أمراض العظام والمفاصلصحة

ما هو مرض التهاب الخلايا الجذعية العظمي؟

مرض التهاب الخلايا الجذعية العظمي هو التهاب يصيب العظم وغلاف العظم، وغالباً ما ينتج عن طريق عدوى بكتيرية، يمكن أن يحدث المرض بشكل حاد ومزمن، عادةً ما تستخدم المضادات الحيوية لعلاجه، ولكن في الحالات الشديدة، يجب أن يعالج المرض داخل المستشفى تحت اشراف أطباء مختصين، تكون إصابة العظم داخل النخاع، ولكنها تنتشر في جميع أنحاء العظم.

 

فيزيولوجية مرض التهاب الخلايا الجذعية العظمي

 

يتم التمييز بين الشكل الحاد والمزمن للمرض، مرض التهاب الخلايا الجذعية العظمية هو مرض عظمي يتم معرفته في غضون أسبوعين من ظهور المرض والأعراض، في الفترة الفاصلة يتم التمييز بين الشكل الأولي والشكل الثانوي، يظهر مرض التهاب الخلايا الجذعية العظمية الأولي في البداية بدورة معتدلة إلى حد ما، في حين أن مرض التهاب الخلايا الجذعية العظمية المزمن، يكون مصحوبا بآلام حادة في فترات الإصابة.

 

يحدث مرض التهاب الخلايا الجذعية العظمي بشكل رئيسي في العظام الطويلة (80 بالمائة)، يمكن أن ينتشر بسرعة، تنتقل البكتريا الملوثة للدم من خلال مجرى الدم، يكون انتشار البكتريا بعيداً عن العظم الداخلي، وتسمى هذه الحالة التهاب العظم الخارجي، تنتج هذا الحالة المرضية نتيجة دخول البكتيريا عن طريق بوابة دخول نتيجة لصدمة سابقة أو عملية جراحية أو تمزق في الجلد، الشكل الخارجي للعظم يكون سليم وغير متأثر، ولكن هناك ضعف في تركيب العظم الداخلي، يمكن أن يؤدي مرض التهاب الخلايا الجذعية العظمي إلى التهاب مزمن ثانوي خطير.

 

ينتج عن ذلك تدفق الدم البطيء وتلف الخلايا العظمية، تتواجد في هذه المنطقة من الخلايا التالفة البكتيريا ويكون لها ظروف جيدة للتكاثر، تحتوي بعض البكتيريا على مستقبلات محددة من العظام، مثل الكولاج وتؤدي إلى الإصابة بأجزاء معينة من الجسم والتي تعمل كعزل، تعرف هذه الحالة أيضًا باسم العظم الميت وذلك لأن العظم المصاب يكون عبارة عن قطعة من العظم الميت، يتم انتشارها عن طريق خلايا العظم.

 

مرض التهاب الخلايا الجذعية العظمي في الطفولة

 

لا يوجد سوى عدد قليل من الدراسات التي تقدم معلومات التوزيع الصحيح المتكرر لهذا المرض، هناك دراسة عالمية على حوالي 400 طفل مصاب بمرض التهاب الخلايا الجذعية العظمي، دون سن 16 عامًا، قدر معدل الإصابة السنوية بمرض التهاب الخلايا الجذعية العظمي، حوالي 13 حالة لكل 100،000 نسمة في العالم، في الأطفال الأصغر سنًا، يكون هذا الرقم أعلى بمرتين، نسبة الإصابة بهذا المرض أكثر في المرضى  الذين يعانون من مرض نقص المناعة أو الذين يعانون من مرض فقر الدم.

 

يصاب بمرض التهاب الخلايا الجذعية العظمي عادة الأطفال بين سن الثالثة والرابعة عشر، الأطفال في سن العاشرة هم الأكثر شيوعًا للإصابة، في مرحلة الطفولة، تتأثر عظام الفخذ بشكل خاص، يتطور المرض في البداية تحت السمحاق، ويمكن ممارسة الحياة الطبيعية اليومية في أول الامر دون عوائق وفي ظروف معينة، يصاب بمرض التهاب الخلايا الجذعية العظمي غالباً الأطفال الذين يعانون من آلام العظام والتورم واحمرار الأطراف وضعف الصحة العامة.

