‏تسعى التكنولوجيا الإعلامية الرقمية إلى استحداث أشكال وأنواع يتم الخضوع لها تبعاً للمخرجات الإعلامية التقليدية والتي تساهم في تحديد التطورات الحاصلة في عملية إنتاج الأوراق الإلكترونية المواكبة للتطورات المستحدثة والدقيقة والتي يتم تقديمها في وسائل الإعلام المتنوعة.

 

‏أشكال ‏تكنولوجيا الإعلام الجديد

 

‏الشكل الأول

 

‏والذي يقصد به الشكل الذي يركز على تقديم وسائل إعلامية ذات علاقة وثيقة بالتكنولوجيا الصحفية القديمة، وذلك على اعتبار أنَّ هذا الشكل أو النموذج يسعى إلى تصنيف الأشكال الإعلامية الإذاعية أو التلفزيونية أو الصحفية إلى أدوات رئيسية ذات قدرة على تحديد المخصصات الإعلامية ذات الأفق الإعلامي، بحيث يتم تصنيف البرامج التلفزيونية إلى برامج تلفزيونية نوعية وأخرى عامة، كما هو الحال في المحطات الإذاعية أو الصحف أو الجرائد أو المجلات المتنوعة.

 

كما يتم في الشكل الإعلامي الذي يعتمد على التكنولوجيا القديمة يعتبر من الأشكال التي تمتلك القدرة على تغطية الموضوعات الإخبارية بطريقة هادفة.

 

‏بالإضافة إلى ذلك ‏فإنَّ هذا النوع يعود إلى فترة الخمسينات والذي يساعد على إظهار أنماط إعلامية إلكترونية مستحدثة يتم من خلالها التعامل مع أجهزة الحاسب والشبكة العنكبوتية والعمل على تطبيق العديد من الممارسات أو السلوكيات الإعلامية الجديدة ذات القدرة على بناء الموضوعات الإخبارية بالأساليب القديمة، كما ويتم تغطية كافة الاختلافات الفارقة ما بين المراحل الانتقالية في تغطي القضايا حسب ‏القطاعات المستهدفة سواء كانت رياضية أو ترفيهية أو ثقافية أو سياسية أو اقتصادية، وكيفية تقديم وسائل العرض الجغرافيكية التي تساعد إحصاء النتائج الواضحة في إثراء المحتويات الإعلامية المتعددة.

 

‏الشكل الثاني

 

‏حيث يقصد به الشكل الذي يركز على استحداث وسائل إعلامية جديدة بالتكنولوجيا المستحدثة والمتطورة، على أن يتم من خلالها معايشة كافة البيانات الإعلامية الرقمية التي يتم تقديمها للمحتويات عبر منصة الكمبيوتر أو شبكة الإنترنت، كما يتم في هذا النوع التأكيد على أهمية استعمال البريد الإلكتروني كوسيلة اتصالية قادرة على ‏إثراء وتقديم المحتويات الإعلامية وتبادلها بشكل حي لكافة المعلومات الصحفية السريعة، على أن يتم التواصل ما بين كافة أطراف العملية الاتصالية وتجاوز العوائق أو الصعوبات التي تسهل عملية التفاعل مع كافة الأنواع والأشكال المستحدثة للتكنولوجيا أو التطبيقات الاتصالية المتطورة.

 

‏الشكل الثالث

 

‏حيث يقصد به الشكل الذي يركز على استحداث وسائل إعلامية جديدة مرتبطة بالتكنولوجيا المختلطة، والتي يتم بواسطتها تقديم الحدود الفاصلة ما بين الوسائل الإعلامية القديمة وما بين الوسائل الإعلامية الجديدة، وما هي الحدود الاصطناعية التي من خلالها يتم تبادل الفوائد والمنافع التي تحققها الممارسات الحاصلة في الأنشطة الإعلامية الرقمية؟، كما يتم من خلال التكنولوجيا المختلطة استكمال كافة الأدوار أو الأنشطة الإعلامية التي يقوم بها مجموعة من القائمين على الاتصال في الوسائل الإعلامية المرئية أو المسموعة أو المقروءة أو التي يقوم بها الجمهور الإعلامي سواء كان العام أو النوعي.

 

‏بالإضافة إلى ذلك فإنَّ التكنولوجيا الإعلامية المتطورة المختلطة ساعدت على تحديد التطبيقات المختلفة ذات المواقع الإلكترونية المساهمة في إنشاء مشاريع تؤكد على كيفية النشر الواضح في الموضوعات الصحفية ذات الأدوات المستحدثة، ‏بحيث يتم من خلال التكنولوجيا المختلطة الإشارة إلى مفهوم التمثيل العددي، والذي يسعى إلى تحديد الطبيعة الرقمية لكافة الوسائل أو المؤسسات الإعلامية وكيفية انتقالها أو اندماجها بكافة المبادئ التي تشتمل عليها معالجة المعلومات الصحفية وكيفية تحديد حالة الأجسام الإعلامية التي تتنوع وفقاً لمفهوم الترميز الثقافي في داخل البرامج الحوارية.

 

‏وعليه يجب الإشارة إلى أنَّ كافة أشكال التكنولوجيا الإعلامية المستحدثة أو الرقمية ساعدت على إخضاع الوسائل الإعلامية الرقمية إلى المستويات البسيطة التي تشير إلى التجدد والحركة في إنشاء مواقع إلكترونية تعتمد على العقيدة الإعلامية في تحديد أركان الإعلام المتطور وكيفية معالجتها من خلال التطرق للوسائل الإنتاجية ذات النسخ الصحفي المتماثل أو المتعدد وإمكانية الفصل ما بين المحتويات أو التعديل عليها أو تحريرها أو تقديمها لنتائج التخصص الإعلامي والتفاعلية بشكل كبير.

 

‏كما وتهتم أيضاً التكنولوجيا الإعلامية سواء كانت قديمة أو جديدة أو رقمية إلى كيفية التسجيل أمام القائم بالاتصال على التعديل على كافة الرسومات أو النصوص أو الصور الصحفية، على أن يتم من خلالها خلق عالم افتراضي والعمل على تحريك الجماهير الإعلامية تبعاً للأهداف أو الوظائف التي من الممكن تحقيقها في داخل الوسيلة الواحدة.