أمراض العظام والمفاصلصحة

علاج مرض التهاب الخلايا الجذعية العظمي

في حالة مرض التهاب الخلايا الجذعية العظمي تكون العدوى البكتيرية في المقدمة، يشعر المصابون بالمرض بالضعف والتعب، وبعد أيام من ظهور المرض تظهر آلام المفاصل والأطراف يمكن رؤية العلامات الخارجية للمرض، في البداية تتضخم المناطق المتضررة جراء المرض فقط بعد أيام، يمكن الشعور بارتفاع درجة الحرارة في المنطقة المصابة من الخارج، خاصةً في منطقة عظام الركبتين وعظام أعلى الذراع.

 

علاج مرض التهاب الخلايا الجذعية العظمي

 

تكون الأطراف الملتهبة أيضا رخوة ومؤلمة، إذا انتشر مرض التهاب الخلايا الجذعية العظمي بشكل كبير في العظام، فقد يؤدي ذلك إلى عدم استقرار نخاع العظام بشكل لا رجعة فيه، عند الأطفال يمكن أن تكون درجة الحرارة أعلى من 40 درجة، بالإضافة إلى ذلك تكون القشعريرة أكثر شيوعًا عند الأطفال.

 

مرض التهاب الخلايا الجذعية العظمي لديه فرصة جيدة للشفاء، يمكن أن يشفى العظام عادة دون ضرر دائم إذا تم التعرف عليه وعلاجه في الوقت المناسب، يكون مرض التهاب الخلايا الجذعية العظمي المزمن أكثر صعوبة، هناك خطر من أن يتحول المرض إلى شكل مزمن، تكون فرص الشفاء لدى الأطفال الذين أصيبوا بمرض التهاب الخلايا الجذعية العظمي في مرحلة الطفولة عالية جداً.

 

ومع ذلك فإن الأطفال معرضون لخطر النمو إذا كان المرض يظهر على لوحات نمو العظام، لوحات النمو هي تلك التي تتكون من غضاريف عند الأطفال وتتواجد في نهايات العظام، وقد تتشكل من هذا المرض مادة عظمية جديدة تستقر في مفصل العظم تؤدي الى تشوهه، باستمرار للنمو الصحي، وقد يكون لها دوراً فعالاً في قصر القامة وقصر عظام الذراعين وقصر عظام الساقين في مكان تركيز الالتهاب.

 

العلاج التحفظي

 

من أجل علاج مرض التهاب الخلايا الجذعية العظمي بشكل فعال يجب القضاء على البكتيريا المسببة حيث يتم إعطاء المضادات الحيوية لهذا الغرض، لأن بعض أنواع البكتيريا تقاوم بعض المضادات الحيوية فمن المهم تحديد البكتيريا في العظام قبل العلاج، في حالة مرض التهاب الخلايا الجذعية العظمي، عادة ما يكفي تناول الأدوية الحيوية عن طريق الفم، بحيث تذوب ومن ثم يمتصها الدم وتوزع على أنحاء الجسم، وتصل الى العضو المصاب والذي تتواجد فيه البكتيريا، وتصل أيضاً إلى نخاع العظام عبر مجرى الدم.

 

العلاج الجراحي

 

يمكن في بعض الحالات أن يكون العلاج الجراحي لمرض التهاب الخلايا الجذعية العظمي، حتمياً، يكون العلاج الجراحي، بإزالة أنسجة العظام المصابة جراحيا، في حال العمليات الجراحية يكون هناك أجسام غريبة مثل الصفائح أو البراغي في العظم المصاب وهناك خطر من أنها ستمنع أو تعرقل عملية الالتئام، بعد العملية، هناك خيارات للعلاجات التي تحتوي على مضادات حيوية في كثير من الحالات.

 

بالإضافة إلى ذلك، يمكن وضع تصريف للدم في خارج الجسم، يمكن أن يتدفق إفراز الجرح من عبر التصريف، حيث يتم إجراء عملية التركيز على الجرح وعلى السائل الخارج من الثقب المعمول في الجلد في مكان العملية، حيث يتم حماية العظم الملتهب، تؤثر هذه الأمور في بعض الأحيان على عملية تجديد العظم.

 

يكون مرض التهاب الخلايا الجذعية العظمي، واسع النطاق وإذا كان خطر عدم تجدد الخلايا العظمية موجود يُترك الجرح مفتوحاً، ثم يتم إعادة فتح المنطقة المصابة، لإزالة المزيد من الأنسجة الملتهبة، أو يتم إدخال الدعامات أو الغرسات داخل الجرح من أجل أن يلتئم، حتى لو لم تكن هناك أعراض طويلة، يمكن أن تتكرر العملية مرة أخرى.