 

ما هي الخلايا الجذعية الوسيطة لنخاع العظم

 

أثبتت الدراسات العلمية أن حقائق الخلايا الجذعية الوسيطة لنخاع العظم يمكن أن تكون، ذات أنواع مختلفة من الخلايا الداعمة والنسيج الضام (وتسمى أيضا الهياكل الداعمة)، مثل الغضاريف والعظام والدهون، يبحث العلماء في كيفية استخدام الخلايا الجذعية الوسيطة لعلاج أمراض العظام والغضاريف وعلاج مرض التهاب الخلايا الجذعية العظمي بشكل فعال وخاص، تكشف بعض مجموعات البحث حول الخلايا الجذعية الوسيطة أيضًا علاجات لأمراض مرافقة، يعتبر الأساس العلمي لملفات البحث هو التجربة والتطبيق العملي.

 

 

الوصف العام لمرض التهاب الخلايا الجذعية العظمي

 

يستخدم مصطلح مرض التهاب الخلايا الجذعية العظمي  في العظام بشكل عام للتعبير عن التهاب الجزء الخارجي من مادة العظام ونخاع العظام، ومع ذلك، يميز المرض بشكل أكثر دقة بين النسيج الصلب للعظام (التهاب العظم) والتهاب النخاع العظمي، يحدث مرض التهاب الخلايا الجذعية العظمي بشكل أكثر بسبب البكتيريا الناتجة عن العدوى وتحدث بعد كسر العظام، بالإضافة إلى نوع الأنسجة المصابة.

 

يتطور مرض التهاب الخلايا الجذعية العظمي، وفي بعض الأحيان يصاحبه مرض التهاب العظام وبالنسبة لكيفية تطوره فإنه يحدث مرض التهاب الخلايا الجذعية العظمي عندما تصل البكتيريا إلى العظام عن طريق بوابة خارجية مثل الجروح والكسور المفتوحة، يعتمد تحديد العظام المصابة على مكان الإصابة.

 

تصنيف مرض التهاب الخلايا الجذعية العظمي

 

يمكن أن يصبح مرض التهاب الخلايا الجذعية العظمي حادًا أو مزمنًا، تتمثل الأعراض الرئيسية لمرض التهاب الخلايا الجذعية العظمي الحاد في الاحمرار والتورم والسخونة والألم في المنطقة المصابة، يتم علاجه أولاً بالمضادات الحيوية لقتل البكتيريا المسببة، في بعض الحالات، عندما يكون العظم بالفعل متضررًا بشدة، يكون العلاج الجراحي ضروريًا.

 

بدون علاج، يمكن أن يصبح مرض التهاب الخلايا الجذعية العظمي الحاد مزمنًا ويمكن أن تتأخر عملية الشفاء لوقت طويل، في حالة مرض التهاب الخلايا الجذعية العظمي المزمن، يحاول الجسم محاربة البكتيريا نفسها عن طريق تكوين نوع من الكبسولات المضادة حول المنطقة الملتهبة، ومع ذلك تدخل البكتيريا الى الكبسولة المضادة وتستمر في العيش داخل هذه الكبسولة، هناك ألم وحركة مقيدة في العظم المصاب، من وقت لآخر، يمكن أن يخرج الجزء الداخلي من الكبسولة إلى الخارج على شكل صديد.

 

الشكل الخاص لمرض التهاب الخلايا الجذعية العظمي

 

هناك شكل خاص لمرض التهاب الخلايا الجذعية العظمي هو التهاب الفقار، عادة ما يحدث التهاب الفقار عن طريق انتشار البكتيريا عبر الدم، ويتحدث الأطباء عن انتشار البكتيريا الى الدم، المرضى الذين يعانون من مشاكل في الأعصاب، تزداد عندهم الحالة سوءاً خاصةً في الليل وعند الراحة عادة ما يتخذون المصابون في هذه الحالة وضعًا وقائيًا لطريقة جلوسهم.

المصدر
أمراض العظام والكسور والعمود الفقري، د مصطفى شهيب. هشاشه العظام (الخطر الصامت) د صهباء محمد بندق.طب المفاصل والعظام د. اسماعيل الحسيني.الام الظهر والمفاصل د. محمد السري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى