من صاحب كتاب الأغاني:

كتاب الأغاني : لأبي الفرج الأصفهاني ( أبو الفرج علي بن الحسين ) ولد في أصفهان وإليها ينتسب، وهو عربي ينتسب إلى بني أُميَّة، وكان عالماً في علم النحو وعلم النجوم، وله نتاج أدبي غزير من شعر ونثر، إلَّا إنَّه ضاع ولم يصل لنا منهُ غير كتابين ( مقاتل الطالبين، كتاب الأغاني).

لماذا سُمي كتاب الأغاني بهذا الاسم؟

سمّاهُ أبو فرج الأصفهاني ( الأغاني) لأنَّهُ أسَّسَ كتابهُ في البدءِ على مئةِ أغنيةِ، وتأثَّر بأخلاقه الشخصية في تأليف الكتابِ فركَّزَ على جوانب عدَّة منها ( الخلاعة والمجون) في تصرفات بعض الشعراء وابتعدَ عن التصرفات الجِدِية، ممّا يوهم القارئ بأنَّ بغداد على أيامه مدينة حافلة بالمجون، مع أنَّها كانت بها حياة علمية جادة ودعوات صوفية زاهدة ومصادر المُؤلف في تأليفِ الكتابِ كانت بعضها مأخوذه من مشافهة من عامَّة المثقفين أو في ندوات الأدب، أو رواها لهُ شيوخه وبعضها من كُتب قرأها ونقلها ولكنَّهُ لم يذكر اسم الكتاب، بل يكتفي بنقل اسم مؤلف الكتاب.

قصد في كتابه الإمتاع لا التاريخ، ومن مظاهر ذلك أنَّهُ كان يهمل أخباراً مفيدة، لأنَّها جذَّابه وقد يختار قصصاً وحكايات ليس لها أهمية ولكنَّها تكون أخبار ممتعة ومسلية.