إن الله يأمر بالعدل والإحسان :

الإحسان عدلٌ وزيادة، فإنّ من لا يُحسنُ لأخيه بفضلٍ أو عفوٍ فقد استكمل شرطَ العدل وزاد عليه، ولا تستقيم الحياةُ دون العدل والإحسان.

إن المجتمع بحاجة لعدلٍ يحفظ الحقوق، وإحسان يجمع القلوب، ومن وصل إلى درجة الإحسان فقد تباعد عن عن الظلم، ورسخت قدمه في العدل.

والإحسان يشمل مكارم الأخلاق من التغافل والتسامح والعفو والفضل، قال تعالى: ﴿ٱلَّذِینَ یُنفِقُونَ فِی ٱلسَّرَّاۤءِ وَٱلضَّرَّاۤءِ وَٱلۡكَـٰظِمِینَ ٱلۡغَیۡظَ وَٱلۡعَافِینَ عَنِ ٱلنَّاسِۗ وَٱللَّهُ یُحِبُّ ٱلۡمُحۡسِنِینَ﴾ صدق الله العظيم [آل عمران ١٣٤] وحُكيَ أنَّ جارية كانت تصبُّ الماء لعلي بن الحسين، فسقط الإبريق من يدها على وجهه فشجَّه، أي: جرحه، فرفع رأسه إليها، فقالت له: إنَّ الله يقول: وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ فقال لها: قد كظمت غيظي. قالت: وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ قال لها: قد عفوت عنك. قالت: وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ [آل عمران: 134]، قال: اذهبي فأنت حرَّة لوجه الله.

ولا تستقيم الأسرة الواحدة – فضلاً عن المجتمع – إلّا بالإحسان، قال تعالى: ﴿لَّا جُنَاحَ عَلَیۡكُمۡ إِن طَلَّقۡتُمُ ٱلنِّسَاۤءَ مَا لَمۡ تَمَسُّوهُنَّ أَوۡ تَفۡرِضُوا۟ لَهُنَّ فَرِیضَةࣰۚ وَمَتِّعُوهُنَّ عَلَى ٱلۡمُوسِعِ قَدَرُهُۥ وَعَلَى ٱلۡمُقۡتِرِ قَدَرُهُۥ مَتَـٰعَۢا بِٱلۡمَعۡرُوفِۖ حَقًّا عَلَى ٱلۡمُحۡسِنِینَ﴾ صدق الله العظيم[البقرة ٢٣٦].

وفي كثيرٍ من الأحيان تجد القريبَيْن يحسب كل واحد منهما أنّه مهظوم مظلوم، ولو أراد أن يُجرِيا العدلَ دون إحسانٍ لتقاطعا وتدابرا قال تعالى لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم: ﴿فَبِمَا نَقۡضِهِم مِّیثَـٰقَهُمۡ لَعَنَّـٰهُمۡ وَجَعَلۡنَا قُلُوبَهُمۡ قَـٰسِیَةࣰۖ یُحَرِّفُونَ ٱلۡكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِۦ وَنَسُوا۟ حَظࣰّا مِّمَّا ذُكِّرُوا۟ بِهِۦۚ وَلَا تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَىٰ خَاۤىِٕنَةࣲ مِّنۡهُمۡ إِلَّا قَلِیلࣰا مِّنۡهُمۡۖ فَٱعۡفُ عَنۡهُمۡ وَٱصۡفَحۡۚ إِنَّ ٱللَّهَ یُحِبُّ ٱلۡمُحۡسِنِینَ﴾ صدق الله العظيم[المائدة ١٣].

إنّ الذي أمر بالعدل هو الذي أمر بالإحسان، والعفو مندوبٌ إليه في الحقوق الواضحة البِّينة فكيف بالحق المختلف عليه!؟.

ومن كمال الشريعة وتمامها، وحُسنها وبهائها، جاء العدل مقروناً بالإحسان، كما قال تعالى: ﴿۞ إِنَّ ٱللَّهَ یَأۡمُرُ بِٱلۡعَدۡلِ وَٱلۡإِحۡسَـٰنِ وَإِیتَاۤىِٕ ذِی ٱلۡقُرۡبَىٰ وَیَنۡهَىٰ عَنِ ٱلۡفَحۡشَاۤءِ وَٱلۡمُنكَرِ وَٱلۡبَغۡیِۚ یَعِظُكُمۡ لَعَلَّكُمۡ تَذَكَّرُونَ﴾ صدق الله العظيم[النحل ٩٠]، وقد روي عن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه : إن أجمع آية في القرآن لخير وشر هذه الآية، وعن قتادة: ليس من خلق حسن كان في الجاهلية يعمل ويستحب إلّا أمر الله تعالى به في هذه الآية، وليس من خلق سيء إلّا نهى الله عنه في هذه الآية، وروى القاضي في تفسيره عن ابن ماجه عن علي – رضي الله عنه – أنّه قال: «أمر الله تعالى نبيه أن يعرض نفسه على قبائل العرب، فخرج وأنا معه وأبو بكر، فوقفنا على مجلس عليهم الوقار، فقال أبو بكر: ممن القوم ؟ فقالوا: من شيبان بن ثعلبة، فدعاهم رسول الله ﷺ إلى الشهادتين وإلى أن ينصروه، فإن قريشا كذبوه، فقال مقرون بن عمرو: إلام تدعونا أخا قريش ؟ فتلا رسول الله ﷺ: ﴿إن الله يأمر بالعدل والإحسان﴾ الآية.