الإعلامصحافة وإعلام

كيفية مشاركة الفرد في إعداد الرسائل الإعلامية الإلكترونية

يشارك الجمهور الإعلامي أو الأفراد المتعرضين للوسائل الإعلامية الإلكترونية في إعداد وصياغة الرسائل الإعلامية المتنوعة، على أن تكون هذه الرسائل قادرة على التعامل مع الشرائح الإعلامية الإلكترونية بدقة كبيرة.

 

مشاركة الفرد في إعداد الرسائل الإعلامية الإلكترونية

 

لا بُدَّ من التأكيد على أنَّ الإعلام الإلكتروني ساهم في توفير الفرص أمام الجمهور الإعلامي الإلكتروني المستهدف في المشاركة في إعداد الرسائل الإعلامية بطريقة تحقق الأثر والردود الفعلية المتنوعة، كما يكون من الضروري أن يتم تحديد نوعية الجماهير الإعلامية الرقمية التي تساعد على إعداد المواد الإعلامية الرقمية بطريقة جذابة ومشوقة.

 

بالإضافة إلى ذلك يكون من الضروري تحديد أسس مشاركة الفرد في صياغة الرسائل أو الموضوعات الإخبارية الرقمية، على أن تكون هذه الأسس مرتبطة بشكل وثيق بالأحداث أو القضايا التي تكون نابعة من مشاكلهم والصعوبات الحياتية والمجتمعية التي يتعرضون لها، مع أهمية قدرة الفرد على التعامل مع الفنون الإعلامية الإلكترونية، بطريقة تعبر عن الواقع الإعلامي والبيئة الرقمية.

 

كما كان للتكنولوجيا الإعلامية الرقمية دور في التأثير على الاتجاهات والآراء الإعلامية والتي تعبر عن واقع الجمهور الإعلامي الإلكتروني النوعي، وكيفية تعامله مع القضايا والأحداث التي تهمه، بحيث يرغب الفرد أو الجمهور الإعلامي في صياغة الرسائل الإعلامية التي تحظى باهتمام كبير من قبل الرأي العام، على أن يتم من خلالهم الوصول إلى الآثار الاتصالية المتعددة.

 

وعليه فإنَّ الآثار والظواهر الاتصالية في البيئة الرقمية تلعب دور في التأثير على عصر الإعلام الإلكتروني الكوني، وبالأخص في الوسائل الإعلامية المسموعة والمرئية والتي يوجد لها مواقع إلكترونية، بحيث يتم من خلال هذه المواقع إنشاء صناديق للاقتراحات تكون مخصصة فقط في قيام الجمهور الإعلامي الإلكتروني في تقديم الأفكار الإعلامية الإلكترونية من خلالها، على أن يتم تجسيدها بشكل واضح، وفي قوالب صحفية وإعلامية مختلفة.

 

أهمية مشاركة الجمهور في الإعلام الإلكتروني

 

تلعب عملية مشاركة الجمهور الإعلامي الإلكتروني في إعداد وصياغة الرسائل الإعلامية الإلكترونية دور في التأثير على تطورات الوسيلة الإعلامية في البيئة الإعلامية، مع أهمية ضرورتها على تقديم الإمكانيات والقدرات التي تمكنه من التعامل مع القوالب الصحفية الإلكترونية بحذر، كما يتم بواسطتها الوصول إلى الخدمات الإعلامية الإلكترونية وتوفير خدمة الوصول إليها من قبل الفرد المشارك في العملية الإعلامية والاتصالية الرقمية.

 

كما لا بُدَّ من اختيار المحددات الإعلامية التي تؤثر بشكل كبير على المواقع الإلكترونية للوسائل الإعلامية الرقمية، لذا فإنَّ غالبية الجماهير غير المشاركة في صناعة الرسائل الإعلامية الإلكترونية لا تثق بشكل كبير بالرسائل الإعلامية التي يتم تقديمها وبالأخص تلك الموضوعات التي يتم تناولها في قالب القصص الإخبارية الإلكترونية أو في قالب التحقيقيات أو القوالب الإعلامية ذات الطابع الدرامي.

 

بالإضافة إلى ذلك فلقد ساهمت الوسائل الإعلامية الإلكترونية في توفير الأشكال الصحفية الإلكترونية والتي يتم عن طريقها مشاركة الجماهير الإعلامية النوعية أو الجماهير ذات المستوى التعليمي الرفيع في ممارسة السلوكيات المساهمة في الوصول إلى التطورات الإلكترونية المستقلة والتي تتبناها أغلبية المؤسسات الصحفية الإلكترونية الكبيرة أو التي تمتلك ميزانية مالية ومادية كبيرة تمكنها من التعامل مع الأفكار الإعلامية مقدمة من الفرد.

 

على أن يكون ذلك بطريقة يتم تحقيق جميعها، مع أهمية أن لا تكون مخالفة سواء للعادات أو الموروثات الثقافية أو الموضوعات التي قد تحث على التخلي عن القيم الأخلاقية في مجال الإعلام الإلكتروني.

 

لذا فلقد ركزت العديد من الدول العربية والغربية على إنشاء مؤسسات إعلامية إلكترونية ليس لها مبنى على أرض الواقع، بحيث يتم من خلالها التعبير عن صحافة المواطن بكافة أشكالها، مع أهمية تمكين الجمهور الإعلامي الإلكتروني من تقديم وجمع المعلومات الإعلامية والبيانات الصحفية والتي من الصعب الوصول إليها من قبل المراسلين أو المندوبين أو أي قسم عامل في داخل المؤسسات الإعلامية الرقمية.

 

أهداف مشاركة الجمهور الإلكتروني في صياغة الرسائل الإعلامية

 

تهدف عملية مشاركة الجمهور الإعلامي الإلكتروني إلى تقديم الاقتراحات المساهمة في صناعة القرارات الصحفية في المجالات الرقمية بطريقة، تحقق أهداف الوسائل الإعلامية الجماهيرية، مع أهمية إجراء علاقات تعاونية ما بين المؤسسات الإعلامية الإلكترونية؛ وذلك من أجل زيادة منسوب تعرض الجمهور الإعلامي للمؤسسة.

 

بالإضافة إلى زيادة نسبة مشاركته في إعداد الرسائل الإعلامية، كما لا تقتصر المشاركة فقط على الأفكار بل قد يتم مشاركته في قسم التحرير أو التنفيذ أو قسم التصوير، لذا فإنَّ الأفراد اللذين يقومون في التقاط الصور الصحفية التي تعبر عن الموضوع الإخباري من أهم مستويات مشاركة الجمهور الإعلامي الإلكتروني.

 

المصدر
كتاب العمل الصحفي المقروء والمسموع والمرئي/ د. نبيل راغب.كتاب مبادئ الصحافة العامة/ محمود عزمي.كتاب الإعلام وتنمية المجتمع المحلي/ د. ناجي الشهاوي.كتاب الإخراج الصحفي/ د. فوزي عبد الغني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى