تحدث هشاشة العظام عندما تقل كثافة العظام، ولكن كيف يمكنك معرفة ما إذا كنت مصابًا بهشاشة العظام قبل أن تنكسر العظام؟ هناك عدة طرق لقياس صحة العظام. تعرف على المزيد حول اختبارات هشاشة العظام وطرق علاجه.

 

عوامل خطر الإصابة بمرض هشاشة العظام

 

يمكن أن يؤدي مرض ترقق العظام إلى كسور مؤلمة، تشمل عوامل خطر الإصابة بمرض بهشاشة العظام كبار السن والإناث انخفاض وزن الجسم، انخفاض الهرمونات الجنسية أو انقطاع عملية الطمث، التدخين وتناول بعض الأدوية، مثل الكالسيوم وفيتامين د والتمارين الرياضية وأدوية هشاشة العظام تعتبر هذه الأمور بمثابة الوقاية والعلاج لهذا المرض.

 

الحالات التي تسبب مرض هشاشة العظام

 

يوجد مجموعة متعددة من الحالات التي تسبب هذا المرض، وتتمثل هذه الأسباب من خلال ما يلي:

 

  • عادات الأكل السيئة.

 

  •  يزداد خطر الإصابة بمرض هشاشة العظام إذا لم يشتمل جسم الإنسان على ما يكفي من الكالسيوم وفيتامين د، على سبيل المثال مرض الشره أو فقدان الشهية من عوامل الخطر، إلا أنه يمكن علاجها.

 

  • نمط الحياة الأشخاص الذين يتبعون أنماط حياة مستقرة (غير نشطة) يكونون أكثر عرضة للإصابة بمرض هشاشة العظام.

 

  • استخدام التبغ يزيد التدخين من خطر الإصابة بالمرض هشاشة العظام.

 

  • تعاطي الكحول.

 

كيف يتم تشخيص مرض هشاشة العظام

 

يمكن للشخص الذي يزودك بالرعاية الصحية الخاص بك يأمر بإجراء اختبار لإعطائك إرشادات حول صحة عظامك قبل وصول المشاكل للجسم، تُعرف اختبارات كثافة المعادن في العظام (BMD) أيضًا بمسح امتصاص كمية الأشعة السينية ثنائية الطاقة (DEXA أو DXA)، تستخدم هذه الأشعة السينية كميات صغيرة جدًا من الإشعاع لتحديد مدى صلابة عظام العمود الفقري أو الورك أو الرسغ، ستظهر الأشعة السينية المنتظمة هشاشة العظام فقط عندما يكون المرض قائما.

 

يجب أن تخضع النساء من سن 65 عامًا وأكثر لاختبار دوري لكثافة العظام، يمكن إجراء فحص DEXA في وقت مبكر للنساء اللاتي لديهن عوامل الإصابة بمرض هشاشة العظام، يجب على الرجال الذين تزيد أعمارهم عن 70 عامًا، أو الرجال الأصغر سنًا الذين لديهم عوامل خطر، أن يفكروا أيضًا في إجراء اختبار مخبري لكثافة العظام.

 

كيف يتم علاج مرض هشاشة العظام

 

قد تحتوي علاجات مرض هشاشة العظام المعروفة على التمارين الرياضية والمكملات الغذائية والفيتامينات والمعادن والأدوية، معظم الأحيان يقترح الأطباء التمارين الرياضية والمكملات الغذائية الخاصة للمساعدة على الوقاية من مرض هشاشة العظام، أيضاً التمارين التي تحمل الوزن والتوازن كلها مهمة.