ما هي الفجوة بين الأسنان؟

 

الفجوة بين الأسنان: هي الفراغ الموجود بين الأسنان والذي يزيد عرضه عن 0.5 ملم وهو غير ضار عمومًا ويظهر عند الأطفال والبالغين، عند الأطفال تُغلق الفجوة عادةً عندما تظهر أسنانهم الدائمة، في العادة يكون العلاج ليس ضروريًا لأسباب طبية ولكن إذا كان الشخص لا يرغب في ظهور الفراغات بين أسنانه فمن الممكن سد الفجوة أو تضييقها.

 

أسباب وجود الفجوة بين الأسنان:

 

قد تنجم الفجوة بين الأسنان بسبب ما يلي:

 

1. حجم الأسنان بالنسبة لعظم الفك:

 

إذا كانت أسنان الشخص صغيرة جدًا بالنسبة إلى حجم عظم الفك، فقد تظهر فجوات بين الأسنان، يمكن أن تكون أحجام عظم الفك والأسنان وراثية وهذا أحد الأسباب التي يمكن أن تتوارثها فجوات الأسنان في العائلات.

 

2. وجود الأسنان المفقودة أو الصغيرة:

 

إذا كانت بعض الأسنان مفقودة أو أصغر من الأخرى يمكن أن تظهر الفجوة، غالبًا ما يتضمن ذلك القواطع الجانبية العلوية (الأسنان على جانبي الأسنان الأمامية العلوية)، وإذا كانت القواطع الجانبية العلوية مفقودة أو صغيرة نسبيًا يمكن أن تظهر فجوة بين الأسنان الأمامية.

 

3. لجام شفوي كبير الحجم:

 

اللجام الشفوي: هو النسيج الذي يمتد من داخل الشفة العليا إلى اللثة فوق الأسنان الأمامية العلوية، إذا كان هذا النسيج كبيرًا بشكل خاص فقد يتسبب في تكوين فجوة بين هذه الأسنان.

 

4. أمراض اللثة:

 

في الأشخاص المصابين بأمراض اللثة يؤدي الالتهاب إلى تلف العظام التي تدعم الأسنان وفي النهاية قد تصبح الأسنان فضفاضة ويمكن أن تظهر فجوات بينها.

 

5. منعكس البلع غير الصحيح:

 

عندما يحدث منعكس البلع بشكل صحيح يضغط اللسان على سقف الفم، في بعض الحالات يدفع الشخص لسانه باتجاه أسنانه الأمامية عندما يبتلع وبمرور الوقت يؤدي هذا الضغط المتكرر على الأسنان الأمامية إلى دفعها للأمام مما يتسبب في تكوين فجوة بينها، يشير أطباء الأسنان إلى أنّه دفع اللسان قد يبدو هذا رد فعل غير ضار ولكن الضغط الشديد على الأسنان الأمامية يمكن أن يتسبب في انفصالها.

 

6. عادات غير طبيعية:

 

يمكن أن يؤدي مص الإبهام ومص الشفاه ودفع اللسان والعادات المماثلة إلى الضغط على الأسنان الأمامية، ودفعها إلى الأمام وبالتالي هذا يمكن أن يؤدي إلى تكوين فجوة بين الأسنان.

 

7. فقدان الأسنان اللبنية:

 

يمكن أن يصاب الأطفال بضيق مؤقت عند سقوط أسنانهم الأولية أو الأسنان اللبنية، وعندما تظهر أسنانهم الدائمة تنغلق هذه الفجوات عادةً، هذا النوع من الفجوات شائع لدرجة أنّ أطباء الأسنان يعتبرونه ظاهرة تطورية طبيعية عند الأطفال ولا يوجد علاج ضروري عادة، تشير دراسة أجريت عام 2012 إلى نتائج أقدم تشير إلى أن هذه الفجوات قد تكون موجودة في ما يقرب من ثلثي الأطفال الذين اندلعت عندهم القواطع المركزية فقط.

 

أعراض وجود فجوة بين الأسنان:

 

المؤشر الوحيد على وجود فجوة واضحة هو وجود فجوة مرئية بين الأسنان، إذا فقدت الأسنان بسبب أمراض اللثة فقد يعاني الشخص من الألم وعدم الراحة خاصة أثناء تناول الطعام وقد يسبب ذلك ظهور الفجوات .

 

تشمل الأعراض الأخرى لأمراض اللثة:

 

  • لثة حمراء زاهية.

 

  • تورم اللثة.

 

  • نزيف اللثة.

 

  • انحسار اللثة.

 

 

  • الأسنان الفضفاضة.

 

الوقاية من الفجوة بين الأسنان:

 

لا يمكن منع جميع حالات الفجوة، ومع ذلك إذا كانت أمراض أو عادات اللثة هي السبب فيمكن أن يساعد في ممارسة نظافة الفم الجيدة من خلال ما يلي:

 

  • تفريش الأسنان مرتين يومياً.

 

 

 

  • تجنب مص الإبهام ومساعدة الأطفال على التخلص من هذه العادة.

 

  • تصحيح ردود الفعل الخاطئة للبلع.

 

تشخيص وجود الفجوة بين الأسنان:

 

تشخيص وجود الفجوة بين الأسنان واضح ومباشر  حيث يمكن لطبيب الأسنان أن يكتشف وجود الفجوة أثناء فحص الأسنان، عادة يلاحظ الشخص وجودد الفجوة أولاً أثناء تنظيف الأسنان بالفرشاة أو الخيط.

 

طُرق علاج الفجوة بين الأسنان:

 

قد لا يكون علاج الفجوة ضروريًا خاصةً إذا كانت الفجوة ناتجة عن عدم تطابق بين حجم الأسنان وعظم الفك أو إذا كان ناتجًا عن فقدان الأسنان اللبنية، إذا لم يكن العلاج ضروريًا من الناحية الطبية ولكن الشخص يرغب في سد الفجوة لأسباب جمالية فيمكن لطبيب الأسنان المساعدة في تحديد أفضل طريقة، تشمل خيارات العلاج ما يلي:

 

1. أقواس تقويم الأسنان:

 

عادة ما يعالج أطباء الأسنان الفجوة بين الأسنان باستخدام أقواس تقويم الأسنان، حيث تضغط الأقواس على الأسنان وتغلق الفجوة بمرور الوقت، قد يكون من الضروري ارتداء مجموعة كاملة من الأقواس حتى لو كانت هناك فجوة واحدة فقط لأن تحريك أي سن يؤثر على الفم بأكمله.

 

2. القشور الخزفية أو ربط الأسنان:

 

كبديل لتقويم الأسنان يمكن لطبيب الأسنان تركيب الفينير أو إجراء ربط الأسنان، قد تكون هذه الخيارات مناسبة بشكل خاص إذا كانت الفجوة ناتجًا عن أسنان أصغر، يتضمن العلاج بالترابط السني وضع الراتنج على سطح الأسنان ثم تقوية الراتنج بمصدر ضوئي، أما تركيب القشور الخزفية فيكون بتثبيت قطع رقيقة من البورسلين على سطح الأسنان.

 

3. زراعة الأسنان أو استخدام الجسور:

 

في حالة وجود فجوة بين الأسنان بسبب فقد الشخص للأسنان فقد يحتاج إلى المزيد من أعمال الأسنان المكثفة مثل الزرعات أو جسر الأسنان، يتضمن وضع زرعات الأسنان إدخال مسامير معدنية في عظم الفك وربط الأسنان البديلة، أما جسر الأسنان هو سن تعويضي يتم تثبيته في مكانه بواسطة جهاز متصل بالأسنان على جانبي الفجوة.

 

4. علاج الفجوة جراحيًا:

 

عندما تنتج الفجوة بين الأسنان عن لجام شفوي كبير الحجم فقد يوصي طبيب الأسنان باستئصال اللجام  الشفوي، وهو إجراء لإزالة الأنسجة الزائدة، قد يحتاج الأطفال الأكبر سنًا والبالغون بعد ذلك إلى تقويم الأسنان أو علاج آخر لسد الفجوة، لكن بظبيعة الحال الفجوة بين الأسنان عند الأطفال الصغار قد تغلق من تلقاء نفسها.

 

5. علاج أمراض اللثة:

 

تتطلب أمراض اللثة علاجًا لوقف الالتهاب ومنع حدوث مضاعفات مثل فقدان الأسنان، قد يشمل العلاج إزالة الجير من اللثة والأسنان وأيضًا التقشير يزيل البكتيريا المسببة للالتهاب، بالإضافة إلى ذلك قد تساعد المضادات الحيوية الموضعية أو الفموية من علاج أمراض اللثة، في الحالات الشديدة قد تكون الجراحة ضرورية لإزالة الجير العميق من أسفل اللثة، وبمجرد أن تصبح اللثة صحية مرة أخرى قد يستخدم طبيب الأسنان أحد العلاجات المذكورة أعلاه لسد الفجوة.

 

متى يجب الذهاب لطبيب الأسنان في حال وجود الفجوة بين الأسنان؟

 

يجب على الأشخاص التحدث إلى أطباء الأسنان إذا كانوا هم أو أطفالهم يعانون من فرط الفراغات بين الأسنان وكانوا قلقين بشأنها، توصي الجمعية الأمريكية لتقويم الأسنان بأن يقوم أخصائي تقويم الأسنان بتقييم جميع الأطفال في سن السابعة، حيث يمكن لطبيب الأسنان أو أخصائي تقويم الأسنان تشخيص السبب الكامن لوجود الفجوات وإذا لزم الأمر يوصي ببرنامج علاجي.