أيضاً في منع السرطان من العودة ومساعدة المرضى على العيش لفترة أطول.

  • يمكن إعطاء العلاج الكيميائي بعد الجراحة لإزالة السرطان. وهذا ما يسمى العلاج المساعد. الهدف من العلاج الكيميائي المساعد هو قتل أيّ خلايا سرطانية ربما تكون قد تركت ورائها صغيرة للغاية. هذا يمكن أنّ يساعد في منع السرطان من العودة.

  • يمكن إعطاء العلاج الكيميائي كعلاج رئيسي لسرطان المعدة الذي انتشر (تم نقله) إلى أعضاء بعيدة. قد يساعد في تقليص السرطان أو إبطاء نموه، والذي يمكن أنّ يخفف الأعراض لبعض المرضى ويساعدهم على العيش لفترة أطول.

يعطي الأطباء العلاج الكيميائي على مراحل، مع كل فترة علاج تليها فترة راحة للسماح للوقت الجسم للتعافي. تستمر كل دورة عادة لبضعة أسابيع.

الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي:

تهاجم الأدوية الكيماوية الخلايا التي تنقسم بسرعة، ولهذا السبب تعمل ضد الخلايا السرطانية. لكن الخلايا الأخرى في الجسم، مثل الخلايا الموجودة في النخاع العظمي (حيث يتم تكوين خلايا دم جديدة) وبطانة الفم والأمعاء وبصيلات الشعر تنقسم بسرعة أيضاً.

يمكن أنّ تتأثر هذه الخلايا أيضاً بالكيماوي، ممّا قد يؤدي إلى آثار جانبية. يعتمد نوع التأثير الجانبي على نوع الأدوية والكمية التي يتم تناولها وطول فترة العلاج. الآثار الجانبية قصيرة المدى الشائعة في معظم أدوية العلاج الكيميائي يمكن أنّ تشمل:

  • استفراغ وغثيان.

  • فقدان الشهية.

  • تساقط شعر.

  • إسهال.

  • تقرحات الفم.

  • زيادة فرص الإصابة (بسبب نقص عدد خلايا الدم البيضاء).

  • نزيف أو كدمات بعد جروح طفيفة أو إصابات (بسبب نقص عدد الصفائح الدموية).

  • التعب وضيق في التنفس (بسبب نقص عدد خلايا الدم الحمراء).

هذه الآثار الجانبية عادة ما تكون قصيرة الأجل وتختفي بمجرد انتهاء العلاج. على سبيل المثال، سوف ينمو الشعر عادة بعد انتهاء العلاج. تأكد من إخبار فريق العناية بالسرطان عن أيّ آثار جانبية لديك لأنّه غالباً ما توجد طرق لتقليلها. على سبيل المثال، يمكن إعطاؤك أدوية لمنع أو تقليل الغثيان والقيء.

ثالثاً: العلاجات المستهدفة لسرطان المعدة

قد تعمل الأدوية المستهدفة في بعض الحالات عندما لا تعمل الأدوية الكيماوية القياسية. كما أنّها تميل إلى أنّ يكون لها آثار جانبية مختلفة عن الأدوية الكيماوية القياسية.

وتستهدف الأدوية العلاج الكيميائي الخلايا التي تنقسم بسرعة، وهذا ما يجعلها تعمل في كثير من الأحيان ضد الخلايا السرطانية. ولكن هناك جوانب أخرى للخلايا السرطانية تجعلها مختلفة عن الخلايا الطبيعية.

رابعاً: العلاج الإشعاعي لسرطان المعدة

يستخدم العلاج الإشعاعي أشعة عالية الطاقة أو جزيئات لقتل الخلايا السرطانية في منطقة معينة من الجسم. يمكن استخدام الإشعاع بطرق مختلفة للمساعدة في علاج سرطان المعدة:

  • قبل إجراء عملية جراحية لبعض أنواع السرطان، يمكن استخدام الإشعاع مع العلاج الكيميائي لمحاولة تقليص الورم لجعل الجراحة أسهل.

  • بعد الجراحة، يمكن استخدام العلاج الإشعاعي لقتل بقايا صغيرة جداً من السرطان لا يمكن رؤيتها وإزالتها أثناء الجراحة. قد يؤدي العلاج الإشعاعي خاصةً عند اقترانه بالعقاقير الكيماوية مثل 5-FU إلى تأخير أو منع تكرار الإصابة بالسرطان بعد الجراحة وقد يساعد المرضى على العيش لفترة أطول.

  • يمكن استخدام العلاج الإشعاعي لإبطاء النمو وتخفيف أعراض سرطان المعدة المتقدم، مثل الألم والنزيف ومشاكل الأكل.

وغالباً ما يستخدم العلاج الإشعاعي الخارجي لعلاج سرطان المعدة. هذا العلاج يركز الإشعاع على السرطان من جهاز خارج الجسم. في كثير من الأحيان، يتم استخدام أنواع خاصة من إشعاع الحزمة الخارجية، مثل العلاج الإشعاعي المطابق ثلاثي الأبعاد (3D-CRT) والعلاج الإشعاعي المعدل الشدة (IMRT). هذه تستخدم أجهزة الكمبيوتر والتقنيات الخاصة لتركيز الإشعاع على السرطان والحد من الأضرار التي لحقت الأنسجة الطبيعية القريبة.

قبل بدء العلاج، سيقوم فريق الإشعاع بإجراء قياسات دقيقة لتحديد الزوايا الصحيحة لاستهداف حزم الإشعاع والجرعة المناسبة من الإشعاع.

يشبه العلاج الإشعاعي الحصول على أشعة سينية، لكن الإشعاع أقوى بكثير. العلاج في حد ذاته غير مؤلم. يستمر كل علاج لبضع دقائق فقط، على الرغم من أنّ وقت الإعداد وصولك إلى مكان للعلاج عادة ما يستغرق وقتاً أطول. تعطى العلاجات عادة 5 أيام في الأسبوع على مدار عدة أسابيع أو أشهر. يمكن أنّ تشمل الآثار الجانبية للعلاج الإشعاعي لسرطان المعدة ما يلي:

  • مشاكل الجلد، تتراوح من احمرار إلى ظهور تقرحات وتقشير، في المنطقة التي مرت الإشعاع.

  • استفراغ وغثيان.

  • إسهال.

  • إعياء.

  • انخفاض عدد خلايا الدم.

هذه تزول عادة في غضون عدة أسابيع بعد انتهاء العلاج.

عندما يتم إعطاء الإشعاع مع العلاج الكيميائي، وغالباً ما تكون الآثار الجانبية أسوأ. قد يعاني المرضى من مشاكل في تناول السوائل والحصول عليها. يحتاج البعض إلى إعطاء السوائل في الوريد (IV) أو وضع أنبوب تغذية للحصول على التغذية أثناء العلاج.

يرجى التأكد من إخبار الطبيب عن أيّ آثار جانبية لديك، لأنّه غالباً ما توجد طرق لتخفيفها.

قد يتسبب الإشعاع أيضاً في تلف الأعضاء القريبة. هذا يمكن أنّ يؤدي إلى مشاكل مثل تلف القلب أو الرئة، أو حتى زيادة خطر الإصابة بسرطان آخر في وقت لاحق. يبذل الأطباء كل ما في وسعهم لمنع ذلك من خلال استخدام جرعة الإشعاع المطلوبة فقط، والتحكم بعناية في الأماكن التي تستهدفها الأشعة، وحماية أجزاء معينة من الجسم من الإشعاع أثناء العلاج.

من المهم للغاية أنّ تعالج في مركز يتمتع بخبرة واسعة في علاج سرطان المعدة.

المصدر
Surgery for Stomach CancerChemotherapy for Stomach CancerTargeted Therapies for Stomach CancerStomach cancer

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى