صحةمشاكل الجهاز الهضمي

المغص عند الأطفال

اقرأ في هذا المقال
  • مفهوم المغص
  • المغص عند الأطفال:
  • ما الذي يسبب المغص عند الأطفال، وما هي الأعراض؟
  • كيف يتم علاج المغص عند الأطفال؟

مفهوم المغص:

المغص وبالإنجليزية (colicky-pain): هو شكل من أشكال الألم يبدأ ويتوقف فجأة. يحدث بسبب تقلصات عضلية في أنبوب مجوف (القولون، المرارة، الحالب، وما إلى ذلك) في محاولة لتخفيف الانسداد في البطن. قد يكون مصحوباً التعرق و التقيؤ.


في حين أنّ المغص غالباً ما يرتبط بالرضع، إلا أنّه يمكن أن يحدث عند البالغين أيضاً. عادة ما يوصف المغص عند الأطفال بالبكاء الذي لا يمكن السيطرة عليه لعدة ساعات وأسابيع متواصلة دون سبب واضح.


المغص عند البالغين هو ألم، غالباً ما يكون معوياً بطبيعته، يأتي ويختفي ويزداد حدة ثم يتلاشى تدريجياً. في البالغين، يمكن أن يكون هذا الألم المصاب بالمغص حدثاً لمرة واحدة أو يتكرر أسابيع أو شهور أو حتى سنوات بعد النوبة الأولى.

المغص عند الأطفال:

الأطفال يبكون كثيراً. وهذا أمر طبيعي تماماً، يبكي الأطفال عموماً للتعبير عن الحاجة أو العوز وقد ترجع الأسباب لما يلي:

  • التعب.

  • الجوع.

  • أن يكون مبللّاً.

  • المبالغة عند الأطفال.

  • بحاجة إلى بعض الاهتمام.

يختلف البكاء الذي يسببه المغص عن البكاء العادي حيث يبكي هؤلاء الأطفال الأصحاء بخلاف ذلك دون سبب واضح ويبقون كذلك لساعات متواصلة. غالباً ما يبدأون بالبكاء في المساء.


يُصاب حوالي خُمس جميع الأطفال بالمغص، في الغالب ما يكون ذلك في الأسبوع الثاني إلى الرابع من الولادة. تكون طبيعته البكاء لأكثر من ثلاث ساعات في اليوم، ثلاثة أيام في الأسبوع، لمدة ثلاثة أسابيع زائد.

ما الذي يسبب المغص عند الأطفال، وما هي الأعراض؟

في حين لا يوجد أحد متأكد تماماً من أسباب المغص، يعتقد بعض الخبراء أنه قد يكون مرتبطاً بعدم الراحة المعوية الناتجة عن ما يلي:

  • حساسية الطعام.

  • الإفراط أو نقص التغذية.

  • تجشؤ غير متكرر.

  • الهضم غير السليم.

بعض الأعراض التي يعاني منها الأطفال المصابون بالمغص تشير إلى ضائقة معوية. مصاب بمغص الرضع بشكل متكرر، التي تتضمن ما يلي:

  • انتفاخ البطون.

  • تمرير الغاز.

  • قم بشد أطرافهم، وقوس ظهورهم، ورفع أرجلهم إلى صدورهم أثناء نوبات البكاء.

قد ينشأ المغص أيضاً من الجهاز العصبي غير الناضج للطفل، مما قد يجعله حساساً للغاية للمنبهات مثل الضوضاء ودرجة الحرارة والضوء. لا يخرج الأطفال من الرحم خبراء في تهدئة الذات، وقد يستغرق الطفل وقتاً في تعلم كيفية تهدئة أنفسهم.

قد يكون المغص أيضاً بسبب ما يلي:

  • من أعراض الصداع النصفي لدى الأطفال.

  • استجابة لتدخين الأمهات.

  • استجابة للضغوط أو القلق في الأسرة.

كيف يتم علاج المغص عند الأطفال؟

يتغلب معظم الأطفال على المغص في عمر ثلاثة أو أربعة أشهر. في هذه الأثناء، على الأم تجربة بعض هذه الاستراتيجيات لتهدئة الطفل والتي تتضمن ما يلي:

  • اصطحب طفلك في رحلة بالسيارة. يجد العديد من الأطفال الاسترخاء في الحركة. قد تساعد أيضًا أراجيح الأطفال أو الكراسي الاهتزازية المصممة خصيصًا. فقط تذكر استخدام أحزمة الأمان واقرأ تعليمات السلامة.

  • استخدم اللهاية أو مساعد الطفل في العثور على قبضته لامتصاصها.

  • تدليك بطن الطفل أو فرك بطن الطفل.

  • وضع ساقين الطفل على بطنه وربّت على ظهره.

  • القيام بتشغيل آلة الضوضاء البيضاء.

  • إذا كانت الأم ترضع الطفل رضاعة طبيعية، عليها التفكير في تغيير للنظام الغذائي. يمكن أن تختلف منتجات الألبان والكافيين والأطعمة مثل البصل والكرنب في النظام الغذائي مع معدة الطفل الحساسة.


    ما هو أكثر من ذلك، وجدت الأبحاث المنشورة في مجلة American Family Physician أن الأمهات المرضعات اللواتي يقطعن حليب البقر والمكسرات والبيض وفول الصويا وغيرها من مسببات الحساسية الشائعة رأوا أطفالهم يعانون من بكاء المغص 137 دقيقة أقل في اليوم مقابل انخفاض 51 دقيقة في ضوابط.

  • إذا كان الطفل يتغذى على الزجاجة، فحاول التغيير إلى تركيبة الحليب الصناعي.

  • إعطاء الطفل خمس قطرات من بروبيوتيك لاكتوباكيللوس ريوتري يومياً إذا كان الأم ترضع الطفل رضاعة طبيعية. في إحدى الدراسات ، لوحظ أنّ إضافة هذا البروبيوتيك يقلل من البكاء عند الرضاعة الطبيعية مع المغص بنسبة 61 دقيقة، على الرغم من أنه يزيد من البكاء في الأطفال الذين يتغذون بالزجاجة.

المصدر
The Washington Manual Nephrology Subspecialty Consult,David WindusStudies on Renal Colic and Its Treatment by Posterior Splanchnic Block,Lars RisholmPrimer on Kidney Diseases,Alfred K. Cheung,Arthur GreenbergEmergency Medicine E-Book: Clinical Essentials (Expert Consult -- Online),James G. Adams‏

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

العلوم التربويةتربية الطفل

المغص عند الأطفال

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو المغص؟
  • أعراض و علامات المغص عند طفلك
  • ما الفرق بين بكاء المغص و البكاء العادي؟
  • ما الذي يسبب المغص؟
  • أولاً: المبالغة في الحواس
  • ثانياً: الجهاز الهضمي غير ناضج
  • ثالثاً: إرتجاع المريء عند الرضع
  • رابعاً: الحساسية الغذائية
  • خامساً: التعرض للنبغ(الدخان)
  • علاج المغص
  • إذا كنت تشك في المبالغة في التحفيز:
  • إذا كنت تشك في مشاكل في الجهاز الهضمي
  • العلاجات المهدئة الأخرى لمغص الأطفال الرضع
  • هل يجب أن أخذ طفلي للطبيب؟
  • التعامل مع المغص

ما هو المغص؟

الحقيقة هي أنَّ جميع الأطفال يبكون: إنَّها الطريقة الأفضل (والوحيدة) لهم لتوصيل احتياجاتهم في هذا السِّنِّ الرقيق، وكآباء نحنُ مُبرمجون بيولوجيّاً للاستجابة حتى تتمَّ تلبية هذه الاحتياجات، ولكن في الأطفال المصابين بالمغص، يبدأ البكاء فجأة دون سبب واضح، وليس لهُ علاج واضح.

  • المغص ليس مرضاً أو تشخيصاً ولكنَّه مزيج من السلوكيات المُحيِّرة.

  • إنَّهُ في الحقيقة مُجرد مصطلح جذَّاب للمُشكلة في البكاء عند الأطفال الأصحَّاء، والمشكلة هي أنَّهُ لا يوجد حلٌّ لها إلى جانب مرور الوقت.

  • وهو شائع، يحدث في 1 من كلِّ 5 أطفال، يمكن أن تستمرَّ هذه الفترات الصَّعبة لساعات في كلِّ مرَّة وأحياناً متأخرة في الليل.
  • الأسوأ من ذلك كلِّه، جرِّب ما تريد وحاول، ومن الصَّعب للغاية تهدئة طفل مُصاب بمغص، ممَّا يزيد من إحباطكِ وقلقكِ وإرهاقكِ.

عادة ما يُشخِّص الأطباء مغص الرضيع على أساس “قواعد الثلاثة”، بكاء طفلك:

  • يستمرُّ ثلاث ساعات على الأقل.

  • يحدث ثلاثة أيام على الأقل في الأسبوع.

  • يستمرُّ لمدَّة ثلاثة أسابيع على الأقل.

  • بطبيعة الحال، فإنَّ بعض الأطفال يعانون من المغص الزائد، وهم يبكون لساعات وأيام وحتى أسابيع في وقت واحد.
  • والخبرُ السارُّ هو أنَّ مغص الطفل لا يدوم، وتبلغ معظم نوبات الذروة حوالي 6 أسابيع ثم تبدأ عادةً بالتَّقلُّص من 10 إلى 12 أسبوعاً، قبل 3 أشهر (عادةً بعد ذلك بقليل في أطفال الخداج).

  • يبدو أنَّ معظم الأطفال المصابين بالمغص قد تمَّ علاجهم بأُعجوبة، وقد يتوقَّف المغص فجأة أو ينتهي تدريجيّاً مع بعض الأيام الجيدة وبعض الأيَّام السيئة.

  • في غضون ذلكَ، سوف يُساعدكَ القليل من المعرفة والكثير من الصَّبر على النَّجاة حتى تنحسر العاصفة.

أعراض وعلامات المغص عند طفلكِ:

كيف يمكنَك أن تعرف على وجه اليقين ما إذا كان طفلُكَ مصاباً بمغص؟ بالإضافة إلى القواعد الثلاثة.
فيما يلي بعض العلامات والأعراض للمغص:

  • يحدث البكاء في نفس الوقت كلَّ يوم (عادة في وقت متأخِّر من بعد الظهر أو في وقت مبكر
    من المساء، ولكن يمكن أن يختلف).

  • يبدو أنَّ البكاء يحدث بدون سبب (ليس لأنَّ الطفل لديهِ حفاضات قذرة أو أنه جائعٌ أو مُتعبٌ).

  • قد يرفع الطفل ساقيهِ و يثبّت قبضته ويحرِّك ساقيه وذراعيه بشكل عام.

  • كما أنَّه غالباً ما يغلق عينيه أو يفتحهما عريضاً جداً، ويثني جَبينهُ، حتى يحبس أنفاسَهُ لفترة قصيرة.

  • قد يزداد نشاط الأمعاء وقد يمرُّ بالغازات أو يبصق.

  • الأكل والنوم يتعطلان بسبب البكاء، فالطفل يسعى بحماس إلى الرضاعة فقط ثم لرفضها بمجرد بدء الإمتصاص، أو الغفوة لبضع لحظات فقط للاستيقاظ في الصراخ.

ما الفرق بين بكاء المغص والبكاء العادي؟

  • لا يوجد تعريف واضح لما هو بكاء مغص بالضبط أو كيف (وإذا كان) يختلف عن أنواع البكاء الأخرى.

  • لكنَّ الأطباء يتَّفقون عادة على أنَّ الفرق بين بكاء المغص والبكاء العادي هو أنَّ الطفل يبدو غير معقول، والبكاء يتحوَّل إلى صراخ.

  • وتستمر المحنة لمدَّة ثلاث ساعات على الأقلِّ وأحياناً أطول من ذلك بكثير (أحياناً تقريباً على مدار الساعة، كثيراً بالنسبة للآباء والأمهات المُتعبين والضَّعيفين)
  • في كثير من الأحيان تتكرَّر فترات المغص يومياً، على الرغم من أنَّ بعض الأطفال يمضون ليلاً كاملاً في بعض الأحيان.

ما الذي يسبب المغص؟

السبب الدقيق للمغص هو الغموض، إلَّا أنَّ الخبراء يعلمون أنَّه ليس نتيجة لعلم الوراثة أو أيِّ شيء
حدث أثناء الحمل أو الولادة، كما أنَّهُ ليس أي تفكير في مهارات الأبوَّة والأمومة (أو عدم وجودها في حال كنت تتساءل).
كما أنه ليس خطأ أحد، ومع ذلك، فإليك بعض النَّظريات حول الأسباب المُحتملة للبكاء المزعج:

أولاً: المبالغة في الحواس.

  • يتمتع المواليد الجدد بآلية مضمنة لضبط المشاهد والأصوات من حولهم، ممَّا يسمح لهم بالنوم وتناول الطعام دون إزعاج من بيئتهم.

  • ولكن قرب نهاية الشهر الأول، تختفي هذه الآلية، ممَّا يجعل الأطفال أكثر حساسية للمُنبهات في محيطهم، مع وصول الكثير من الأحاسيس الجديدة إليهم.

  • يصبح بعض الأطفال غارقين، وغالباً في نهاية اليوم، للإفراج عن هذا التَّوتر، يبكون (ويبكي ويبكي)، وتذهب النظرية.

  • إلى أنَّ المغص ينتهي عندما يتعلَّم الطفل كيفية تصفية بعض المُحفِّزات البيئية، وبذلك يتجنَّب الحمل الزائد الحسيّ.

ثانياً: الجهاز الهضمي غير النَّاضج.

تعتبر عملية هضم الطعام مُهمَّة كبيرة لنظام الجهاز الهضمي الجديد للطفل، نتيجة لذلك؛ قد يمرُّ الطعام بسرعة كبيرة ولا ينهار تماماً، ممَّا ينتج عنه ألم من الغاز في الأمعاء.

ثالثاً: ارتجاع المريء عند الرضَّع.

  • لقد وجدتِ الأبحاث أنَّ رضيع ارتجاع المريء (مرض الجزر المعدي المريئي) هو في بعض الأحيان محفِّز للمغص.

  • غالباً ما يكون ارتجاع المريء ناتجاً عن عضلة المريء السفلية المُتخلفة، وهي العضلات التي تمنع حامض المعدة من التدفُّق مرَّة أخرى إلى الحلق والفم، ممَّا قد يؤدِّي إلى تهيُّج المريء.

  • تشمل الأعراض البصق المُتكرر، وسوء الأكل والتهيُّج أثناء وبعد الوجبات.

  • والخبر السارُّ هو أنَّ معظم الأطفال يتفوَّقون على ارتجاع المريء في عمرالسنة (والمغص عادة ما يختفي قبل ذلك بفترة طويلة).

رابعاً: الحساسية الغذائية.

  • يعتقد بعض الخبراء أنَّ المغص هو نتيجة لحساسية بروتين الحليب (أو عدم تحمُّل اللاكتوز) في الأطفال الذين يتغذُّون بصيغة طبيعية.
  • أكثر ندرة، قد يكون المغص ردَّ فعلٍ لأطعمة مُحدَّدة في حمية الأم عند الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية.
  • وفي كلتا الحالتين، يمكن أن تسبِّب هذه الحساسية أو آلام في البطن التي قد تؤدي إلى سلوك المغص.

