أمراض السرطانصحة

علاج سرطان المهبل

اقرأ في هذا المقال
  • طرق علاج سرطان المهبل:
  • أولاً: جراحة الليزر لمرض السرطان المهبلي
  • ثانياً: العلاج الموضعي لمهبل ما قبل السرطان
  • ثالثاً: العلاج الإشعاعي لسرطان المهبل
  • رابعاً: جراحة سرطان المهبل
  • خامساً: العلاج الكيميائي لسرطان المهبل

طرق علاج سرطان المهبل:

  • جراحة الليزر لمرض السرطان المهبلي.

  • العلاج الموضعي لمهبل ما قبل السرطان.

  • العلاج الإشعاعي لـ سرطان المهبل.

  • جراحة سرطان المهبل.

  • العلاج الكيميائي لسرطان المهبل.

أولاً: جراحة الليزر لمرض السرطان المهبلي

في الجراحة الليزرية، يتم استخدام حزمة من الضوء عالي الطاقة لتبخير الأنسجة غير الطبيعية. هذا العلاج يعمل بشكل جيد لمرحلة ما قبل السرطان المهبلي، ويمكن حتى استخدامه لمناطق الخلايا غير الطبيعية. يمكن تكراره، إذا لزم الأمر، ونادراً ما يسبب مشاكل أو آثار جانبية.

لا يزال، هذا ليس علاجاً للسرطان الهجومي. لكي تكون الجراحة الليزرية خياراً، يجب أنّ يكون الطبيب على يقين من أنّ أسوأ فئة تم اختبارها وأنّها ليست سرطاناً.

ثانياً: العلاج الموضعي لمهبل ما قبل السرطان

العلاج الموضعي يضع الدواء مباشرة على المنطقة المصابة. قد يتم ذلك لعلاج ما قبل السرطان المهبلي، لكنه لا يستخدم لعلاج سرطان المهبل.

يتم استخدام دوائين في أغلب الأحيان للعلاج الموضعي:

  • فلورويوراسيل (5-FU) هو دواء للعلاج الكيميائي يمكن تطبيقه مباشرة على بطانة المهبل. يتكرر هذا أسبوعياً لمدة 10 أسابيع أو يُعطى كل ليلة لمدة أسبوع إلى أسبوعين. ومع ذلك، فإنّ هذا العلاج يمكن أنّ يسبب تهيج شديد في المهبل والفرج. أيضاً، قد لا تعمل بشكل جيد باستخدام الليزر أو ببساطة إزالة مساحة الخلايا غير الطبيعية مع الجراحة.

  • Imiquimod هو كريم يمكن تطبيقه على منطقة VAIN. Imiquimod ليس دواء العلاج الكيميائي. بدلاً من ذلك، يعمل عن طريق تعزيز استجابة الجسم المناعية لمنطقة الأنسجة غير الطبيعية. يمكن استخدامه مرة واحدة في الأسبوع لمدة 3 إلى 8 أسابيع. أدى هذا العلاج إلى تحسين VAIN (تم تغيير الآفات من VAIN 2 أو 3 إلى VAIN 1). في ما يقرب من نصف النساء المصابات بـ VAIN 1 أو 2، تسبب ذلك في زوال VAIN.

ثالثاً: العلاج الإشعاعي لسرطان المهبل

العلاج الإشعاعي هو العلاج الأكثر استخداماً لسرطان المهبل. يتضمن استخدام أشعة عالية الطاقة (مثل أشعة جاما أو أشعة سينية) أو جزيئات (مثل الإلكترونات والبروتونات أو النيوترونات) لقتل الخلايا السرطانية.

كيف يتم إعطاء الإشعاع؟

هناك طريقتان لعلاج سرطان المهبل بالإشعاع، العلاج الإشعاعي الخارجي الإشعاعي، والعلاج الموضعي داخل التجويف (وتسمى أيضاً المعالجة الإشعاعية الداخلية). غالباً ما يتم علاج سرطان المهبل بمزيج من الإشعاع الخارجي والداخلي مع أو بدون جرعات منخفضة من العلاج الكيميائي.

شعاع العلاج الإشعاعي الخارجي:

مع هذا النوع من العلاج، يتم تسليم الإشعاع من خارج الجسم في إجراء يشبه إلى حد كبير الحصول على الأشعة السينية. يستخدم أحياناً مع العلاج الكيميائي لعلاج السرطانات الأكثر تقدماً. يمكن أنّ تقلص الأورام حتى تكون أسهل في عملية جراحية. يمكن استخدام الإشعاع وحده لعلاج الغدد الليمفاوية في الفخذ والحوض.

العلاج الموضعي داخل الأجسام:

هناك طريقة أخرى لإيصال الإشعاع وهي وضع المواد المشعة داخل المهبل. هناك نوعان رئيسيان من العلاج الموضعي داخل الأجسام:

  • العلاج الموضعي LDR.

  • العلاج الإشعاعي الموضعي بتقنية HDR.

يستخدم نوع آخر من العلاج الإشعاعي الموضعي، يسمى الإشعاع الخلالي، مادة مشعة داخل الإبر التي يتم وضعها مباشرة في الورم والأنسجة القريبة.

الآثار الجانبية للعلاج الإشعاعي:

يمكن للإشعاع تدمير الأنسجة السليمة القريبة مع الخلايا السرطانية. تعتمد الآثار الجانبية على المنطقة المعالجة، وكمية الإشعاع، وطريقة إعطاء الإشعاع.

الآثار الجانبية تميل إلى أنّ تكون أشد لإشعاع الشعاع الخارجي من العلاج الإشعاعي الموضعي.

آثار جانبية قصيرة الأجل:

تشمل الآثار الجانبية الشائعة للعلاج الإشعاعي على المدى القصير:

  • التعب، الذي قد يزداد سوءاً بعد حوالي أسبوعين من بدء العلاج ويتحسن مع مرور الوقت بعد انتهاء العلاج.

  • الغثيان والقيء (أكثر شيوعاً إذا تم إعطاء الإشعاع في البطن أو الحوض).

  • الإسهال (أكثر شيوعاً إذا تم إعطاء الإشعاع إلى البطن أو الحوض).

  • يتغير الجلد في المنطقة التي يتم إعطاء الإشعاع فيها، والتي يمكن أنّ تتراوح من احمرار خفيف إلى ظهور تقرحات وتقشير. قد يصبح الجلد طرياً.

  • انخفاض عدد خلايا الدم.

عادة ما يمكن السيطرة على الإسهال الناجم عن الإشعاع باستخدام الأدوية دون وصفة طبية. يمكن علاج الغثيان والقيء بأدوية من الطبيب. الجلد الذي يصبح خاماً ونظيفاً يجب الحفاظ عليه نظيفاً ومحمياً لمنع الإصابة.

رابعاً: جراحة سرطان المهبل

عادةً ما تستخدم الجراحة فقط في السرطانات المهبلية من المرحلة الأولى أو الثانية وللسرطان الذي لم يتم علاجه بالإشعاع. يعتمد مدى الجراحة على حجم وموقع ومرحلة السرطان.

أنواع الجراحة المستخدمة لسرطان المهبل:

  • استئصال المهبل:

استئصال المهبل هو عملية جراحية لإزالة المهبل. إذا تمت إزالة جزء فقط من المهبل، فسوف يطلق عليه استئصال المهبل الجزئي. إذا تمت إزالة المهبل بأكمله، فسيُعرف باسم استئصال المهبل الكلي. استئصال المهبل الجذري هو إزالة المهبل إلى جانب الأنسجة الداعمة المحيطة به.

  • استئصال عنق الرحم:

غالباً ما يبدأ سرطان المهبل في الجزء العلوي من المهبل (بالقرب من عنق الرحم)، وبالتالي فإنّ إزالة السرطان يعني أيضاً إزالة عنق الرحم. إذا تمت إزالة عنق الرحم فقط (تاركاً بقية الرحم)، فتسمى العملية استئصال عنق الرحم. نادراً ما يتم ذلك لعلاج سرطان المهبل.

  • إستئصال الرحم:


في بعض الأحيان لإزالة سرطان المهبل، يجب إزالة الرحم وعنق الرحم، وكذلك كل أو جزء من المهبل. هذه العملية تسمى استئصال الرحم أو استئصال الرحم الكلي (TH).

غالباً ما تتم إزالة قناة فالوب والمبيضين في نفس العملية. يُعرف هذا الإجراء باسم استئصال البويضة الفموية أو BSO. قد ترى اختصار TAHBSO، والذي يرمز لاستئصال الرحم الكامل لاستئصال الرحم الثنائي.

في بعض الحالات، تتم إزالة النسيج الضام الذي يحيط ويدعم الرحم. وهذا ما يسمى استئصال الرحم الجذري. إذا كان لديك استئصال جذري للرحم، فقد تحتاج إلى قسطرة تستنزف المثانة لفترة قصيرة بعد الجراحة. وذلك لأنّ بعض الأعصاب في المثانة يمكن أنّ تتلف أو تزيل.

في كلتا الحالتين، هناك طريقتان رئيسيتان لإزالة الرحم:

  • تسمى إزالة الرحم عبر المهبل استئصال الرحم المهبلي أو VH.

  • تسمى إزالة الرحم من خلال شق في البطن استئصال الرحم في البطن (أو استئصال الرحم الكلي في البطن، TAH).

إعادة بناء المهبل:

إذا كان يجب إزالة كل المهبل أو معظمه، فمن الممكن إعادة بناء المهبل بأنسجة من جزء آخر من الجسم. هذا يسمح للمرأة بممارسة الجنس بعد الجراحة. يمكن إنشاء مهبل جديد جراحياً من الجلد أو الأنسجة المعوية أو ترقيع العضلات (الجلد والعضلات).

جراحة لإزالة الغدد الليمفاوية (استئصال العقد اللمفية):

تسمى عملية جراحية لإزالة العقد الليمفاوية استئصال العقد اللمفية أو تشريح العقدة الليمفاوية. بالنسبة للسرطان المهبلي، قد يتم استئصال العقد الليمفاوية في منطقة الفخذ أو داخل الحوض بالقرب من المهبل للتحقق من انتشار السرطان.

إزالة العقد الليمفاوية في الفخذ أو الحوض يمكن أنّ يسبب تصريف السوائل من الساقين. يتراكم السائل، ممّا يؤدي إلى تورم شديد في الساق لا يتحسن أثناء الليل عند الاستلقاء. وهذا ما يسمى وذمة لمفية.

هذا أكثر شيوعاً إذا تم إعطاء الإشعاع بعد الجراحة. يرتبط العلاج الكيميائي بعد الجراحة أيضاً بزيادة المخاطر.

خامساً: العلاج الكيميائي لسرطان المهبل

كيف يتم استخدام العلاج الكيميائي لعلاج سرطان المهبل؟

يستخدم العلاج الكيميائي الأدوية المضادة للسرطان التي يمكن إعطاؤها عن طريق الوريد (في الوريد)، عن طريق الفم، أو تطبيقها على الجلد في مرهم.

الأدوية التي تؤخذ عن طريق الفم أو عن طريق الحقن في الوريد تسمى العلاج الكيميائي النظامي. تدخل في مجرى الدم للوصول إلى جميع أنحاء الجسم، ممّا يجعل هذا العلاج مفيداً لسرطان المهبل الذي انتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم.

غالباً ما يستخدم العلاج الكيميائي جنباً إلى جنب مع العلاج الإشعاعي لعلاج سرطان المهبل.

الآثار الجانبية الكيماوية:

تعمل الأدوية الكيماوية عن طريق مهاجمة الخلايا التي تنقسم بسرعة. هذا مفيد في قتل الخلايا السرطانية، ولكن هذه الأدوية يمكن أنّ تؤثر أيضاً على الخلايا الطبيعية، ممّا يؤدي إلى بعض الآثار الجانبية.

تعتمد الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي على نوع الأدوية، والكمية التي يتم تناولها، وطول الوقت الذي يتم العلاج فيه. الآثار الجانبية الشائعة تشمل:

  • تساقط شعر.

  • تقرحات الفم.

  • فقدان الشهية.

  • إسهال.

  • استفراغ وغثيان.

  • التغييرات في الدورة الشهرية وانقطاع الطمث المبكر والعقم (عدم القدرة على الحمل). معظم النساء المصابات بسرطان المهبل.

يمكن أنّ يؤثر العلاج الكيميائي أيضاً على خلايا تكوين الدم في نخاع العظم، ممّا يؤدي إلى انخفاض عدد خلايا الدم. هذا يمكن أنّ يسبب:

  • زيادة فرصة الإصابة بالعدوى (بسبب انخفاض خلايا الدم البيضاء).

  • كدمات أو نزيف (بسبب انخفاض الصفائح الدموية في الدم).

  • التعب (بسبب انخفاض خلايا الدم الحمراء).

يمكن أنّ تحدث آثار جانبية أخرى اعتماداً على الادوية التي يتم استخدامها. على سبيل المثال، يمكن أنّ يسبب سيسبلاتين تلف الأعصاب (يسمى الاعتلال العصبي). هذا يمكن أنّ يؤدي إلى تنميل أو وخز أو حتى ألم في اليدين والقدمين.

معظم الآثار الجانبية مؤقتة وتتوقف عند انتهاء العلاج، ولكن يمكن أنّ يكون للأدوية الكيماوية آثار طويلة الأمد أو دائمة.

المصدر
Laser Surgery for Vaginal Pre-CancerTopical Therapy for Vaginal Pre-CancerRadiation Therapy for Vaginal CancerVaginal Cancer

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى