سرطان الدم النخاعي المزمن:

تنمو الخلايا البشرية الطبيعية وتعمل على المعلومات الموجودة في كروموسومات كل خلية.

الكروموسومات: هي جزيئات طويلة من الحمض النووي في كل خلية.

الحمض النووي: هو المادة الكيميائية التي تحمل الجينات، تُعطي المعلومات حول كيفية عمل الخلايا. نحن نشبه الوالدين لأنّهم مصدر الحمض النووي لدينا.

في كل مرة تستعد فيها الخلية لتقسيمها إلى خليتين جديدتين، يجب أن تصنع نسخة جديدة من الحمض النووي في الكروموسومات. هذه العملية ليست مثالية، ويُمكن أن تُحدِث أخطاء قد تؤثّر على الجينات داخل الحمض النووي. تتحكّم بعض الجينات عندما تنمو الخلايا وتنقسم.

  • تُسمّى بعض الجينات التي تعزز نمو الخلايا وتقسيمها جينات مسرطنة.

  • ويُطلق على الآخرين الذين يبطئون انقسام الخلايا أو يتسببون في موت الخلايا في الوقت المناسب، الجينات الكابتة للورم.

أسباب سرطان الدم النخاعي المزمن:

يُمكن أن يكون سبب السرطان تغيّرات في الحمض النووي (طفرات) بحيث تؤدي إلى تشغيل الجينات المسرطنة أو إيقاف الجينات الكابتة للورم.

خلال السنوات القليلة الماضية، أحرز العلماء تقدّماً كبيراً في فهم كيف يمكن أنّ تؤدي بعض التغييرات في الحمض النووي إلى خلايا نخاع العظم الطبيعية لتصبح خلايا سرطان الدم.

تحتوي الخلية البشرية على 23 زوج من الكروموسومات. تبدأ معظم حالات CML أثناء انقسام الخلايا، عندما “يتم تبديل” الحمض النووي بين الكروموسومات 9 و 22.

يُعرف هذا باسم الإزاحة وهو يجعل كروموسوم 22 أقصر من المعتاد. هذا الكروموسوم الشاذ الجديد يُسمّى فيلادلفيا كروموسوم. يوجد كروموسوم فيلادلفيا في خلايا سرطان الدم لدى جميع مرضى الـ CML تقريباً

يؤدي تبادل الحمض النووي بين الكروموسومات إلى تكوين جين جديد يُسمّى (BCR-ABL). ثم ينتج هذا الجين بروتين (BCR-ABL)، وهو نوع من البروتين يُسمّى (كيناز التيروزين). يؤدي هذا البروتين إلى نمو خلايا CML وانقسامها خارج عن السيطرة.

في عدد صغير جداً من مرضى CML، تحتوي خلايا سرطان الدم على جين الورم (BCR-ABL) ولكن ليس كروموسوم فيلادلفيا. يُعتقد أنّ جين (BCR-ABL) يجب أن يتشكّل بطريقة مختلفة في هؤلاء الأشخاص. في عدد أقل من الأشخاص الذين يبدو أنّ لديهم CML، لا يُمكن العثور على كروموسوم فيلادلفيا أو (BCR-ABL oncogene). قد يكون لديهم جينات مسرطنة أخرى غير معروفة تُسبب مرضهم ولا ُيعتبر لديهم CML حقاً.

في بعض الأحيان يرث الناس طفرات الحمض النووي من أحد الوالدين ممّا يزيد بشكل كبير من خطر الإصابة بأنواع معينة من السرطان. لكن الطفرات التي تم تمريرها من قِبَل الوالدين لا تُسبب CML.

تحدث تغييرات الحمض النووي المرتبطة بـ CML خلال حياة الشخص، بدلاً من أنّ تكون موروثة قبل الولادة.

عوامل الخطر لسرطان الدم النخاعي المزمن:

عامل الخطر يؤثّر على فرصة الشخص للإصابة بمرض مثل السرطان. على سبيل المثال، تعريض الجلد لأشعة الشمس القوية هو عامل خطر لسرطان الجلد. التدخين هو عامل خطر لعدد من أنواع السرطان. لكن وجود عامل خطر، أو حتى العديد من عوامل الخطر، لا يَعني أنّك ستُصاب بالمرض. والعديد من الأشخاص الذين يُصابون بالمرض قد لا يكون لديهم أيّ عوامل خطر معروفة.

عوامل الخطر الوحيدة لسرطان الدم النخاعي المزمن (CML) هي:

  • التعرض للإشعاع: التعرّض للإشعاعات عالية الجرعة يزيد من خطر الإصابة بـ CML.

  • العمر: يزيد خطر الإصابة بـ CML مع تقدّم العمر.

  • الجنس: هذا المرض أكثر شيوعاً في الذكور أكثر من الإناث، لكن السبب غير معروف.

لا توجد عوامل خطر أخرى مُثبتة لـ CML. ولا يبدو أنّ خطر الإصابة بـ CML يتأثّر بالتدخين أو النظام الغذائي أو التعرّض للمواد الكيميائية أو العدوى.