 

كما هو الحال مع العمليات الجراحية أخرى، هناك بعض المخاطر التي تنطوي عليها عملية مرض التهاب الخلايا الجذعية العظمي، وذلك إذا ترك الجرح الخارجي مفتوح، يؤدي إلى حدوث تلف في المنطقة المصابة والمفتوحة، نادرا ما تقوم بعملية جراحية أخرى، يمكن أن تحدث وإن حدثت يؤدي ذلك إلى زيادة حجم الإصابة وقد يحدث تلف في الجزء المصاب.

 

العلاج التقليدي

 

لا يمكن علاج مرض التهاب الخلايا الجذعية العظمي إلا إذا كان لديه فرصة جيدة للشفاء، يمكن أن يشفى المصاب عادةً دون ضرر دائم إذا تم التعرف على المرض وعلاجه في الوقت المناسب، يكون مرض التهاب الخلايا الجذعية العظمي لديه فرصة جيدة للشفاء إذا تم علاجه مبكراً، يمكن أن تشفى العظام عادة دون ضرر دائم إذا تم التعرف على المرض وعلاجه في الوقت المناسب.

 

فرضية العمل على علاج الخلايا الجذعية

 

تمتلك الخلايا الجذعية القدرة على التواصل مع الخلايا المناعية التي تثير رد الفعل المناعي، وتثبيط بشكل طبيعي الالتهاب المفرط عبر آليات خاصة، بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تحفز الخلايا الجذعية الأنسجة المقاومة للتآكل في مرض التهاب الخلايا الجذعية العظمي، هذا هو الاتجاه الذي يجعل العلاج فعالاً ويساعد على التقليل من الآلام، وتكون بعض الحالات المرضية تتحسن في هذه الفرضية.

 

العلاج بالخلايا البديلة

 

يستلزم استبدال المفصل الجراحي إعادة تأهيل ونقاهة طويلة، بينما في بعض الأحيان الأخرى يمكن للمرضى استعادة قوتهم وقدرتهم على الحركة، في كثير من مظاهر هذا العلاج، يمكن أن يؤخر بناء الخلايا الجذعية، يعتبر مثل هذا العلاج غير دارج لأنه لا يناسب جميع المرضى، ولا ينصح الأطباء فيه دائماً، تستخدم خلفية منظمة للجسم في حالة هذا النوع من العلاجات.

 

العمل على علاج خلايا النخاع العظمي

 

يطبق هذا العلاج على أكثر مفاصل الجسم حجماً، على سبيل المثال في مفصل الورك (داء مفصل الورك)، وتكون التفاصيل الدقيقة لهذا العلاج بحقن مادة BMC الموضعية، تم تصميم هذا العلاج الذي يستهدف الخلايا الجذعية لاحتواء الالتهاب بسرعة والقضاء عليه، وتعزيز غضروف المفصل، للحصول على أحدث النتائج، غالبا ما نجمع بين مادة bmc ومادة Prp لعلاج مرض التهاب الخلايا الجذعية العظمي.

 

العلاج الطبيعي

 

في بعض حالات مرض التهاب الخلايا الجذعية العظمي، يمكن العمل على تقوية العضلات حيث يمكنها من تثبيت المفصل المصاب، يجب الحصول على استشارة أخصائي العلاج الطبيعي، تظهر هناك تمارين خاصة تقوم على تثبيت الرجلين بعد الاستلقاء على الظهر ومن ثم الانحناء والمد للجذع لمرات عديدة، يمكن أن تؤدي هذه التمارين الخاصة دورا في علاج مرض التهاب الخلايا الجذعية العظمي.

 

ممارسة الرياضة

 

في كثير من الحالات يكون للتمرين المعتدل تأثيرات علاجية إيجابية واضحة، على مرض التهاب الخلايا الجذعية العظمي، مثل ركوب الدراجات، السباحة هي أيضًا من التمارين الرياضية المفيدة في العلاج، حيث يتم هنا تحريك الساقين لأعلى ولأسفل وهذه الحركة مفيدة جداً لنشاط الخلايا الجذعية، يمكن أن تكون التمارين الرياضية المائية هي الرياضة المفضلة.

 

المكملات الغذائية والتغذية الصحية

 

يمكن أن يساعد النظام الغذائي الصحي على التخفيف من مرض التهاب الخلايا الجذعية العظمي، بحيث تخفف الضرر عن خلايا الغضاريف، تعتبر الأحماض الدهنية أوميجا 3، مادة الكركمين (الكركم)، كبريتات شوندروتن، معدن MSM، مستخلص البحر الأخضر، حمض الهيالورونيك، الموجودة جميعها بالأغذية كالسمك والفواكه والخضروات من أفضل الطرق الطبيعية لعلاج مرض التهاب الخلايا الجذعية العظمي.

المصدر
أمراض العظام والكسور والعمود الفقري، د مصطفى شهيب. هشاشه العظام (الخطر الصامت) د صهباء محمد بندق.طب المفاصل والعظام د. اسماعيل الحسيني.الام الظهر والمفاصل د. محمد السري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى