‏تعتبر نظرية الإعلام الثقافي من النظريات الإعلامية التي اعتمدت الوسائل الاجتماعية والثقافية ذات الاتصالات المتكاملة، والمؤكدة على الثقافة الإعلامية المتميزة سواء تم تقديمها في الإذاعة أو الصحف أو التلفزيون.

 

‏نبذة عن مفهوم نظرية الإعلام الثقافي

 

‏من الضروري التركيز على أنَّ مفهوم نظرية الإعلام الثقافي من النظريات المعتمدة على الاتصالات الإعلامية النابعة من الأبعاد الاقتصادية الثقافية أو الحضارية، وبالأخص التي تنتمي إليها المجتمعات الإعلامية العربية، مع أهمية مراعاتها لمجموعة من الأنماط الاتصالية التكاملية، والتي تؤكد على الاتصال البصري  أو الصناعي بطريقة حضارية.

بالإضافة إلى ذلك فإنَّ مفهوم نظرية الإعلام الثقافي قد تعتمد على الاتصالات العلمية القائمة على أسس المشاركة الإعلامية الصحفية الواعي لكافة الجماهير الإعلامية، ‏بحيث يتم من خلالها تسليط الضوء على مجموعة من القطاعات المجتمعية الأكثر استهدافًا من الجمهور الإعلامي.

 

‏والجدير بالذكر فإنَّ مفهوم نظرية الإعلام الثقافي قد تساعد على تحديد الاتصالات الجماهيرية المرتبطة بالقيم الثقافية، والتي تتيح الفرص أمام الجمهور الإعلامي في تحديد الإبداعات الإيجابية المحيطة بالجماهير الإعلامية بطريقة مادية أو معنوية، مع أهمية ربطها بالمستويات الدولية والمحلية، لكافة العلاقات ذات الاتصالات التبادلية، وكيفية التعامل مع الاتصالات الحقيقية المنبهة لمجموعة من الشروط المرتبطة بها.

 

‏كما وتسعى الوسائل الإعلامية إلى تحديد أسس التبادل للاتجاهات الثنائية أو المتعددة للاتجاهات، مع أهمية التمتع بمجموعة من الإمكانيات المساعدة على انتقاء أطراف العملية الاتصالية، من مرسل ومستقبل، بحيث يتم من خلالها تحديد الأنشطة المتشاركة في استعراض نظريات الاتصال الباحثة بشكل واضح لكافة ردود الأفعال الاتصالية ذات تأثيرات المتعددة.

 

‏أهمية نظرية الإعلام الثقافي

 

‏تلعب نظرية الإعلام الثقافي ‏أهمية كبيرة في قدرتها على تحديد المؤثرات الإعلامية على كافة السلوكيات الإذاعية أو التلفزيونية أو الصحفية، على أن يتم ربطها بمفهوم المداخل الوظيفية في كافة النظريات المعتمدة على نظرية الإعلام الثقافي ذات العناصر المترابطة والمتوازنة، وهو ما يساعد أيضاً على ربطها بالأنشطة الإعلامية أو الاجتماعية المتكاملة ذات الاستمرار الحقيقي لدراسة القضايا من كافة النواحي  الوظيفية الجماهيرية.

 

‏بالإضافة إلى ذلك فإنَّ أهمية نظرية الإعلام الثقافي تكمن في قدرة الدراسات الإعلامية والأبحاث المختصة في تحديد الوسائل الاتصالية، وما هي علاقتها بالمجتمع الإعلامي الثقافي، على أن تكون قادرة على تحديد أشكال العملية الاتصالية من خلال نشر وتداول الغايات الاجتماعية أو الاقتصادية أو السياسية أو المعرفية؟، وما هي الأبعاد التي من الممكن ربطها في مفهوم النظرية ذات الأهداف أو التأثيرات أو التوقعات المتعددة.

 

‏وعليه فقد اهتمت أيضاً نظرية الإعلام الثقافي بمجموعة من الدلالات المرتبطة بالوظيفة الاتصالية أو الإعلامية أو الثقافية المفضلة للعديد من العلاقات أو التفاعلات ذات المتطلبات  الاجتماعية، حيث يتم بواسطتها تحديد الأحزاب أو الشركات الإعلامية ذات الاتجاهات المختلفة، التي يتم بواسطتها تشكيل واضح لكافة الأهداف الاجتماعية التي تساهم في تحديد الخدمات المجتمعية الإيجابية، وما هي مكونات الاتصال الجماهيري المتطورة في نظرية الثقافة الإعلامية.

 

‏أهداف نظرية الإعلام الثقافي

 

  • ‏تهدف نظرية الإعلام الثقافي في تحديد القدرة الجماهيرية الإعلامية في الحصول على المعلومات المسلية أو الإخبارية، والتي قد تؤكد ذات أهمية واضحة للمهام  التنموية المتطورة لكافة الوسائل الاتصالية المؤثرة على قطاع جماهيري كبيرة.

 

  • ‏تهدف نظرية الإعلام الثقافي إلى ضرورة التعامل مع الأيديولوجيات الاتصالية أو الدولية التي تم التخطيط لها، من خلال الاعتماد على السياسات الإعلامية ذات المواقف أو الأدوار أو الوظائف المتكاملة مع مؤسسات المجتمع المدني.

 

  • ‏تهدف نظرية الإعلام الثقافي إلى ضرورة تحديد القوى الإعلامية المسيطرة على مجموعة من الأهداف أو المصالح ذات الإنتاج الإعلامي المحقق لكافة الأنشطة المجتمعية، وما هي أسس ربطها بالتراث الإعلامي أو الثقافي المدمج.

 

  • ‏تهدف نظرية الإعلام الثقافي إلى تحديد التطورات الذاتية أو التوازن الذاتي الذي يشتمل على المفاهيم والمصطلحات المساعدة على تيسير التفاعل الاجتماعي أو التواصل الاجتماعي، وذلك من خلال نشر الثقافة الإعلامية  سواء كانت ثقافة غربية أو  ثقافة نامية ‏أو ثقافة عربية.

 

  • ‏تهدف نظرية الإعلام الثقافي إلى قدرتها على تحديد مبادئ الربط الواضح لوسائل الإعلام الاجتماعي، وذلك تبعاً للمفاهيم الكلاسيكية أو الجذرية المساعدة على تحديد النمو الواضح للرسائل الإعلامية الثقافية.

 

‏ونستنتج مما سبق أنَّ نظرية الثقافة الإعلامية تؤكد على مجموعة من المعطيات التي توفرها الوسيلة الإعلامية، وكيفية استهلاكها وفقاً للقضايا والأحداث المطروحة في الميدان الإعلامي.