تقدم النساء مساهمات كبيرة في المجتمع المدني، لكن تمثيلهن في الحكومة حول العالم محدود، إليكم امرأة كويتية تومض بعلامة النصر في مدينة الكويت بعد أن أقر مجلس النواب، في مايو 2005، قانونًا تاريخيًا يسمح للمرأة بالمشاركة في السياسة.

 

افتقار تمثيل المرأة في مراكز صنع القرار ودور الإعلام في معالجة هذه القضية

 

في جميع أنحاء العالم، يؤدي افتقار المرأة إلى التمثيل في الحكومة، لا سيما في الهيئات التنفيذية والهيئات رفيعة المستوى، إلى الحد من تأثيرها على الحوكمة والسياسات العامة، يمكن القول أن مشاركة المرأة في صنع القرار ضرورية لضمان المساواة وحقوقها، حيثما شاركت المرأة في السياسة العامة، تمكنت من تسليط الضوء على قضايا المرأة والعمل على إنهاء التمييز بين الجنسين، لكن المرأة أحرزت تقدمًا بطيئًا في الساحة السياسية، حتى مع تحقيق مكاسب مثيرة للإعجاب في مجالات أخرى مثل التعليم والتوظيف والصحة.

 

المشاركة السياسية للمرأة: حقائق وأرقام

 

لقد ازداد تمثيل المرأة في الأجساد في معظم أنحاء العالم، لكنه لا يزال عند مستوى منخفض، في عام 1990، دعت الأمم المتحدة النساء إلى شغل كتلة حرجة تبلغ 30 بالمائة من المقاعد البرلمانية وهو مستوى يعتقد أنه كافٍ لإحداث تغيير في السياسة الوطنية، بعد عشرين عامًا، وصلت 26 دولة فقط من أصل 186 دولة أو تجاوزت 30٪ لتمثيل المرأة في مجلس النواب أو مجلس النواب.

 

وفقًا للاتحاد البرلماني الدولي، في الولايات المتحدة، شغلت النساء 16.8 في المائة من مقاعد مجلس النواب في عام 2010، وهو أقل بقليل من المتوسط ​​العالمي البالغ 19 في المائة من المشرعين في مجلس النواب في جميع أنحاء العالم تخفي هذه الأرقام العالمية تباينات إقليمية كبيرة، حيث تشكل النساء 42 في المائة من البرلمان في الدول الاسكندنافية بينما يشكلن 12 في المائة فقط من المجالس العربية.

 

تتصدر القائمة عدد قليل من البلدان الأفريقية، منها في رواندا وجنوب إفريقيا، تشغل النساء 56 في المائة و 45 في المائة من المقاعد، على التوالي، وفي السويد، تشغل النساء 45 في المائة من المقاعد البرلمانية حيث إن التقدم في تمثيل المرأة في الفروع التنفيذية للحكومة أبطأ، في عام 2010، كان 11 فقط من بين 192 رئيس حكومة من النساء، على الصعيد العالمي، تشغل النساء 16 في المائة فقط من المناصب الوزارية، تبرز فنلندا في هذه الفئة، حيث تشغل النساء 63 في المائة من المناصب الوزارية.

 

لماذا تفتقر المرأة إلى السلطة السياسية؟

 

يعكس انخفاض نسبة النساء في مناصب صنع القرار السياسي المزايا التاريخية للرجال في الأنظمة الانتخابية وعدم المساواة التي طال أمدها بين الرجال والنساء في المجتمع، في المنزل والمدرسة ومكان العمل وغيرها من الأماكن، عادة ما يكون لدى الفتيات والنساء فرص أقل من نظرائهن من الرجال لاكتساب المهارات السياسية والقيادية، قد تكون الساحة السياسية الأقل قابلية للتنوع المتزايد والمساواة بين الجنسين لأنها غالبًا ما تكون غير رسمية وتخضع لقواعد شبكة الصبي الكبير.

 

أهمية الديموقراطية لخلق طريق للمرأة لتصبح رائدة مجتمعية

 

الديموقراطية وحدها لا تخلق طريقا للمرأة لتصبح رائدة، في الواقع، اثنتان من أقدم الديمقراطيات، الولايات المتحدة وفرنسا، لديهما نسب منخفضة من النساء في المناصب المنتخبة، في معظم المجتمعات، تتمتع المرأة بإمكانية محدودة للوصول إلى سبل السلطة التقليدية مثل الأحزاب السياسية ومنظمات الأعمال والنقابات العمالية، بسبب افتقارهم إلى الروابط والتأثير، يجدون صعوبة أكبر في جمع الأموال للحملات السياسية، وبالتالي، غالبًا ما تدخل النساء الحياة العامة من خلال طرق بديلة مثل الجمعيات الخيرية والمنظمات النسائية.

 

ترجع العديد من الإنجازات السياسية للمرأة إلى نظام الحصص بين الجنسين المصمم لشغل المزيد من النساء في الهيئات، من البرلمانات الوطنية إلى المجالس القروية المحلية، وقد أنشأت حوالي 50 دولة مثل هذه الحصص كانت بلدان الشمال الأوروبي هي الأقدم في تنفيذها و 30 إلى 40 دولة أخرى لديها حصص طوعية، وفقًا للاتحاد البرلماني الدولي، بالإضافة إلى نظام الكوتا، تحتاج النساء إلى التدريب للترشح للمناصب، يجب أن تكون أنظمة التوظيف للمناصب والوظائف التنفيذية أكثر شفافية.

 

تمثيل المرأة في الإعلام وأثره في زيادة نسبة مشاركتها المدنية

 

هنالك العديد من القفزات التاريخية في نسبة النساء في البرلمان بعد إعادة كتابة دساتيرهما الوطنية مع تطبيق نظام الحصص لتمثيل المرأة، في بلدان أخرى، مثل قيرغيزستان في عام 2007، تم اعتماد حصص بنسبة 30 في المائة كجزء من إصلاح الانتخابات، في الكويت عام 2005، منح البرلمان المكون من ذكور فقط المرأة الحقوق السياسية الكاملة وهي خطوة صغيرة ولكنها مهمة في العالم العربي، خصصت دول أخرى مقاعد للنساء في المجالس القروية المحلية والهيئات الإدارية.

 

في الهند في السنوات الأخيرة، زادت بعض الولايات الحصة المخصصة للنساء في هذه الهيئات من 30 في المائة إلى 50 في المائة، تعتبر مراقبة مشاركة المرأة في الحياة السياسية أمرًا بالغ الأهمية حتى لو كانت المقاييس المستخدمة غير كاملة، تعتبر حصة المرأة من المقاعد في البرلمانات الوطنية مقياسًا موثوقًا به لأن هذه الهيئات مستقرة نسبيًا بمرور الوقت ويمكن مقارنة عدد الموظفين بسهولة بين البلدان، منحت النسبة المئوية للمقاعد أو المناصب التي تشغلها النساء لا تكشف شيئًا عن مدى مشاركتها الكاملة أو مقدار السلطة التي تمارسها.

 

ومع ذلك، فإن وضع معايير لتقدم المرأة يلفت الانتباه إلى هذه القضية وإلى ضمان أن العمل الإيجابي يعمل بشكل أفضل، ولن تكون هذه التدابير ضرورية إذا كان هناك مساواة بين الجنسين، ولكن حتى يتم تحقيق ذلك ولم تعد الحصص ضرورية، ويجب على النساء الاستمرار في المشاركة بنشاط والقتال من أجل نصيبهن في التمثيل.

 

أهمية تعزيز والنهوض بقضايا المرأة في وسائل الإعلام

 

التركيز على سكان العالم والصحة وقضايا المرأة على مدار 20 عامًا عملت سابقًا مع مكتب المراجع السكانية، وتأليف صحائف بيانات نساء عالمنا المنتشرة على نطاق واسع ونشرة السكان السياسات السكانية الجديدة والنهوض بصحة المرأة وحقوقها، ومن بين منشورات أخرى، لكن الدكتورة ميشيل باشليت، أول رئيسة منتخبة ديمقراطياً في هذا البلد الواقع في أمريكا الجنوبية، لم تتجنب التناقضات، وذلك إذا كان هناك أي شيء قابل للتناقض، فقد خلقت إرثها منهم.

 

لقد تم فتح العديد من النوافذ والأبواب للسماح للناس العاديين بالدخول ولتشجيعهم على المشاركة في منع القرار الخاص بالمرأة، حيث تم أدراك مؤخراً أنهم يستطيعون عمل تغيير كبير في الكثير من مالاتهم وخلص صوت لمن لا صوت له، كل ذلك عن طريق وسائل الإعلام.