ad
الأمراض النسائيةصحة

كيف يتم إجراء عملية انصمام الوريد المبيضي؟

اقرأ في هذا المقال
  • كيف يعمل انصمام الوريد المبيضي؟
  • كيف يتم إجراء عملية انصمام الوريد المبيضي
  • من يفسر النتائج وكيف أحصل عليها؟
  • ما هي الفوائد والمخاطر لانصمام الوريد المبيضي؟

كيف يعمل انصمام الوريد المبيضي؟

 

باستخدام التصوير بالأشعة السينية ومواد التباين لتصور الأوعية الدموية، يقوم اختصاصي الأشعة التداخلية بإدخال قسطرة عبر الجلد في وعاء دموي ونقله إلى موقع العلاج يتم بعد ذلك إدخال مادة اصطناعية أو دواء يسمى عامل الانسداد من خلال القسطرة ووضعها داخل الوعاء الدموي أو التشوه حيث ستبقى إما بشكل دائم أو مؤقت.

 

تعمل عوامل الانسداد المؤقتة على سد الأوعية الدموية لفترة كافية للسماح للجسم بالشفاء من تلقاء نفسه، تعمل عوامل الانسداد الدائم على سد الأوعية الدموية جسديًا وتتسبب في تكوين أنسجة ندبة في الوعاء الدموي وهذا مهم في علاج حالات مثل التشوهات والأورام الشريانية الوريدية.

 

كيف يتم إجراء عملية انصمام الوريد المبيضي:

 

يجب إجراء الإجراءات قليلة التدخل الموجهة بالصور مثل انصمام متلازمة احتقان الحوض من قبل أخصائي أشعة تداخلية مدرب خصيصًا في جناح الأشعة التداخلية أو أحيانًا في غرفة العمليات. قبل الإجراء الخاص بك يمكن إجراء التصوير بالموجات فوق الصوتية أو التصوير المقطعي المحوسب (CT) أو التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI).

 

سيتم وضعك على طاولة الإجراءات، قد تكوني متصلة بأجهزة مراقبة تتعقب معدل ضربات القلب وضغط الدم ومستوى الأكسجين والنبض، ستقوم ممرضة أو تقني بإدخال خط وريدي (IV) في وريد في يدك أو ذراعك لإعطاء المهدئ وقد يستخدم هذا الإجراء تخديرًا معتدلًا لا يتطلب أنبوب تنفس ومع ذلك، قد يحتاج بعض المرضى إلى تخدير عام.

 

يتم تعقيم المنطقة التي سيتم إدخال القسطرة فيها من جسمك وتغطيتها بغطاء جراحي يتم إجراء شق جلدي صغير جدًا في الموقع باستخدام التوجيه بالصور ، يتم إدخال قسطرة (أنبوب بلاستيكي طويل ورفيع مجوف) عبر الجلد إلى موقع العلاج.

 

ثم يتم حقن مادة تباين من خلال الوريد الخاص بك ويتم أخذ سلسلة من الأشعة السينية لتحديد الموقع الدقيق للنزيف أو التشوه، ثم يتم حقن الدواء أو العامل الصمِّي من خلال القسطرة يتم أخذ صور وعائية إضافية للتأكد من وضع العامل الصمِّي بشكل صحيح والتحكم في أي نزيف.

 

عند اكتمال الإجراء يتم إزالة القسطرة والضغط لإيقاف أي نزيف في بعض الأحيان، قد يستخدم طبيبك جهاز إغلاق لسد الفتحة الصغيرة في الشريان سيسمح لك ذلك بالتحرك بسرعة أكبر، لا توجد غرز ظاهرة على الجلد الفتحة الصغيرة في الجلد مغطاة بضمادة.

 

يتم إزالة خط IV الخاص بك قبل العودة إلى المنزل ويمكنك البقاء في السرير لمدة ست إلى ثماني ساعات بعد الإجراء، يختلف طول الإجراء من 30 دقيقة إلى عدة ساعات حسب مدى تعقيد الحالة.

 

 

سيتم توصيل أجهزة لمراقبة معدل ضربات القلب وضغط الدم بجسمك، ستشعرين بقرصة طفيفة عند إدخال الإبرة في الوريد يحقن المخدر الموضعي ومعظم الإحساس يكون في موقع شق الجلد يتم تخدير هذا باستخدام مخدر موضعي. قد تشعرين بالضغط عند إدخال القسطرة في الوريد أو الشريان ومع ذلك، لن تشعري بعدم الراحة بشكل خطير، إذا تم إجراء العملية بالتخدير فإن المهدئ الوريدي (IV) سيجعلك تشعرين بالاسترخاء والنعاس والراحة أثناء الإجراء قد تظلين مستيقظًة أو لا اعتمادًا على مدى عمق التخدير.

 

قد تشعرين بضغط طفيف عند إدخال القسطرة، ولكن لا يوجد أي إزعاج خطير عندما تمر مادة التباين عبر جسمك، قد تشعرين بالدفء هذا سوف يمر بسرعة، يعاني معظم المرضى من بعض الآثار الجانبية بعد الانصمام، الألم هو الأكثر شيوعًا ويمكن السيطرة عليه عن طريق الأدوية التي تُعطى عن طريق الفم أو عن طريق الوريد.

 

يغادر معظم المرضى المستشفى في غضون 24 ساعة من الإجراء ، ولكن أولئك الذين يعانين من ألم شديد قد يضطررن إلى البقاء لفترة أطول، يجب أن تكونِي قادرًة على استئناف أنشطتك العادية في غضون أسبوع.

 

 

 الأخصائي يمكن أن ينصحك حول ما إذا كان الإجراء ناجح عند اكتماله، في حالات النزيف قد يستغرق الأمر 24 ساعة لمعرفة ما إذا كان قد توقف، قد يمر شهر إلى ثلاثة أشهر بعد الانصمام قبل أن يتضح ما إذا كانت الأعراض قد تمت السيطرة عليها أم لا. قد يوصي أخصائي الأشعة التداخلية بزيارة متابعة وقد تشمل هذه الزيارة فحصًا جسديًا وفحصًا (اختبارات) تصويرًا واختبارات دم أثناء زيارة المتابعة، أخبري طبيبك عن أي آثار جانبية أو تغييرات لاحظتها.

 

ما هي الفوائد والمخاطر لانصمام الوريد المبيضي؟

 

الفوائد تشمل ما يلي:

 

  • الانصمام طريقة فعالة للغاية للسيطرة على النزيف، خاصة في حالات الطوارئ.

 

  • تم الإبلاغ عن معدلات نجاح عالمية بنسبة 85 في المائة أو أعلى في النساء اللواتي عولجن بالانصمام.

 

  • الانصمام أقل توغلاً من الجراحة المفتوحة التقليدية نتيجة لذلك، هناك عدد أقل من المضاعفات وتكون الإقامة في المستشفى قصيرة نسبيًا غالبًا في الليلة التالية للعملية فقط، فقدان الدم أقل من العلاج الجراحي التقليدي، ولا يوجد شق جراحي واضح.

 

  • يمكن استخدام هذه الطريقة لعلاج الأورام وتشوهات الأوعية الدموية التي لا يمكن إزالتها جراحيًا أو قد تنطوي على مخاطر كبيرة إذا جرت محاولة الجراحة.

 

  • لا يلزم إجراء شق جراحي فقط شق صغير في الجلد لا يحتاج إلى غرز.

 

المخاطر تشمل ما يلي:

 

  • هناك خطر ضئيل للغاية لحدوث تفاعل تحسسي إذا تم حقن مادة التباين .

 

  • يحمل أي إجراء يضع قسطرة داخل وعاء دموي بعض المخاطر تشمل هذه المخاطر تلف الأوعية الدموية والكدمات أو النزيف في موقع البزل والعدوى سيتخذ الطبيب الاحتياطات اللازمة للتخفيف من هذه المخاطر.

 

  • هناك دائمًا احتمال أن يستقر العامل الصمِّي في المكان الخطأ ويحرم الأنسجة الطبيعية من إمدادها بالأكسجين.

 

  • هناك خطر حدوث عدوى بعد الانصمام حتى لو تم إعطاء مضاد حيوي .

المصدر
Ovarian vein embolismClinical outcome of ovarian vein embolization in pelvic congestion syndromeOvarian Vein EmbolizationPelvic Vein Embolization

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى