أمثال عالمية عن التفكير الإنساني:

 

عُرف اللغويين التفكير من ناحية المصطلح اللغوي بأنه كافة ما يتمكن العقل المدرك والواعي فعله، حيث يشمل التفكير مجمل العمليات الإدراكية للعقل، بالإضافة إلى الحسابات الذهنية والذاكرة القوية واستحضار العديد من صور الماضي، كما يشير اللغوين إلى التفكير على أنه الحوار الداخلي الذي يتمكن من دمج المعلومات التي يقوم الدماغ بتحليلها بشكل واسع ومكثف.

 

ومن الجدير بالذكر أنّ ذاكرة الإنسان ممتلئة بالأماكن الفارغة، حيث يقوم الفرد بتعبئتها من خلال الإحساس الذي يشعر به ورؤية ما يشاهده أمامه وما يستمع إليه ويشمه ويقوم بتذوقه، ففي حال عرضت صورة أما الشخص فإنه من خلال ما ترسله الحواس الخمسة إلى الدماغ يتمكن من معرفة الصورة بشكل سريع وواضح.

 

كما يختلف التفكير من شخص لآخر، إذ لا يوجد شخص يتطابق في عملية التفكير مع شخص آخر، فلكل فرد تفكير مختلف خاص به، وقد تطرق لموضوع تفكير الإنسان العديد من أقوال المشاهير والحكماء والأمثال سواء كانت الأمثال العربية أو الأمثال العالمية، وفيما يلي نضع بين أيديكم في هذا المقال البعض من الأمثال العالمية التي تمحور حديثها حول موضوع تفكير الإنسان، وما مدى انعكاساته على حياة الفرد.

 

1. لا يفكر بطريقة صحيحة من لا يعيد ترتيب أفكاره (He thinks not well, that thinks not again):

 

تناول المثل الإنجليزي موضوع طريقة التفكير للإنسان، حيث أوضح الحكماء والفلاسفة من خلال المعنى الضمني للمثل الإنجليزي أنه لا بد للمرء ألا تأخذه العجلة في تنفيذ وتطبيق أو فكرة تلوح بفكره، إذ يتوجب على الفرد أن يتجه نحو ترتيب الأفكار وإعادة النظر فيما يخطر بباله وذهنه؛ وذلك لأن التعجل وعدم التأني من الممكن أن يقوده إلى الكثير من الأمور السيئة، والتي كان هو بغنى عنها.

 

2. الإنسان يفكر والله يقدر (Man proposes, God disposes):

 

أشار المثل الإنجليزي في مضمونه إلى موضوع التفكير والتخطيط، حيث أوضح الحكماء والفلاسفة من خلال المعنى الضمني للمثل الإنجليزي أنّ الإنسان قد يخطط من أجل القيام بعمل شيء ما، ولكنه لا يتمكن من أن يجزم بأن هذا العمل سوف يتم كما فكر وخطط له؛ ويعود السبب في ذلك إلى أن كل شيء يكون من تدبير وقضاء ومشيئة الله سبحانه وتعالى، إذ تُعد مشيئة الله فوق كل شيء.