اقرأ في هذا المقال

نبذة عن سهام بن سدرين:

ولدت الإعلامية سهام بن سدرين في أكتوبر عام 1950، في جمهورية تونس العربية، كما أنَّها تنحدر من عائلة تعود أصولها إلى مدينة المرسى التونسية، كما درست البكالوريوس في تخصص الفلسفة في جامعة تولوز، وبعدها فلقد تزوجت من الصحفي عمر المستيري، كما أنَّها أبنة المحامي، القاضي محمد بن عمار.


وبدأت الإعلامية سهام بن سدرين مشوارها الصحفي في عام 1980، حيث عملت في البداية مع صحيفة لو فار؛ فهي عبارة عن صحيفة مستقلة، كما عملت فيها كمراسلة صحفية ميدانية، ومن ثمَّ عملت في صحيفة ريالتي، كما عملت في كتابة المقالات الصحفية في صحيفة المغرب العربي، كما توقفت هذه الصحفية في 1983؛ وذلك بسبب أحداث الخبز في تونس، وبعدها قامت بتأسيس جريدة بعنوان (l Hebdo touristique)، فهي جريدة تتناول القضايا السياحية، كما أنَّها تصدر بشكل أسبوعي.


وتولت الإعلامية سهام بن سدرين العديد من المناصب في المجال الإعلامي، حيث قامت بتولّي منصب المحررة في جريدة (La Gazette touristique)، وبعدها تولت منصب الإشراف على صحيفة الموقف؛ فهي صحيفة معارضة تم تأسيسها في عام 2000، حيث كانت بالتعاون مع الإعلامية نزيهة رجيبة، بالإضافة إلى أنَّه تم تأسيس موقع لها عبر الشبكة العنكبوتية، وذلك في 2004، لكنه لم يلبث إلى أنَّ تم إغلاقه من قبل الرئيس الجمهوري زين العابدين، وبعدها دخلت مجال التقديم الإذاعي، حيث قامت في العمل في راديو كلمة؛ فهو عبارة عن راديو تم تأسيسه في عام 2008، كما أنّها إذاعة مستقلة تقوم بإذاعة مواضيعها عبر الأقمار الصناعية عبر الشبكة العنكبوتية، وبعدها عملت في إذاعة فرانس أنتر؛ فهي إذاعة فرنسية ناطقة باللغة العربية.


ففي عام 2014، تم تعيينها رئيسة في هيئة الحقيقة والكرامة؛ فهي عبارة عن هيئة متخصصة في محاسبة الظالمين، ومواساة الضحايا المتضررة من أشكال التعذيب،، كما أنّها عبارة عن رسمية تعتبر أولوياتها دولية، بالإضافة إلى أنَّها من أهم الهيئات التي تم تأسيسها ما بعد أحداث الثورة التونسية، وبعدها انضمت للعمل في المجلس الوطني التأسيسي في تونس، ومن ثمَّ عملت في مجال التأليف، حيث قاكت بكتابة العديد من الكتب أهمها كتاب بعنوان رسالة إلى صديقة عراقية، كتاب أوروبا وطغاتها.