أمراض السرطانصحة

ما الذي يسبب سرطان الرئة؟

اقرأ في هذا المقال
  • أسباب سرطان الرئة:
  • التغييرات الجينية الموروثة:
  • التغييرات الجينية المكتسبة:

أسباب سرطان الرئة:

لا نعرف أسباب كل حالة من حالات سرطان الرئة. لكننا نعرف الكثير من عوامل الخطر لهذه السرطانات وكيف يتسبب بعضها في أنّ تصبح الخلايا سرطاناً.

أولاً: التدخين

يعد تدخين التبغ السبب الرئيسي لسرطان الرئة. حوالي 80٪ من الوفيات الناجمة عن سرطان الرئة ناتجة عن التدخين، والكثير من الوفيات الأخرى ناتجة عن التعرض للتدخين غير المباشر.

من الواضح أنّ التدخين هو أقوى عامل خطر لسرطان الرئة، لكنه يتفاعل مع عوامل أخرى في كثير من الأحيان. المدخنين المعرضون لعوامل الخطر مثل الرادون والأسبست معرضون لخطر أكبر للإصابة بسرطان الرئة. ليس كل من يدخن مصاباً بسرطان الرئة، لذلك ربما تلعب عوامل أخرى مثل علم الوراثة دوراً أيضاً.

ثانياً: يسبب في غير المدخنين

ليس كل الناس الذين يصابون بسرطان الرئة هم من المدخنين. كثير من المصابين بسرطان الرئة هم من المدخنين السابقين، لكن كثيرين آخرين لم يدخنوا على الإطلاق. ومن النادر تشخيص شخص لم يدخن مطلقاً بسرطان الرئة صغير الخلايا (SCLC)، لكنه قد يحدث.

يمكن أنّ يتسبب سرطان الرئة لدى غير المدخنين عن التعرض للرادون أو التدخين السلبي أو تلوث الهواء أو عوامل أخرى. يمكن أنّ يؤدي التعرض في أماكن العمل للأسبست أو عادم الديزل أو بعض المواد الكيميائية الأخرى إلى الإصابة بسرطان الرئة لدى بعض الأشخاص الذين لا يدخنون.

يحدث جزء صغير من سرطانات الرئة عند أشخاص ليس لديهم عوامل خطر معروفة للمرض. قد تكون بعض هذه الأحداث مجرد أحداث عشوائية ليس لها سبب خارجي، ولكن قد يكون بعضها الآخر بسبب عوامل لا نعرف عنها بعد.

غالباً ما تختلف سرطانات الرئة لدى غير المدخنين عن تلك التي تحدث لدى المدخنين. تميل إلى الحدوث في الأشخاص الأصغر سناً وغالباً ما تكون لديهم بعض التغييرات الجينية التي تختلف عن تلك الموجودة في الأورام الموجودة لدى المدخنين. في بعض الحالات، يمكن استخدام هذه التغييرات الجينية لتوجيه العلاج.

ثالثاً: التغيرات الجينية التي قد تؤدي إلى سرطان الرئة

يعرف العلماء كيف أنّ بعض عوامل الخطر لسرطان الرئة يمكن أنّ تسبب بعض التغييرات في الحمض النووي لخلايا الرئة. يمكن أنّ تؤدي هذه التغييرات إلى نمو غير طبيعي للخلايا وأحياناً إلى سرطان.

الحمض النووي هو المادة الكيميائية الموجودة في خلايانا والتي تشكل جيناتنا، والتي تتحكم في كيفية عمل خلايانا. الحمض النووي، الذي يأتي من كلا والدينا، يؤثر أكثر من مجرد نظرتنا. يمكن أنّ يؤثر أيضاً على خطر الإصابة بأمراض معينة، بما في ذلك بعض أنواع السرطان.

تساعد بعض الجينات في التحكم بنمو الخلايا وتنقسم إلى تكوين خلايا جديدة وتموت:

  • الجينات التي تساعد الخلايا على النمو، أو الانقسام، أو البقاء على قيد الحياة تسمى الجينات المسرطنة.

  • تسمى الجينات التي تساعد في السيطرة على انقسام الخلايا أو تسبب موت الخلايا في الوقت المناسب باسم الجينات الكابتة للورم.

يمكن أنّ يكون سبب السرطان تغيرات الحمض النووي التي تعمل على تشغيل الجينات المسرطنة أو إيقاف الجينات الكابتة للورم. عادة ما تكون هناك حاجة للتغييرات في العديد من الجينات المختلفة للتسبب في سرطان الرئة.

التغييرات الجينية الموروثة:

يرث بعض الناس طفرات الحمض النووي من الوالدين ممّا يزيد بشكل كبير من خطر الإصابة بسرطانات معينة. لكن الطفرات الموروثة وحدها لا يُعتقد أنّها تسبب الكثير من سرطانات الرئة.

ومع ذلك، يبدو أنّ الجينات تلعب دوراً في بعض الأسر التي لديها تاريخ من سرطان الرئة. على سبيل المثال، الأشخاص الذين يرثون تغييرات معينة في الحمض النووي في كروموسوم معين (الكروموسوم 6) هم أكثر عرضة للإصابة بسرطان الرئة، حتى لو كانوا لا يدخنون أو يدخنون قليلاً فقط.

يبدو أنّ بعض الناس يرثون قدرة منخفضة على تحطيم أو التخلص من أنواع معينة من المواد الكيميائية المسببة للسرطان في الجسم، مثل تلك الموجودة في دخان التبغ. هذا يمكن أنّ يعرضهم لخطر أكبر لسرطان الرئة.

يرث أشخاص آخرون آليات إصلاح الحمض النووي الخاطئة التي تجعل من المرجح أنّ ينتهي بهم المطاف مع تغييرات الحمض النووي. الأشخاص الذين يعانون من إنزيمات إصلاح الحمض النووي التي لا تعمل بشكل طبيعي قد يكونون عرضة بشكل خاص للمواد الكيميائية والإشعاعية المسببة للسرطان.

بعض سرطانات الرئة ذات الخلايا غير الصغيرة (NSCLCs) تصنع الكثير من بروتين EGFR. يظهر هذا التغير الجيني المحدد في كثير من الأحيان مع غدية الرئة عند النساء الآسيويات الشابات اللاتي لا يدخن، ولكن بروتين EGFR الزائد قد شوهد في أكثر من 60 ٪ من NSCLCs المنتشر.

يقوم الباحثون بتطوير اختبارات قد تساعد في تحديد هؤلاء الأشخاص، لكن هذه الاختبارات لم تستخدم بعد بشكل روتيني. في الوقت الحالي، يوصي الأطباء بأنّ يتجنب جميع الأشخاص دخان التبغ وغيره من أشكال التعرض التي قد تزيد من خطر الإصابة بالسرطان.

التغييرات الجينية المكتسبة:

عادة ما يتم الحصول على التغيرات الجينية المرتبطة بسرطان الرئة خلال الحياة بدلاً من الموروثة. غالباً ما تنتج الطفرات المكتسبة في خلايا الرئة عن التعرض لعوامل في البيئة، مثل المواد الكيميائية المسببة للسرطان في دخان التبغ. ولكن قد تكون بعض التغييرات الجينية مجرد أحداث عشوائية تحدث في بعض الأحيان داخل الخلية، دون أنّ يكون لها سبب خارجي.

يُعتقد أنّ التغييرات المكتسبة في جينات معينة، مثل جين RB1 لقمع الورم، مهمة في تطوير SCLC. يُعتقد أنّ التغييرات المكتسبة في الجينات، مثل جين مثبط الورم p16 وجين الورم K-RAS، مهمة في تطوير NSCLC. يمكن ملاحظة التغييرات في جين قمع الورم TP53 والكروموسوم 3 في كل من NSCLC و SCLC. لا تشترك جميع سرطانات الرئة في نفس التغييرات الجينية، لذلك لا شك أنّ هناك تغييرات في الجينات الأخرى التي لم يتم العثور عليها بعد.

المصدر
What Causes Lung Cancer?What Are the Risk Factors for Lung Cancer?What is lung cancer?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى