علاقة الكالسيوم بكثافة العظام ؟

 

يتم قياس كمية الكالسيوم في عظامك من خلال كثافة المعادن في العظام، كلما زاد المحتوى المعدني، زادت كثافة العظام، كلما انخفضت المعادن، كانت العظام أضعف وأكثر مسامية (بها ثقوب) وأكثر هشاشة.

 

ماذا نعني بكلمة هشاشة؟ فكر في الزجاج إنه صعب الكسر، ولكن من المحتمل أيضًا أن ينكسر أو يتحطم عند إسقاطه، يصبح العظم الذي يفتقر إلى المعادن رقيقًا من الداخل ويتشقق إلى قطع من الضغط القليل.

 

عادةً، عندما يتم تشخيص شخص ما بأنه يعاني من انخفاض كثافة العظام، أو هشاشة العظام فهذا يعني أنه فقد بعض كثافة العظام، ولكن ليس بقدر شخص مصاب بهشاشة العظام، وهو مرض عظمي يحدث عندما تضعف عظامك وتترقق وتصبح هشة للغاية، هم عرضة للكسر (المصطلح الطبي للعظم المكسور). يقدر الخبراء أن واحدًا على الأقل من كل اثنين من المرضى فوق سن الخمسين يعاني من نقص الكالسيوم وهشاشة العظام.

 

ما هي عوامل خطر الإصابة بنقص كثافة العظام ؟

 

ينتهي بك الأمر إلى انخفاض كثافة العظام أو قلة تماسك العظام، بحلول سن الثلاثين، ستكون قد وصلت إلى ذروتها من كتلة العظام  وستكون عظامك أقوى ما تكون في حياتك، إذا كنت تعاني من مرض في مرحلة الطفولة أثر على تكوين العظام أو تسبب في سوء التغذية على سبيل المثال، مرض الاضطرابات الهضمية أو فقدان الشهية غير المشخص، فمن المحتمل ألا تكون ذروة كتلة العظام لديك مرتفعة كما ينبغي.

 

لا يعاني معظم الأشخاص من انخفاض كثافة العظام حتى منتصف العمر، عندما تبدأ في فقدان كتلة العظام بشكل طبيعي، لكن بعض العوامل يمكن أن تؤدي إلى تآكل العظام في وقت مبكر أو تسريع الخسارة بعد سن الخمسين.

 

الجنس 

 

التشريح يعرض النساء لخطر أكبر للإصابة بانخفاض كثافة العظام، عظام الإناث هي بطبيعة الحال أصغر وأنحف من عظام الرجال، وبالتالي فإن ذروة كتلة العظام لدى النساء أقل لذلك، بمجرد أن يبدأ فقدان العظام مع تقدم العمر، سيكون هناك ما يخسرونه أقل، أظهرت الأبحاث أن النساء اللواتي يبلغن من العمر 50 عامًا أو أكثر عرضة للإصابة بمرض نقص الكثافة العظمية بمرتين أكثر من الرجال.

 

القامة الصغيرة   

 

القامة الصغيرة النحيفة، الصغيرة الحجم – صغيرة الجسد – ترتبط بانخفاض مستويات كثافة العظام وزيادة خطر الإصابة بنقص كثافة العظام.

 

العرق 

 

تميل بعض المجموعات إلى الحصول على معدلات منخفضة من كثافة العظام أعلى بكثير من بعض مجموعات أخرى، وتكون هذه الحالات بشكل أكثر في النساء البيض بعد سن اليأس.

 

علم الوراثة

 

جودة العظام تنتقل وراثياً من آبائنا، ما يصل إلى 80 في المائة من ذروة كتلة العظام تحددها الجينات.

 

الوضع الصحي  

 

يمكن أن يتداخل عدد من الأمراض مع النمو الصحي للعظام من خلال التأثير على كيفية امتصاص الجسم للعناصر الغذائية الأخرى، مثل مرض الاضطرابات الهضمية المزمن، إذا لم يتم علاجه عن طريق تغيير النظام الغذائي، وفرط نشاط الغدة الدرقية ومرض السكري والتهاب المفصل الروماتويدي واضطرابات الجهاز الهضمي مثل فقدان الشهية العصبي أو التحسس المرضي.

 

أمراض العظام النادرة 

 

يمكن لأمراض العظام، أن تؤثر بالتأكيد على كثافة العظام، ومن اشهر هذه الأمراض تلين العظام  الذي يكون بسبب نقص حاد في فيتامين د، ومرض باجيت الذي يتداخل مع إعادة البناء الطبيعي للعظام، مما يترك العظام هشة، ومرض تكوّن العظم الناقص ، وهو اضطراب وراثي يؤثر على التكوين الطبيعي للعظام.

