صحةهرمونات وغدد

ما هو هرمون البروجسترون؟

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو هرمون البروجسترون
  • كيف يتم التحكم في هرمون البروجسترون
  • ماذا يحدث عند ارتفاع مستويات هرمون البروجسترون
  • ماذا يحدث عند انخفاض مستويات هرمون البروجسترون

البروجسترون هو هرمون يصدره الجسم الأصفر في المبيض. يلعب أدوارًا مُهمة في الدورة الشهرية وفي الحفاظ على المراحل المُبكّرة من الحمل. ويُمكن أيضاً أن يُشارك في نمو بعض أنواع السرطان.

  

ما هو هرمون البروجسترون؟

ينتمي هرمون البروجسترون إلى مجموعة من هرمونات الستيرويد تُسمّى البروجستيرون. يتم إفرازه بشكل أساسي عن طريق الجسم الأصفر في المبيض خلال النصف الثاني من الدورة الشهرية.

أثناء الدورة الشهرية، عندما يتم إطلاق البويضة من المبيض عند الإباضة (حوالي 14 يومًا)، تُشكّل بقايا جريب المبيض الذي يحيط بالبيضة النامية هيكلًا يُسمّى الجسم الأصفر. هذا ما يُعرف باسم هرمون البروجسترون. يقوم البروجسترون بإعداد الجسم للحمل في حالة تخصيب البويضة المفرج عنها. إذا لم يتم تخصيب البويضة، ينهار الجسم الأصفر، وينخفض ​​إنتاج البروجسترون وتبدأ الدورة الشهرية الجديدة.

إذا تم تخصيب البويضة، يحفز هرمون البروجسترون نمو الأوعية الدموية التي تزود بطانة الرحم ويحفز الغدد في بطانة الرحم لإفراز العناصر الغذائية التي تغذي الجنين المُبكّر. يقوم البروجسترون بعد ذلك بإعداد بطانة نسيج الرحم للسماح للبيضة المخصبة بزرعها ويُساعد على الحفاظ على بطانة الرحم طوال فترة الحمل.

خلال المراحل المُبكّرة من الحمل، يبقى إنتاج البروجسترون عن طريق الجسم الأصفر وهو ضروري لدعم الحمل وتأسيس المشيمة. حالما يتم إنشاء المشيمة، فإنَّه يبدأ بعد ذلك إنتاج هرمون البروجسترون في حوالي الأسبوع 8-12 من الحمل. أثناء الحمل، يلعب هرمون البروجسترون دورًا مهمًا في تطوّر الجنين. يحفز نمو أنسجة ثدي الأم ويمنع الرضاعة، كما يقوي عضلات جدار الحوض استعداداً للعمل. يرتفع مستوى هرمون البروجسترون في الجسم بشكل بطيء طوال فترة الحمل؛ حتى يحدث المخاض لولادة الطفل.

على الرغم من أن الجسم الأصفر في المبيض، هو الموقع الرئيسي لإنتاج هرمون البروجسترون في البشر، كما يتم إنتاج هرمون البروجسترون أيضًا بكميات أصغر بواسطة المبيضين والغدد الكظرية، وخلال فترة الحمل ومن المشيمة.

كيف يتم التحكم في هرمون البروجسترون؟

ينشأ تكوين الجسم الأصفر (الذي ينتج غالبية هرمون البروجسترون) عن طريق زيادة إنتاج هرمون اللوتين بواسطة الغدة النخامية الأمامية. يحدث هذا عادة في حوالي اليوم الرابع عشر من الدورة الشهرية ويحفز إطلاق البويضة من المبيض لتكوين الجسم الأصفر. ثم يصدر الجسم الأصفر عن هرمون البروجسترون الذي يجهز الجسم للحمل. إذا لم يتم تخصيب البويضة ولم يتم تكوين أيّ جنين، يتحلل الجسم الأصفر وينخفض ​​إنتاج البروجستيرون. تنفصل بطانة الرحم ويحدث نزيف الحيض، ممّا يمثل بداية دورة جديدة من الحيض.

ومع ذلك، إذا كانت البويضة المُخصبة تُؤدي إلى وجود جنين، فإنَّ الخلايا التي تحيط بهذا الجنين المُبكّر (والتي يتم توجيهها لتشكيل المشيمة) ستفرز هرمون الغدد التناسلية المشيمية البشرية. يحتوي هذا الهرمون على تركيبة كيميائية مشابهة جدًا لهرمون اللوتين. هذا يعني أنه يُمكن ربط وتفعيل نفس المستقبلات مثل هرمون اللوتين، وهذا يعني أن الجسم الأصفر لا يتحلل ويحافظ على إنتاج هرمون البروجسترون حتى يتم تأسيس المشيمة.

ماذا يحدث عند ارتفاع مستويات هرمون البروجسترون؟

لا توجد عواقب طبية خطيرة معروفة لوجود الكثير من هرمون البروجسترون. مستويات هرمون البروجسترون تزداد بشكل طبيعي في الحمل. وترتبط المستويات العالية من هرمون البروجسترون مع حالة تضخّم الغدة الكظرية الخلقي. ومع ذلك، فإنَّ مستويات هرمون البروجسترون المُرتفعة هي نتيجة لهذه الحالة وليست سببًا له. أيضاً، ترتبط مستويات عالية من هرمون البروجسترون مع زيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي.

البروجسترون سواء بمفرده أو بالاشتراك مع الأستروجين، يتم تناوله من قِبَل النساء كوسيلة لمنع الحمل. “حبوب منع الحمل” تعمل عن طريق منع الإباضة، ممّا يجعلها فعّالة بنسبة 100٪ تقريباً في منع الحمل.

يُستخدم البروجسترون في العلاج بالهرمونات البديلة لتخفيف أعراض سن اليأس لدى النساء. هناك العديد من إيجابيات وسلبيات العلاج بالهرمونات البديلة.

ماذا يحدث عند انخفاض مستويات هرمون البروجسترون؟

إذا كان البروجسترون غائباً أو كانت المستويات منخفضة للغاية، فقد يحدث نزيف حيوي غير منتظم وثقيل. انخفاض البروجسترون أثناء الحمل يُمكن أن يُؤدي إلى الإجهاض والولادة المُبكّرة. يُمكن إعطاء الأمهات المُعرّضات لخطر الولادة مُبكّرًا شكلاً اصطناعياً من هرمون البروجسترون لتأخير ظهور المخاض.

قد يعني نقص البروجسترون في مجرى الدم أن المبيض قد فشل في إطلاق بويضة عند الإباضة، كما يُمكن أن يحدث في النساء المُصابات بمتلازمة المبيض المتعدد الكيسات.

المصدر
progesteroneProgesterone and ProgestinsProgesterone

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى