بيان الدليل على بطلان التحليل:

يوضح الكاتب أن الشريعة الإسلامية جاءت واضحة لاغموض فيها، وكامله تخلوا من النقص، وكما يبين الكاتب أن بعض النفوس المريضة قاموا بالتغير في الشريعة الإسلامية، وقد قاموا بفتح باب الحيل للتخلص من الأحكام الشرعية، وسموا ذلك الباب الحيل الشرعية.

مؤلف الكتاب:

بيان الدليل على بطلان التحليل: للكاتب أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام بن عبد الله بن أبي القاسم بن محمد ابن تيمية تقي الدين أبو العباس النميري، ولقبهُ شيخ الإسلام، من مواليد حران، وهو أحد أبرز علماء الحنابلة، اشتهر في مجالات الفقه والحديث والعقيدة، وأصول الفقه والفلسفة والمنطلق والفلك، وكان ماهرًا في شرح الحساب والجبر، ولهُ عدد من المؤلفات منها، متن العقيدة الواسطية نسخة مصححة، العبودية، مجموع فتاوى ابن تيمية، أعمال القلوب أو المقامات والأحوال، الخلافة والملك، الجواب الصحيح لمن بدل دين المسيح، تفسير آيات أشكلت على كثير من العلماء ، الاستقامة، أربعون حديثًا لشيخ الإسلام ابن تيمية، توحيد الألوهية، شرح حديث جبريل عليه السلام في الإسلام والإيمان، السياسة الشرعية في إصلاح الراعي والرعيّة، الحسبة في الإسلام، وغيرها من المؤلفات.

موضوعات الكتاب:

يحتوي الكتاب على عدة مواضيع، وهي:

  • مسألة في مجمل صور التحليل وبيان أنّه باطل وإن كانت نوايا العاقدين له حسنه.

  • سرد مجمل لأقوال علماء الأمّة من التابعين وما بعدهم في أنّ التحليل باطل لا يصح.

  • أقوال التابعين في التحليل.

  • مجمل الروايات عن الإمام أحمد وأصحابه من المتقدمين ومن وافقهم على بطلان التحليل.

  • تشبيه التحليل أنّه كالمتعة عند الإمام أحمد.

  • تظافر الأقوال من الإمام أحمد وغيره على أنّ نكاح التحليل كالمتعة في الحرمة.

  • شروط التحليل باطلة وإنّ تعدد صورها.

  • بيان أنّ الفقهاء الذين يجيزون عقد التحليل أنّهم يكرهونه في نفس الأمر.

  • بيان أنّ عامة الصحابة رضي الله عنهم وعامة السلف على تحريم التحليل.

  • ذم التحايل على إجازة التحليل وأنّه خداع لله.

  • سرد لبعض الصحابة رضي الله عنهم ممَّن قالوا بتحريم نكاح التحليل.

  • سرد لأسماء التابعين ممَّن قالوا ببطلان نكاح التحليل.

  • بيان أنّ الحيل في الشرع مذمومة.

  • الدليل على تحريمها وإبطالها.

  • بيان أن التحايل في ألفاظ العقود ضرب من النفاق في آيات الله تعالى.

  • بيان ذم الخداع والمخادعين وأنّهم قادرون وأنّهم كالذين في قلوبهم مرض النفاق.

  • بيان أنّ عاقد النكاح استهزاء حرام ويلزمه الحكم فمن باب أولى أن يشمل التحريم عاقد التحليل لأنّه عقد تحايلًا.

  • بيان أنّ الذين جوزوا التحليل مثلهم كمثل اليهود أصحاب السبت الذين تحايلوا على النصوص فمسخهم الله تعالى بسبب ذلك.

  • صور من تحايل اليهود حول نصوص التحريم الصيد يوم السبت وما جاء حول ذلك في روايات المفسرين.