 

تناول الأدوية

 

يمكن لبعض الأدوية تسريع فقدان كثافة العظام وخاصة عند الكبار ومن هذه الأدوية المنشطات الاستخدام طويل الأمد والعلاج الكيميائي وأدوية السرطان الأخرى وأدوية الحموضة المعوية المعروفة باسم مثبطات مضخة البروتون – بريفاسيد ونيكسيوم- وهرمون الغدة الدرقية بكميات زائدة.

 

النظام الغذائي

 

اتباع نظام غذائي منخفض بشكل مزمن في عنصر الكالسيوم وفيتامين د الذي يساعد جسمك على امتصاص الكالسيوم يمكن أن يؤثر على كثافة العظام، قد يتسبب التقليل من تناول أي من المغذيات خلال العقدين الأولين من حياتك في انخفاض ذروة كتلة العظام لديك، وسيؤدي الفشل في الحصول على ما يكفي من الكالسيوم وفيتامين د مع تقدمك في العمر إلى تكسير العظام بشكل أسرع.

 

إن اتباع نهج متوازن وصحي في تناول الطعام هو الأفضل للعظام، ثلاث حالات يمكن أن تتركك تعاني من نقص في العديد من العناصر الغذائية والفيتامينات الضرورية لصحة العظام الجيدة كالإصابة باضطراب الأكل واتباع نظام غذائي شديد وإنقاص الوزن بالجراحة.

 

يكون الجسم منخفض في الكالسيوم إذا واجهت أعراضاً كهذه الأعراض وخز وخاصة في الشفتين واللسان والأصابع والقدمين و تشنجات عضلية وآلام و عدم انتظام ضربات القلب.

 

اضطراب الهرمونات

 

يؤثر اضطراب الهرمونات على العظام أيضًا، يمكن أن يؤدي فقدان هرمون الأستروجين المصاحب لانقطاع الطمث إلى تسريع فقدان العظام، ويمكن أن يؤدي هذا التغيير في الحياة مبكرًا على سبيل المثال، في الأربعينيات من العمر إلى زيادة خطر الإصابة بنقص كثافة العظام، عند الرجال ترتبط مستويات هرمون التستوستيرون المنخفضة أيضًا بانخفاض كثافة العظام.

 

تناول الكحول

 

يرتبط الإفراط في تناول الكحول بانخفاض كثافة العظام بشكل كبير وسريع. ويكون التناسب بين تناول المشروبات الروحية ومرض نقص كثافة العظام تناسبا عكسياً، كلما زاد التناول كلما زاد المرض.

 

التمارين الرياضية الشاقة

 

تمارين تحمل الوزن مثل الرقص والمشي لمسافات طويلة، بالإضافة إلى تمارين المقاومة تضع ضغطًا كافيًا على العظام وبالتالي ينخفض تركيز الكالسيوم في العظام، والرياضة المعتدلة ضرورية لبناء ذروة كتلة العظام والحفاظ على كتلة عظام صحية مع تقدمك في العمر، على الجانب الآخر، أيضا الكثير من التمارين لا تفعل هيئة جيدة، تتعرض اللاعبات المتنافسات بشكل خاص لخطر الإصابة بالثالوث الأنثوي وهو انقطاع الدورة الشهرية، وانخفاض السعرات الحرارية، وانخفاض كثافة المعادن في العظام.

 

الوضع الاجتماعي والاقتصادي

 

لأسباب لا يزال العلماء يحققون فيها، حتى عندما تأخذ في الاعتبار النظام الغذائي والتمارين الرياضية وعوامل نمط الحياة الأخرى، فإن المرضى أصحاب الوضع الاجتماعي والاقتصادي الأعلى لا يزالون أقل عرضة للإصابة بمرض نقص كثافة العظام مقارنة بالمرضى أصحاب الدخل المنخفض والمتوسط.

 

كيف يتم اختبار كثافة العظام؟

 

يشبه اختبار التصوير هذا الأشعة السينية التي تقيس المحتوى المعدني في العظام، كلما زاد المحتوى المعدني، زادت قوة العظام، كلما انخفض المحتوى المعدني، كان العظم أضعف، تُعطى النتائج فيما يسمى بـ T-Score وهو رقم يخبر الأطباء كيف تتراكم العظام حتى يبلغ من العمر 30 عامًا في ذروة كتلة العظام.