أمراض السرطانصحة

علاج وتشخيص سرطان الحنجرة

اقرأ في هذا المقال
  • تشخيص سرطان الحنجرة
  • علاج سرطان الحنجرة
  • الوقاية من سرطان الحنجرة

تشخيص سرطان الحنجرة

قد يظهر سرطان الحنجرة ككتلة مرئية على الجزء الخارجي من الرقبة، في هذه الحالات ، سيوصي الطبيب بإجراء خزعة للمساعدة في إجراء التشخيص النهائي. إذا أشارت أعراض الشخص إلى وجود ورم في حنجرة أو ورم آخر في الرأس والرقبة، فقد يستخدم الطبيب الفحوصات التالية:

  • منظار الحنجرة: للمساعدة في التشخيص، منظار الحنجرة هو كاميرا صغيرة مع ضوء في النهاية يسمح للطبيب بالنظر في الفم وأسفل الحلق.

  • التنظير الداخلي للأنف والألياف الضوئية: هي أداة رفيعًة ومرنة يدخله الطبيب في فتحة الأنف، ويسمح برؤية البلعوم والحنجرة بالكامل.

  • أشعة مقطعية على الرقبة أو الرأس أو التصوير بالرنين المغناطيسي: لمعرفة مدى الورم أو حجمه، يمكن أن يساعد هذا في تحديد ما إذا كان السرطان قد انتشر إلى العقد اللمفاوية في الرقبة.

  • خزعة الحنجرة: إذا بدأ الورم بشكل صغير ومحدود في منطقة واحدة، فقد يقوم الجراح بإجراء خزعة استئصال، في محاولة لإزالة الورم تمامًا وإرساله إلى علم الأمراض للمراجعة.

علاج سرطان الحنجرة

يعتمد العلاج على مرحلة السرطان، يشمل العلاج التقليدي لسرطان الحنجرة في مرحلة مبكرة الجراحة أو العلاج الإشعاعي .في المراحل اللاحقة، قد يحتاج الفرد إما إلى مزيج من الإشعاع والعلاج الكيميائي أو الجراحة يتبعها الإشعاع.

الجراحة في سرطان الحنجرة

تتضمن الجراحة إزالة الورم السرطاني والأنسجة المجاورة، قد يُجري الجراح تشريحاً في الرقبة لإزالة أي عقد لمفاوية سرطانية في الرقبة. تشمل جراحات سرطان الحنجرة الاستئصال بالمنظار، واستئصال الحنجرة الجزئي، واستئصال الحنجرة الكلي. اعتمادًا على نوع الجراحة التي يخضعون لها قد يحتاج بعض الأفراد إلى ثقب القصبة الهوائية المؤقت أو الدائم.

العلاج الإشعاعي في سرطان الحنجرة

العلاج الإشعاعي يقتل الخلايا السرطانية ويقلص الأورام، وفي العلاج الشعاعي الخارجي، يتم توجيه شعاعاً إلى الورم في الرقبة.الشعاع قوي ويمكن أن يحرق الجلد إلى جانب أي خلايا سرطانية، ويمكن أن يكون مؤلم.

العلاج الكيميائي في سرطان الحنجرة

يستخدم العلاج الكيميائي مجموعة من الأدوية لقتل الخلايا السرطانية، ولتعزيز تأثيرات العلاج الإشعاعي. قد يستخدم المختص العلاج الكيميائي لتقليل حجم الورم الكبير قبل الجراحة، يمكن أن يساعد ذلك في تحسين النتائج الجراحية والتجميلية.

يتم إعطاء هذه الأدوية على شكل أقراص أو بالوريد. يدخل العلاج الكيميائي مجرى الدم وينتقل عبر الجسم مما يقتل أي خلايا سريعة النمو والتي قد تشمل الخلايا السرطانية والصحية. يمكن أن يؤدي العلاج الكيميائي إلى آثار جانبية قوية، مثل الغثيان وفقدان الوزن وفقدان الشعر .

الوقاية من سرطان الحنجرة

أفضل طريقة لتجنب سرطان الحنجرة هي تجنب التدخين، و الابتعاد عن شرب الكحول، كلاهما له روابط قوية بالمرض.

المصدر
Function Preservation in Laryngeal Cancer, An Issue of Otolaryngologic,Babak Sadoughi, MDFoundations of voice and speech rehabilitation following laryngeal cancer,Philip C. DoyleLaryngeal Cancer,Carl E. Silver

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى