فرط نشاط المثانة: هي مشكلة جمع البول في المثانة البولية، حيث يؤدي إلى ظهور دافع مفاجئ للتبول، قد يكون من الصعب السيطرة على التبول، ممّا يُسبب للأشخاص الذين يُعانون من فرط نشاط المثانة إلى الحرج وعدم الراحة.

أعراض فرط نشاط المثانة:

تسرب البول بشكل مفاجئ ولا إرادي يظهر بعد الشعور بالحاجة إلى التبول.


أسباب فرط نشاط المثانة:

تقوم كلتا الكليتين بإنتاج سائل البول، الذي يتم تحويله عن طريق الحالب إلى المثانة.

المثانة: هي عضو عضلي يتم جمع البول بداخلها وقادرة على إفرازه من خلال مجرى البول، وعندما يصل كيس المثانة إلى ثُلث قُدرته، يعطي الجهاز العصبي إشارة إلى الدماغ لإفراغ المثانة. سبب نشاط المثانة المُفرط هو التقلص اللاإرادي للمثانة، ممّا يؤدي إلى دافع قوي ومُفاجئ لإفراغ البول، من أسباب فرط نشاط المثانة ما يلي.

  • مشاكل عصبية، السكتة الدماغية.

  • تلوث المسالك البولية.

  • إنتاج كمية كبيرة من البول بسبب الشُرب المُفرط للسوائل عند وجود مرض السكري.

  • الضرر الهيكلي لكيس المثانة، بسبب ورم المثانة أو وجود حصى.

  • زيادة استهلاك الكافيين والكحول.

مضاعفات فرط نشاط المثانة:

يؤثر فرط نشاط المثانة على الحياة بشكل ملحوظ مُمكن أن تُسبب الاكتئاب، التوتر واضطرابات في النوم.

تشخيص فرط نشاط المثانة:

يتم الفحص البدني للمريضة لمنطقة البطن، فحص الأعصاب وفحص البول، لتحديد إذا كان هناك تلوّث أو وجود خلل آخر في الكلى. واختبار ديناميكيات المثانة من حيث التبول وتقييم قُدرة المثانة على إفراغ البول ويجب الانتباه في هذا الفحص على:

  • حجم البول المُتَبقّى، تُقاس كمية البول المتبقية في المثانة بعد أن يقوم المريض بإفراغ المثانة إلى الحد الأقصى من قُدرته، يتم قياس كمية البول بواسطة الموجات فوق الصوتية.

  • قياس الضغط في المثانة، يقوم بضخ المياه ببطء إلى المثانة، حيث يُمكن تقييم حجم كميَّة السائل في المثانة.

  • فحص الأعصاب في المثانة.

  • تنظير المثانة، يتم إدخال أنبوب اختبار على جانبه كاميرا، يُمكن من خلال النظر إلى داخل المثانة ومعرفة إذا كان هناك انسدادات مُختلفة.

علاج فرط نشاط المثانة:

 يتم علاج فرط نشاط المثانة عن طريق استهلاك كميات قليلة من السوائل في أوقات مُحدَّدة، الذهاب إلى المرحاض بأوقات ثابتة، تقوية عضلات قاع الحوض، ضبط النفس لفترات تدريجية.