خامساً: التعرض للتبغ(الدخان).

  • تشير العديد من الدراسات إلى أنَّ الأمهات اللاتي يدخِّنَّ أثناء الحمل أو بعده من المُرجَّح أن ينجبْنَ أطفالاً يكونون أكثر عرضة للمغص.

  • قد يكون التدخين السلبي أيضاً هو الجاني.

  • على الرغم من وجود الرابط، فإنَّه من غير الواضح كيف يمكن أن يرتبط دخان السجائر بالمغص.

  • بيت القصيد لعدَّة أسباب صحِّيَّة وأكثر أهمية: لا تدخن أو تدعْ أيَّ شخص آخر يدخن حول طفلك.

علاج المغص:

بالإضافة إلى الإحباط والإرهاق ، قد تواجهكَ مشاعر النقص والشعور بالذَّنب وأنتَ تحاول عبثاً أن تهدّئ طفلكَ الرَّضيع.

لذا في حين أنَّ التهدئة في القول أسهل من القيام به، فإنَّ إستراتيجيات التهدئة هذه قد تساعد في تخفيف الضغط حتى تمرَّفترة المغص.

ما عليكَ سوى إعطاء كل لقطة عادلة قبل أن تتحول إلى لعبة أخرى (ولا تسحب الكثير من الحيل في وقت واحد، أو ستفرط في حمل دوائر الطفل، وزيادة البكاء الذي تحاول إيقافه).


إذا كنت تشك في المبالغة في التحفيز:

  • البكاء هو الطريقة الوحيدة للطفل في توصيل احتياجاته، لكنها أيضاً طريقته الوحيدة لممارسة أي سيطرة على بيئة جديدة واسعة ومثيرة للحيرة، وفي الواقع تشير الدراسات إلى أن الاستجابة السريعة لصرخات طفلك ستقلِّل من بكائه على المدى الطويل.

  • راقب كيف يستجيب طفلك لمُنبِّهات معينة، وتجنَّب أي شيء يبدو أنه يسيء، مثل تعرض الطفل لتجارب جديدة خاصَّة في وقت متأخِّر من بعد الظهر و في المساء كالزُّوار أو الخروج من المنزل.

  • خلق الهدوء ومحاولة جعل بيئة الطفل سلمية قد يساعده ذلك على الاسترخاء، وقم بإطفاء الأنوار أو التحدُّث أو الغناء بألوان هادئة (أو لا تتحدث على الإطلاق) واحتفظ بالضوضاء والتشتيتات الأخرى إلى الحدِّ الأدنى.

إذا كنت تشك في مشاكل في الجهاز الهضمي:

  • ممارسة الضغط على بطن الطفل؛ حيث يجد بعض الأطفال المصابون بالتهاب الغثيان ارتياحاً عند الضغط
    على البطن، لذا ضع وجه الرضيع لأسفل على حضنك أو منتصباً مع بطنه على كتفك، أو جعل طفلك الصغير يستلقي وجهاً لوجه مع وضع بطنه على ذراعك، ثمَّ افرك برفق أو ربِّت ظهره وأنت تحملهُ.

  • حاول تجشؤ طفلك؛ إذا كان سبب عدم الارتياح لدى طفلك الغازات، فسوف يساعدك التجشؤ في بعض الأحيان على تخفيف الألم، وتحقَّق للتأكُّد من تجشؤ طفلك بفعالية من خلال اتّباع بعض النصائح الأساسية.

  • تشير الدراسات إلى أن تقليل الغاز قد يقلِّل من الإزعاج (والبكاء)، لذا اسأل طبيب الأطفال عن تجربة قطرات الغازات، والتي تعمل عن طريق تفريق فقاعات الغازات ويمكن أن تخفِّف أعراض طفلك، على الرغم من أن الأبحاث لم تظهر بعد أن هذا العلاج يساعد بشكل قاطع في المغص، ولكن يمكن تجربته.

  • مشاهدة ما تأكله؛ إذا كنتِ ترضعين طفلك رضاعة طبيعية، فتحدثي مع طبيبك حول ما إذا كان عليكِ محاولة التخلُّص مؤقتاً من أيّ أطعمة من نظامك الغذائي، ويمكن أن تسبِّب مشاكل في البطن، مثل الخضروات الصليبية المُسبِّبة للغاز (الملفوف، القرنبيط)، أو فواكه الحمضيات، أو الأطعمة المثيرة للحساسية (منتجات الألبان وغيرها).

  • تبديل الحليب الصناعي؛ بالنسبة لبعض الأطفال الذين يتناولون حليباً صناعياً، يمكن أن يؤدي تبديل الحليب الذي يتناوله الطفل إلى نوع من الحليب المُصمَّم للبطن الحساسة، أو التي لا تحتوي على حليب البقر إلى إحداث تغيير، وتأكَّد من الحصول على موافقة طبيبك قبل التبديل.

  • تذكَّر أنَّه لا ينبغي أبداً إعطاء طفلك أي دواء، عشبياً أو غير ذلك، دون التحدُّث إلى طبيب الأطفال أولاً.

  • وتحدث دائماً مع طبيبك قبل إجراء تغييرات كبيرة في نظامك الغذائي أونظام غذاء طفلك.

العلاجات المهدئة الأخرى لمغص الأطفال الرضع

  • احضن طفلك؛ الحضن أو حمل طفلك يمنحهُ المتعة والأمان الجسدي (وبعد 9 أشهر من التقارب المُستمر، وهذا قد يكون مجرد ما يبكي عليه الطفل)، ولكنَّهُ قد يساعدك على تهدئة الطفل بشكل أفضل.


  • قماط؛ ضع بطانية في المجفف، بينما لا تزال دافئة، لفّها بإحكام حول طفلك، وهذا يمنحهُ مزيجاً من الدفء والشعور بالأمان، وقد يساعد في تهدئة وإنهاء دموع الطفل.


  • الأصوات العالية؛ يمكن أن تكون أزيز المُكنسة الكهربائية أو صوت مُجفِّف الشعرمريحاً للأطفال (وهو يذكرهم بالرحم). وقد ترغب حتى في وجود آلة الضوضاء البيضاء في بيتك.


  • لعب الموسيقى الهادئة، وقد يستجيب الطفل الذي يبكي أيضاً للغناء الهادئ أو للموسيقى الكلاسيكية أو غيرها من الموسيقى، ويستمتع بعض الأطفال الآخرون بأصوات الطبيعة أو هياج المروحة، ويمكن أن يساعد أيضًا تكرار صوت “شششش” أو “اااها” لطفلك الصغير على تهدئته، اعْمل تجربة للعثور على شيء يبدو أن طفلك يحبه.

  • تقديم مصاصة( اللهاية)، يبدو أنَّ بعض الأطفال المصابين بمغص يرغبون في تناول الطعام طوال الوقت، وقد يكون ذلك لأنَّ الامتصاص مهدِّئ لهم، وليس لأنَّهم جائعون، لذا، إذا بدا طفلك مُفترساً طوال الوقت، ولا يبدو أنَّ الرضاعة الكافية ترضيه، فقد تساعده المصاصة على الصمت والهدوء، واستشر طبيبك إذا لم تكن مُتأكداً ممَّا إذا كان الطفل يحصل على ما يكفي من الطعام في أوقات الوجبات.


  • الخروج من المنزل؛ في بعض الأحيان يؤدي تغيير الموقع خارج المنزل إلى تغيير مزاج الطفل بطريقة سحرية، والحركة يمكن أن تساعد أيضاً، واصطحب طفلك في نزهة في عربة الأطفال أو في حبال أو حامل أو اربطه في مقعد السيارة لقيادة السيارة (لكن استدر واتَّجه إلى المنزل إذا استمرَّالطفل في البكاء في السيارة، وإلَّا فقد يصرفك ذلك عن الطريق) .

هل يجب أن آخذ طفلي إلى الطبيب؟

  • على الرغم من أنَّ الاحتمالات تكمن في أنَّ جلسات الصراخ اليومية لطفلك ترجع إلى مغص، إلا أنه من المُستحسن التَّحدُّث مع طبيبك عن الموقف، وإذا كان الأمر كذلك للحصول على بعض الطمأنينة وربَّما بعض الإستراتيجيات المهدئة الإضافية.
  • إن وصف البكاء (مدته، شدته، نمطه، أي اختلاف عن القاعدة أو أي أعراض مصاحبة لها) سيساعد الطبيب أيضاً في استبعاد أي حالة طبية كامنة (مثل الارتجاع المريئي أو العدوى أو حساسية اللبن) التي يمكن أن تؤدي إلى البكاء.

التعامل مع المغص:

على الرغم من أنه يمكن القول أنه حتى ساعات وساعات من البكاء اليومي لا يبدو أنَّها تؤذي الطفل، فإنها بالتأكيد تترك بصماتها على الوالدين، ويمكن أن يكون الاستماع إلى صراخ الطفل مفجعاً ومزعجًا ومثيراً للقلق ويمكن أن يكون لهُ أثر جسدي وعاطفي. للتغلُّب على البكاء الصاخب الذي لن يتوقَّف، جرب ما يلي:

  • التناوب؛ يجب التَّحلي بالصبر والهدوء في حالة بكاء الطفل، والتناوب على تهدئة الطفل، وإذا كان هناك والدين في المنزل أثناء ساعات بكاء الطفل، فتأكَّد من تقسيم واجب المغص بالتساوي بينكما (ساعة، أو ساعة إجازة، أو ليلة، أو إجازة ليلية، أو أي ترتيب يعمل بشكل أفضل).

  • خذ استراحة؛ من المُهمِّ أن تستجيب لبكاء الطفل، وهي الطريقة الوحيدة للتواصل مع الرضيع، لكن من حين إلى آخر، ولن يضرَّ أخذ استراحة من 10 إلى 15 دقيقة.

  • استخدم سدادات الأذن أو سماعات إلغاء الضوضاء أو اسْتمع إلى الموسيقى للتقليل من تأثير بكاء طفلك، ولا تضبط طفلك كثيراً؛ بحيث لا يمكنك سماعهُ على الإطلاق أو لفترات طويلة من الوقت، ولكن على الأقلّ لن تكون نوبات البكاء عالية لبعض الوقت.

  • تكلَّم عنه؛ قم بالبكاء قليلاً والفضفضة لأحد الأصدقاء زوجتك، زوجك أو طبيب الأطفال، أو أحد أفراد العائلة، صديق، لأنَّ مجرد معرفة أنك لستَ وحدَك في عالم الأطفال غير المحتملين قد يحدث فرق كبير لك.
  • احصل على مساعدة؛ إذا كنت في نهاية الحبل، فلا تتردَّدي في طلب المساعدة ، سواءً من شريكك أوأمك أو صديقك أو جليسة الأطفال، وضع في اعتبارك أيضاً، أنَّ هذا سوف ينجح، فقط عندما تعتقدين أنك لا تستطيعين أن تأخذي ليلة أخرى منه، فإن البكاء سيتلاشى، ثم ينتهي الأمر إلى الأبد، و يمكنك أن تمنحه ربحاً جيداً على ظهره، لقد نجوت للتو من أول تحدٍ كبير يتعلق بالأمومة.

المصدر
Colic in Babies: Signs, Causes and Tips for ParentsColicCould Your Baby's Crying Be Colic?Baby colic

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى