أنف وأذن وحنجرةصحة

ما هي أذن السباح؟

تُعد أذن السباح عدوى في قناة الأذن الخارجية، والتي تمتد من طبلة الأذن إلى الجزء الخارجي من الرأس، وغالبًا ما تنتج عن الماء الذي يبقى في الأذن، مما يخلق بيئة رطبة تساعد على نمو البكتيريا.

 

أذن السباح

 

من الممكن أن تنتج أذن السباح عن طريق وضع الإصبع أو وضع أعواد القطن أو أشياء مماثلة في الأذن أيضًا يمكن الإصابة بأذن السباح وذلك من خلال إفساد طبقة الجلد التي تتميز بالرقة والتي تكون مُبطنة لقناة الأذن.

 

ومن المتعارف عليه أن أذن السباح كذلك معروفة باسم التهاب الأذن الخارجية، ومن الممكن في العادة علاج أذن السباح باستعمال قطرات الأذن، ومن الممكن أن يساعد العلاج الفوري في منع المضاعفات والالتهابات الأكثر خطورة.

 

أعراض أذن السباح

 

عادةً ما تكون أعراض أذن السباح خفيفة في البداية، ولكنها من الممكن أن تتزايد إذا لم يحصل علاج العدوى أو الحد من انتشارها، غالبًا ما يقوم الأطباء بتصنيف أذن السباح حسب مراحل التقدم الخفيفة والمتوسطة والمتقدمة.

 

علامات وأعراض خفيفة لأذن السباح

 

  • الحكة في قناة الأذن.

 

  • احمرار خفيف داخل الأذن.

 

  • شعور خفيف بعدم الراحة يزداد سوءً عن طريق شد الأذن الخارجية (صيوان الأذن أو الأذن) أو الضغط على “النتوء” الصغير الموجود أمام الأذن.

 

  • وجود تصريف للسوائل الصافية وتكون عديمة الرائحة.

 

الأعراض المتقدمة المعتدلة لأذن السباح

 

  • حكة أكثر شدة.

 

  • زيادة الألم.

 

  • احمرار كبير في الأذن.

 

  • تسرب السوائل المفرط.

 

  • الإحساس بالامتلاء في الأذن وانسداد غير كلي لقناة الأذن بسبب التورم والسوائل والحطام.

 

 

الأعراض المتقدمة الشديدة لأذن السباح

 

  • ألم مزمن قد ينتشر في الوجه أو الرقبة أو جانب الرأس.

 

 

  • احمرار أو وجود ورم في الأذن الخارجية.

 

 

  • الحمى.

 

متى ينبغي مراجعة الطبيب عند الإصابة بأذن السباح

 

الاتصال بالطبيب إذا كان لدى الشخص أي من الدلالات أو الأعراض الخفيفة لأذن السباح، والاتصال بالطبيب على الفور أو القيام بزيارة غرفة الطوارئ إذا كان لدى الشخص هذ الأعراض:

 

  • الألم الحاد.

 

  • الحمى.

 

أسباب الإصابة بأذن السباح

 

أذن السباح هي عدوى تسببها البكتيريا عادةً ومن غير الشائع أن تسبب الفطريات أو الفيروسات أذن السباح.

.

ما هي فوائد الدفاعات الطبيعية للأذن

 

قنوات الأذن الخارجية تتكون من دفاعات طبيعية تساعد في المحافظة على النظافة ومنع العدوى، تشمل ميزات الحماية ما يلي:

 

  • يبطن غشاء رقيق مقاوم للماء قليل الحمضية قناة الأذن، ويثبط نمو البكتيريا فيها، وشمع الأذن (الصملاخ) عبارة عن تراكم للشمع وخلايا الجلد الميتة وغيرها من الحطام الذي ينتقل إلى فتحة قناة الأذن للحفاظ على نظافتها.

 

  • تعمل الأذن الخارجية خاصة حول فتحة قناة الأذن على منع دخول الأجسام الغريبة.

 

كيف تحدث العدوى بأذن السباح

 

إذا كان لدى الشخص أذن السباح، فقد تم التغلب على الدفاعات الطبيعية لديه، تشمل الحالات التي غالبًا ما تلعب دورًا في الإصابة ما يلي:

 

  • الرطوبة في قناة الأذن تخلق بيئة مثالية لنمو البكتيريا.

 

  • التعرض للمياه الملوثة.

 

  • تلف الجلد الحساس لقناة الأذن مما يخلق فتحة للعدوى.

 

عوامل الخطر لأذن السباح

 

تتضمن العوامل التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بأذن السباح ما يلي:

 

  • الرطوبة الزائدة في قناة الأذن، بسبب التعرق الشديد أو الطقس الرطب لفترات طويلة أو الماء المتبقي في الأذن بعد السباحة

 

  • التعرض لمستويات عالية من البكتيريا في المياه الملوثة.

 

  • تنظيف قناة الأذن بمسحات من القطن أو دبابيس الشعر أو الأظافر، والتي يمكن أن تسبب خدوشًا أو سحجات.

 

  • أجهزة الأذن والسمع مثل سماعات الأذن أو المعينات السمعية، والتي يمكن أن تُنتج شقوقًا صغيرة في الجلد.

 

مضاعفات أذن السباح

 

عادة لا تكون أذن السباح خطيرة إذا تم علاجها على الفور، ولكن يمكن أن تحدث مضاعفات:

 

  • فقدان السمع المؤقت، قد يكون لدى الشخص سمع مكتوم وعادة ما يتحسن بعد زوال العدوى.

 

  • عدوى طويلة الأمد (التهاب الأذن الخارجية الحاد)، وفي العادة ما تُعتبر عدوى الأذن الخارجية مزمنة إذا بقيت العلامات والأعراض لأكثر من ثلاثة أشهر، تكون الالتهابات المزمنة أكثر شيوعًا إذا كانت هناك حالات تجعل العلاج صعبًا، مثل سلالة نادرة من البكتيريا، أو رد فعل تحسسي للجلد، أو بسبب رد فعل وتحسس من قطرات الأذن أو من المضادات الحيوية المستخدمة، أو حالة جلدية مثل التهاب الجلد أو الصدفية، أو كل من البكتيريا وعدوى فطرية.

 

  • عدوى الأنسجة العميقة (التهاب النسيج الخلوي)، ومن النادر ما تتوسع أذن السباح إلى طبقات عميقة وأنسجة ضامة من الجلد.

 

  • تلف العظام والغضاريف، ويعد هذا من المضاعفات التي تحدث بصورة قليلة تصل إلى الندرة لأذن السباح والذي يحدث عندما تقوم العدوى بالانتشار إلى الغضروف الموجود في الأذن الخارجية وأيضاً في عظام الجزء الأسفل من الجمجمة، مما يسبب ألمًا شديدًا بشكل متزايد، وكبار السن والأشخاص المصابون بداء السكري أو الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة معرضون بصورة متزايدة لخطر الإصابة بهذه المضاعفات.

 

  • انتشار العدوى، إذا تفاقمت أذن السباح إلى التهاب العظم والنقي في قاعدة الجمجمة المتقدمة، فمن الممكن أن تقوم العدوى بالانتشار والتأثير  على أجزاء ثانية من الجسم، مثل الدماغ أو الأعصاب القريبة، ويمكن أن تكون هذه المضاعفات النادرة مهددة للحياة.

 

الوقاية من أذن السباح

 

يمكن اتباع هذه النصائح لتجنب الإصابة بأذن السباح:

 

  • المحافظة على الأذن جافة، وذلك بعد السباحة أو الاستحمام، يمكن القيام بإمالة الرأس إلى الجانب للمساعدة في تصريف المياه من قناة الأذن، وتجفيف الأذن الخارجية فقط، والقيام بمسحها بشكل خفيف بمنشفة ناعمة، ومن الممكن تجفيف قناة الأذن الخارجية بشكل آمن باستعمال مجفف الشعر إذا تم وضعه على أقل درجة وإبقائه على بعد قدم (حوالي 0.3 متر) من الأذن.

 

  • العلاج الوقائي بالمنزل، إذا كان يعلم الشخص أنه لا يعاني من ثقب في طبلة الأذن، يمكنه استخدام قطرات أذن وقائية منزلية الصنع مكونة من جزء واحد من الخل الأبيض إلى جزء واحد من الكحول المحمر. ويعزز هذا المحلول التجفيف ويساعد على منع نمو البكتيريا والفطريات، وقبل السباحة وبعدها يمكن سكب ملعقة صغيرة (حوالي 5 ملليلتر) من المحلول في كل أذن وتركها تستنزف مرة أخرى، وقد تتوفر حلول مماثلة بدون وصفة طبية في الصيدلية.

 

  • السباحة بحكمة، والابتعاد عن السباحة في البحيرات أو الأنهار في الأيام التي يتم فيها نشر تحذيرات من ارتفاع عدد البكتيريا.

 

  • حماية الأذنين أثناء السباحة، وارتداء سدادات الأذن أو قبعة السباحة أثناء السباحة للمحافظة على جفاف الأذن.

 

  • حماية الأذن من المهيجات، كوضع كرات قطنية في الأذن أثناء استعمال منتجات مثل بخاخات الشعر وصبغات الشعر.

 

  • توخي الحذر بعد التهاب الأذن أو الجراحة، إذا كان الشخص قد أصيب مؤخرًا بعدوى في الأذن أو جراحة في الأذن، فيجب التحدث إلى الطبيب قبل السباحة إذا أمكنه السباحة أم لا.

 

  • تجنب وضع أجسام غريبة في الأذن، وعدم إحداث خدش أو الحكة أو استخراج شمع الأذن بأشياء مثل قطعة قطن أو مشبك الورق أو دبوس الشعر، من الممكن أن يؤدي استعمال هذه العناصر إلى دفع هذه المواد بصورة عميقة في قناة الأذن، مما يقود إلى حدوث تهيج في الجلد الرقيق داخل الأذن أو إحداث تشقق في الجلد.

المصدر
الوقاية من الصمم وفقدان السمع، جمعية الصحة العالمية السبعون، منظمة الصحة العالمية الافراد الذين لديهم ضعف السمع دليل للعائلات، بروفسور حسن كوركور حورية كورت اوغلو التأهيل المجتمعي تعزيز رعاية الأذن والسمع من خلال التأهيل المجتمعي، منظمة الصحة العالميةالإعاقة السمعية، الدكتور أحمد سمير صديق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى