قد يقبل الموظفون الذين يراجعون العروض الفنية أو يغطون الأحداث الرياضية أو غيرها من الأحداث التي يتم فيها فرض رسوم على القبول، مثل التصاريح الصحفية أو التذاكر المتاحة عادةً، لا يجوز لأي موظف آخر، ولا حتى المحررين في أقسام الثقافة والرياضة، قبول التذاكر المجانية، حتى عند دفع ثمن شباك التذاكر، لا يجوز لأي موظف استخدام منصب معين لطلب اختيار أو مقاعد يصعب الحصول عليها ما لم يكن للأداء تأثير واضح على وظيفته.

 

التعامل مع المنافسة في المهنية الصحفية للصحفيين والصحفيات

 

يتنافس الموظفون بحماسة ولكن يتعاملون مع المنافسين بصراحة وصدق، حيث لا يتم اختراع  عقبات لإعاقة جهودهم، عندما تستخدم الحقائق التي تم الإبلاغ عنها من قبل منشور آخر  فإنها تنسبها، ولا يجوز للموظفين الانضمام إلى فرق تغطي الأحداث الإخبارية لمنظمات أخرى، ولا يجوز لهم قبول الدفع من المنافسين للحصول على نصائح إخبارية، قد لا يتم إدراجها في ترويسة أي منشور بخلاف غيرها من المؤسسات، يمكن إجراء استثناءات للمنشورات التي لا تنافس صحيفة معينة بأي شكل من الأشكال، مثل النشرة الإخبارية للكنيسة أو الكنيس أو مجلة الخريجين أو نشرة النادي.

 

لا يجوز للموظفين قبول الاتي:

 

  • الهدايا.

 

  •  التذاكر.

 

  • الخصومات.

 

  • المبالغ المستردة.

 

  • الإغراءات الأخرى من أي أفراد أو منظمات تغطيها المؤسسة أو يحتمل أن تغطيها، حيث يمكن إجراء استثناءات للحلي ذات القيمة الاسمية، على سبيل المثال، 25 دولارًا أو أقل، مثل كوب أو غطاء عليه شعار الشركة، يجب إعادة الهدايا بشرح مهذب، يظهر أدناه نموذج خطاب للاستخدام في مثل هذه المواقف.

 

لا يجوز للموظفين قبول التوظيف أو التعويض من أي نوع من الأفراد أو المنظمات الذين يمثلون أو يحتمل أن يكونوا ضمن التغطية التي يقدمونها أو يحررونها أو يحزمونها أو يشرفون عليها، لا يجوز للموظفين قبول أي شيء يمكن أن يفسر على أنه مدفوعات لتغطية مواتية أو على أنه حافز لتغيير أو التخلي عن التغطية غير المواتية، قد يتقاسمون رسوم إعادة الطباعة التي تدفعها وسائل الإعلام الصحفية الأخرى، ويمكنهم أيضًا المشاركة في الرسوم التي تدفعها جهات غير صحفية للحصول على إذن بإعادة طباعة المواد في الإعلانات أو العروض الترويجية، على الرغم من أن نصيبهم من هذه الرسوم قد لا يتجاوز 200 دولار للمقال.

 

أهم المزايا المقدمة للموظفين بفضل دعم المؤسسات الإعلامية

 

يجوز للموظفين قبول أي هدايا أو خصومات متاحة لعامة الناس، عادةً ما يكونون أحرارًا أيضًا في الاستفادة من خصومات الشركات التقليدية التي مشاركتها مع جميع الموظفين (على سبيل المثال، أسعار تأجير سيارات الشركات، وقد يقبل الموظفون الدخول المجاني في المتاحف أو المزايا الأخرى المقدمة لجميع الموظفين بفضل دعم المؤسسات المختلفة، ومن مختلف المؤسسات الثقافية.

 

يجب أن يدرك الموظفون، مع ذلك، أن الخصومات الكبيرة حتى تلك التي تفاوضت عليها الشركات المختلفة وقد تخلق مظهرًا متحيزًا، خاصة من قبل أولئك الذين لهم يد في تغطية الشركة أو الصناعة التي تقدم الخصم، إذا كانت شركة جنرال موتورز، على سبيل المثال، تقدم خصومات تجارية كبيرة لجميع موظفي الشركات، فيجب ألا يقبلها مراسل ديترويت دون مناقشة المظهر المحتمل للمحاباة مع المحررين المسؤولين، إذا أثار أي من هذه الخصومات شكوكًا، فيجب على الموظفين لفت انتباه رؤساء أقسامهم ومحرر المعايير أو محرر الرأي أو مدير التحرير قبل قبولها.

 

ما لم يتم تقديم الشروط الخاصة من قبل الشركات المختلفة، لا يجوز للموظفين شراء الأسهم في العروض العامة الأولية من خلال مشاركات الأصدقاء والعائلة حيث يوجد أي احتمال معقول لتضارب حقيقي أو ظاهري في المصالح، ولا يجوز للموظفين قبول مخصصات من شركات الوساطة.

 

تقديم المشورة المالية أو غيرها

 

إنه تضارب متأصل بالنسبة للموظفين في المؤسسات الإعلامية المختلفة  لأداء أعمال العلاقات العامة، مدفوعة الأجر أو بدون أجر، قد لا ينصح الموظفون الأفراد أو المنظمات بكيفية التعامل بنجاح مع وسائل الإعلام الإخبارية، على الرغم من أنهم قد يشرحون بالطبع الأعمال العادية للصحيفة ويوجهون الغرباء إلى الشخص المناسب، حيث أنه لا يجوز لهم، على سبيل المثال، تقديم المشورة للمرشحين للمناصب العامة أو كتابة التقارير السنوية أو تحريرها أو المساهمة في برامج الفرق الرياضية.

 

يجب ألا يشاركوا في ورش عمل العلاقات العامة التي تفرض قبولًا أو تتضمن وصولًا مميزًا إلى الأشخاص العاملين في المؤسسة، أو المشاركة في استطلاعات الرأي التي تطلب رأيهم في العلاقات الصحفية للمؤسسة أو الصورة العامة، ومع ذلك، فهم أحرار في تقديم مساعدة معقولة لمؤسسات مثل مدرسة أطفالهم أو متحف صغير أو جمعية خيرية مجتمعية أو دار عبادتهم.

 

قد لا يعمل الموظفون ككتاب وهميين أو مؤلفين مشاركين للأفراد الذين يمثلون أو يحتمل أن يكونوا ضمن التغطية التي يقدمونها أو يحررونها أو يحزمونها أو يشرفون عليها، لا يجوز لهم القيام بمثل هذه المهام للمنظمات التي تتبنى قضية ولا يجوز للموظفين الانخراط في الاستشارات المالية باستثناء المقالات التي يكتبونها، لا يجوز لهم إدارة الأموال للآخرين، أو تقديم المشورة الاستثمارية، أو تشغيل أو المساعدة في تشغيل شركة استثمارية من أي نوع، بأجر أو بدون أجر، لا يجوز لهم فعل أي شيء يتطلب التسجيل كمستشار استثماري.

 

حرية المظاهر الخارجية للصحفيين وتأثيرها على المؤسسة الإعلامية

 

ومع ذلك، قد يساعدون أفراد الأسرة في التخطيط المالي العادي ويعملون كمنفذين أو مديرين لممتلكات الأقارب والأصدقاء وكمحافظين وأوصياء تعينهم المحكمة، حيث تقر معظم هذه المؤسسات  بحرية أن المظاهر الخارجية يمكن أن تعزز سمعة خطوطها الثانوية وتخدم مصالح الصحيفة، ومع ذلك، لا يجوز لأي موظف المثول أمام مجموعة خارجية إذا كان المظهر يمكن أن يؤدي بشكل معقول إلى تضارب فعلي أو ظاهري في المصالح أو يقوض ثقة الجمهور في حياد الصحيفة.

 

لا يجوز لأي موظف يشارك في بث أو بث على الويب أو منتدى عام أو مناقشة جماعية كتابة مقالات إخبارية حول هذا الحدث أو تحريرها، ولا يجب أن يكون الموظفون حساسين بشكل خاص لظهور التحيز عندما يتعاملون مع المجموعات التي قد تظهر في التغطية التي يقدمونها أو يحررونها أو يحزمونها أو يشرفون عليها، خاصة إذا كان الإعداد قد يوحي بوجود علاقة وثيقة مع المجموعة الراعية، قبل قبول مثل هذه الدعوة، يجب على الموظف التشاور مع محرر المعايير أو محرر الرأي أو مدير التحرير.

 

في المحصلة نستنتج أن الاختلافات في تصورات كل من النساء والرجال عن الوظائف المهنية هي مجرد تصورات ومبادئ يمتلكها كل شخص وللأسف لا يمكننا دائماً الكشف عنها، لكن هي مرتبطة بشكل وثيق في المهنية والحيادية للصحفي وتؤثر أيضاً على الصورة العامة للمؤسسة.