‏تشير الدراسات الإعلامية الحاصل في مجال توجيه وسائل الإقناع التلفزيوني على أنَّ هناك مجموعة من الدلالات التي تساهم في تحقيق ‏كافة السلوكيات أو الممارسات المرتبطة بالإقناع المقدم في الوسائل الإعلامية سواء كانت إذاعية أو تلفزيونية.

 

‏نبذه عن مفهوم الدلالات الإقناعية المستخدمة في المؤسسات التلفزيونية

 

‏لا بُدَّ من التأكيد على أنَّ الدلالات الإقناعية التي يتم استخدامها داخل المؤسسات التلفزيونية تركز على النماذج السيكولوجية التي يتم بواسطتها تحديد المبادئ الأساسية والرئيسية؛ من أجل تقديم بعض الوسائل أو الطرق التي يتم من خلالها التعامل مع المؤسسات التلفزيونية من كافة الوظائف ذات الخبرة الشخصية المتنوعة، وذلك الاعتبار أنَّ المؤسسات التلفزيونية بمثابة منبه يؤكد على ضرورة تقديم السلوكيات الصحفية في ظل الإطار التأثيري تجاه تلك المصادر الإعلامية المعتمدة على كيفية عرض الرسائل الإقناعية التلفزيونية.

 

‏بالإضافة إلى ذلك فإنَّ دلالات الإقناعية تؤكد على ضرورة تقديم الإطارات التأثيرية المرتبطة في المصادر الإعلامية والإخبارية، على أن تكون ذات مداخل سلوكية تؤكد على أهمية الوصول إلى الإثارة أو زيادة الجدل تجاه العلاقات المتخصصة بالدوافع أو الاهتمامات المرتبطة بالتصرفات البديلة والمقدمة في التلفزيون.

 

‏والجدير بالذكر أنَّ شركات الإعلان التلفزيوني تساهم على تحديد بعض القوائم التي يتم من خلالها الوصول إلى العمليات الاتصالية ذات المجالات الشخصية والتجريبية التي تعرض الصور الإعلامية أو الإقناعية لبعض السلوكيات المحددة في الوسائل المرئية المتنوعة، على أن يتم عرض هذه النماذج وفقاً للمفاهيم أو المصطلحات التي تم تحديدها من قبل ‏القائم بالاتصال على إعداد الرسالة الإقناعية المختلفة.

 

‏الدلالات الإقناعية في المؤسسات التلفزيونية

 

‏أولاً

 

‏وتشير إلى الدلالات أو المعاني التي ترتبط بالتوجيه أو المداخل على أن يتم ذلك من خلال قيام القائم بالاتصال على توجيه برامج الإقناع في الوسائل التلفزيونية لبعض الجماهير النوعية؛ من أجل الحصول على تأثيرات إعلامية وصحفية ذات سلوكيات متنوعة.

 

‏ثانياً

 

‏حيث يقصد بها الدلالات التي تركز على البدائل التلفزيونية على اعتبارها بمثابة أنواع وأشكال مختلفة من السلوك الاجتماعي الفردي الذي لا بُدَّ من التعرض لها، في وسائل التلفزيون العربية أو المحلية أو العالمية.

 

‏ثالثاً

 

‏حيث يقصد به الفعل التلفزيوني الذي يركز على كيفية التعامل مع الأشكال المختلفة من السلوكيات أو الممارسات الإنسانية التي يتم إعدادها في داخل الرسائل الإقناعية؛ من أجل عرضها في المؤسسات التلفزيونية بشكل متميز.

 

‏ ‏رابعاً

 

‏حيث يشير إلى الدلالات المرتبطة بالإدارة التلفزيونية وكيفية تحديد أهميتها؛ من أجل الوصول إلى أسمى وأعلى الحدود التي تدفع الجمهور المستهلك؛ من أجل تحديد الأهداف السلوكية ذات المواقف المختلفة.

 

‏خامساً

 

‏حيث يقصد بها الدلالات المرتبطة في الحقيقة المدركة لكافة الوسائل التلفزيونية وخاصة عند تقديمها لبعض المدركات الأساسية والرئيسية التي تؤكد على ضرورة إنشاء صور إعلامية ذات سلوكيات جديدة يتم عرضها في المؤسسات التلفزيونية، مع أهمية أن تكون متوافقة مع كافة مشاهد الحياة الواقعية.

 

‏سادساً

 

‏حيث يقصد بها الدلالات التي تشير إلى المدخلات الموجهة في داخل عملية إنشاء أو إعداد الرسائل الإقناعية التي يتم تقديمها عبر المؤسسات ‏التلفزيونية، على أن تكون هذه المدخلات قادرة عبى وصف الخصائص أو السمات المترابطة بالاتجاهات الصحفية في داخل الوسيلة المرئية.

 

‏سابعاً

 

‏حيث يقصد بها الدلالات التي تساعد على تقديم مجموعة من الفرص التي يتم من خلالها ‏تحديد أساليب التعرض إلى تلك الرسائل الطبيعية، على أن يتم اختبار السلوكيات الجديدة في الوسائل المرئية.

 

‏ثامناً

 

‏حيث يقصد بها الدلالات التي تساعد على تحديد الأداء المرتبط بالسلوكيات الاجتماعية، على أن يتم ‏ذلك من خلال تحديد الملاحظة الاجتماعية المرتبطة بالمدركات الصحفية ذات الآثار المختلفة، مع أهمية تقديم بعض الاعتبارات المساهمة في تكوين توجهات إقناعية صحفية ذات سلوكيات إعلامية جديدة.

 

‏وعليه يكون من الضروري التأكيد على إنَّ جميع الدلالات الإقناعية المستخدمة في المؤسسات التلفزيونية تسعى إلى تبني مجموعة من السلوكيات النفسية أو الاستراتيجية ذات القيم الإيجابية، على أن يتم تضمنها في داخل السلوكيات المساهمة في تحديد درجة الإثارة على اعتبارها بمثابة مصدر رئيسي يساعد على تقديم الخواص الأساسية للظروف أو الاستعدادات ذات التطبيقات المختلفة.

 

‏والجدير بالذكر أنَّ هذه الدلالات تسعى إلى تقديم مجموعة من الاحتمالات التطبيقية التي تكون ضرورية؛ من أجل تقديم فرص للتدريب الإعلامي تجاه اختبار التصرفات الاجتماعية الواقعية وكيفية إقناع الجماهير الإعلامية بالبرامج الإقناعية ذات التصرفات  والسلوكيات المختلفة والعمل على إعداد حملات إعلامية دولية يتم من خلالها تحديد الأهمية الاستثنائية المكتسبة من الوسائل التلفزيونية.