‏تعتمد الجرائد على مجموعة من المعايير التي يتم بواسطتها تصنيفها تبعاً للخطط السياسية التي يتم اعتمادها كدليل إعلامي وصحفي قادر على الوصول إلى كافة القضايا التي تلعب دور مهم في تكييف الموضوعات الإخبارية تبعاً للآراء الإعلامية العامة وصياغة الانتماءات الجماهيرية وبلورة الأفكار الصحفية المتنوعة.

 

‏معايير تصنيف الجرائد

 

‏أولاً

 

‏حيث يشير إلى الشكل الذي يعتمد على دورية الصدور سواء كانت جرائد أسبوعية أو يومية أو شهرية أو سنوية أو نصف ‬ شهرية، بحيث تكون ذات معايير مختلفة ومؤكدة على كيفية بناء سياسة إعلامية مرتبطة في الاقتصاديات التقنية ذات الأشكال أو الأنماط التحريرية المختلفة، والتي لا بُدَّ من تحديدها لمجموعة من الخدمات المتشابهة التي يتم تقديمها عبر الجرائد اليومية أو الأسبوعية، على أن تكون ذات دقة وجودة أعلى من الجرائد السنوية أو الشهرية.

 

‏ثانياً

 

‏حيث يشير إلى نوع الجرائد الذي يعتمد على تصنيفات المحتويات أو المضمون الإخباري سواء كانت اقتصادية أو جرائد رياضية أو جرائد للمرأة والطفل أو جرائد سياسية أو ثقافية أو تربوية أو تعليمية وغيرها.

 

‏ثالثاً

 

‏حيث يشير إلى أشكال الجرائد المعتمدة على مجموعة من المعايير ذات الاتجاهات السياسية المرتبطة في كيفية إنشاء أو إعداد او إخراج مضامين في جرائد مستقلة تعبر عن الأيديولوجية الصحفية المهتمة في كيفية تقديم وجهات النظر ذات الأفكار إما مؤيدة أو معارضة أو أن تشتمل على تيارات فكرية مهتمة في المقام الأول في كيفية دعم وتطوير المستويات الصحفية في الجرائد.

 

‏رابعاً

 

‏حيث يشير إلى المعيار الذي يسعى القائم بالاتصال أو المؤسسات الصحفية إلى تقسيم الجرائد تبعاً لحجم التوزيع ذات السياسات الإعلامية والتحريرية، حيث يوجد مجموعة من الجرائد النخبوية أو الشعبية التي تهتم في المقام الأول في كيفية تقديم وطرح المواد الإخبارية التي تثير التسلية أو الترفيه عند الجماهير الشعبية أو العامة، بالإضافة إلى تقديم إجراءات صحفية تهتم بشكل كبير في الموضوعية أو المصداقية أو الدقة، بالإضافة إلى الاتزان في تقديم الأداء الإعلامي المعتمد على السياسة التحريرية وكيفية إخراجها بشكل نوعي ومتخصص.

 

‏أشكال الجرائد

أولاً

 

‏حيث تشير إلى الجرائد اليومية والجرائد الأسبوعية، وذلك على اعتبار أنها بمثابة أنواع صحفية مهتمة في تقديم أنماط تحريرية ومعالجة صحفية متطورة لكافة المفاهيم أو المصطلحات، على أن تكون الطبيعة الإعلامية مهتمة في إنشاء علاقة وثيقة ما بين الوقائع التي يتم تقديمها في الجرائد اليومية أو الجرائد الأسبوعية، مع أهمية التطرق إلى إنشاء مجموعات صغيرة قادرة على إدارة القضايا الخبرية سواء كانت مرتبطة بقضية اجتماعية أو سياسية مجردة.

 

‏ثانياً

 

‏حيث تشير إلى الجرائد الصباحية والجرائد المسائية، حيث يتم من خلالها التعرف إلى بعض المبادئ التي يتم تقديمها تبعاً للمحاولات الصحفية التي يقوم من خلالها القائم بالاتصال إلى إصدار قضايا اختيارية في فترة زمنية صباحية وأخرى مسائية، على أن تشتهر في قدرتها على نشر كافة الأخبار المستقلة والمتتابعة لبعض القضايا، وبالأخص التي يتم تقديمها في فترة الصباح، كما يتم من خلال الجرائد الصباحية والمسائية تحديد بعض ظروف العمل التي يجب مواكبتها.

 

‏ثالثاً

 

‏حيث يقصد بها ‏الجرائد التي يتم تقديمها للجماهير العامة أو النوعية، على أن يتم بواسطتها التعامل مع القضايا التي تهتم في الوصول إلى إخراج فني معتمد على أساليب المعالجة الصحفية الجذابة وخاصة في إبراز القضايا السياسية أو الاقتصادية، مع أهمية أن تكون بعض الجرائد النخبوية مثيرة ومفيدة للانتباه، على أن يتم إصدارها بعنوان يعتمد على المستويات المادة الإعلامية التي تكون عميقة وقادرة على تحليل الموضوعات الإخبارية بطريقة مفصلة، مع أهمية الالتزام في تقديم الاهتمامات أو الاحتياجات الجماهيرية المختلفة.

 

‏رابعاً

 

‏حيث يقصد بها الجرائد القومية أو المحلية والتي يتم من خلالها الاهتمام في مجموعة من المواد الإخبارية التي تهم الجمهور الإعلامي القارئ ، سواء كان منتشر قومياً أو إقليمياً أو تقديم قضية محلية حاصلة في الدولة الواحدة، على أن يتم من خلالها تحديد الاستثناءات الإخبارية التي قد تجذب الجمهور المتلقي؛ من أجل التعرض لها أو شرائها.

 

‏ونستنتج مما سبق أنَّ أشكال الجرائم تلعب دور مهم في تحديد نوعيتها سواء كانت عامة أو متخصصة، بحيث يتم من خلالها التعامل مع أوجه الأنشطة الإعلامية بطريقة مرتكزة على مضمون المادة الإخبارية، بالإضافة إلى الفئات المجتمعية المستهدفة.