‏يجب الإشارة إلى أنَّ هناك علاقة وثيقة يتم من خلالها التعامل مع الشبكة ‏العنكبوتية، بطريقة تساعد على إثراء الرسائل الإعلامية، وذلك على اعتبار أنها بمثابة وسيط اتصالي ما بين الوسيلة الإعلامية وبين الجمهور ‏المستهلك.

 

‏نبذة عن مفهوم الإنترنت كوسيط بين الإعلام والجمهور

 

‏أكدت العديد من الدراسات الحاصلة في مجال دراسة الوسائل الإعلامية الرقمية، أن للإنترنت قدرة القيام بدور الوسيط الذي يسعى إلى إيجاد علاقة واضحة بين الجماهير الإعلامية المستهدفة، وما بين الوسائل الإعلامية سواء كانت مسموعة أو مرئية أو مقروءة، وذلك على اعتبار أنها استطاعت أن تساعد على رصد كافة الاستخدامات أو التأثيرات المستخدمة في الوسائل الإعلامية التقنية المستحدثة، والعمل على إمكانية تطبيق كافة الفروض التي تساهم في التأكيد على أهمية النظرية الإعلامية في كافة المجالات الاتصالية.

 

‏والجدير بالذكر أنَّ الإنترنت يسعى إلى تحديد الوسيط الاتصالي ما بين الوسائل الإعلامية المختلفة وما بين مواقعها المتاحة على الشبكة العنكبوتية، بحيث يتم من خلالها إنشاء الرسالة الإعلامية وصياغتها بطريقة تستفيد من كافة المسارات المرتبطة بالنشر الإعلامي الإلكتروني، والبث الصحفي الذي يساعد على تطبيق كافة المستخدمين لأسس العمل الصحفي والموجودة على الشبكة العنكبوتية، والعمل على تحديد التوزيع الصحفي الذي يؤكد على أهمية استخدام مواد إعلامية يتم إضافتها لكافة الميزات ذات المنافع المختلفة في أجهزة التلفزيون والإذاعة.

 

‏مفهوم الإنترنت كوسيط إعلامي

 

‏تشير الوسائل الإعلامية إلى كيفية تحديد المصادر المعلوماتية أو الإخبارية المساهمة في إنتاج المواد الإعلامية الرقمية والعمل على تحديد أهميتها وكيفية معالجتها للمحتويات المعتمدة على التواصل الرقمي، على أن تكون قادرة على تحديد أهمية الحاسب الشخصي وكيفية انتقاء المعلومات الرقمية التناظرية، وذلك وفقاً لوسائل الاتصال الإعلامي الإلكترونية أو الجماهيرية التي تؤثر على كيفية إنتاج مؤسسات إعلامية؛ وذلك من أجل تقديم الفرصة البديلة أمام الجماهير المستهدفة في انتقاء رسائل إعلامية تناسب  احتياجاتهم المتعددة.

 

‏والجدير بالذكر أنَّ كافة المؤسسات الإعلامية الرقمية قامت بتسهيل عملية إنتاج جماهيري ضخم للمعلومات الإعلامية المعتمدة في الوسائل الاتصالية التي يتم نشرها من خلال المواقع الإلكترونية أو الوسائل الإعلامية التقليدية، على أن يتم من خلالها التعامل مع النظم الرقمية بطريقة تساعد على نشرها من قبل مؤسسات أو أفراد أو هيئات وكيفية معالجتها بطريقة تؤكد على مفهوم الاتصال المستحدث وأسس التفاعل الإلكتروني.

 

‏أهمية الإنترنت كوسيط ‏بين الإعلام والجماهير

 

‏يلعب الإنترنت أهمية كبيرة في الوسائط الإعلامية الرقمية، وذلك في قدرتها على تحديد المتطلبات المتعلقة بالنشر الرقمي أو الإلكتروني، وما هي متطلبات الإنتاج أو التصميم ذات الخصائص أو السمات المختلفة والتي تعتمد في المقام الأول على الواجهات التصميمية والتفاعلية التي يتم من خلالها توظيف المحتويات الإعلامية والنصوص الفائقة وفقاً للصحف أو المحطات أو القنوات التلفزيونية المتعددة، وما هي الرسائل التي يتم بواسطتها صياغة الدور المناسب للمواقع الإلكترونية وخاصة في قدرتها على تقديم خاصية التخزين أو الحفظ للمواد الإعلامية المنشورة عبر المواقع الإلكترونية؟.

 

‏وعليه فلقد ساهم القائمين على إنشاء رسائل إعلامية واتصالية لتحديد الخوادم التي يتم ربطها بأجهزة الحاسوب والعمل على الاستفادة من كافة الميزات المتزامنة مع الشبكة العنكبوتية وخاصة تلك الوسائل التي تعتمد على مواقع الاتصال الرقمي في المقام الأول، وكيفية تحديد تجاوزها للقيود المتعلقة بالعزلة والعمل على تقديم إمكانيات ذات وقائع ومعلومات تؤكد على أهمية الوظائف الإخبارية ذات الوسائل التشاركية والديمقراطية التي تؤكد على أهمية تعاملها مع المجموعات الإعلامية المختلفة.

 

‏كما وتشير أيضاً وسائل الاتصال الرقمي إلى ضرورة القيام بمجموعة من الوسائل التي يتم بواسطتها تحديد العمليات التعليمية الواضحة التي تساعد على ربطها في برامج تكون أكثر انتشاراً ما بين الجماهير الإعلامية النوعية المتعلمة، ذلك على اعتبار أنَّ الإنترنت يسعى أيضاً من خلال الوسائل الإعلامية إلى إنشاء منصة تعليمية افتراضية تؤكد على أهميتها في التعامل مع وسائل الفيديو التفاعلي الذي يتيح مجموعة من الوظائف التسويقية ذات الموضوعات والبرامج الإعلامية المتنوعة.

 

‏بالإضافة إلى قدرتها على تحديد الوسائل المتطورة والمعتمدة على اتجاهات إعلامية ذات مواقع إنسانية مختلفة وكيفية الربط بين بعض الوسائل التي تؤكد على أهمية انتشار النظم الرقمية ذات المستويات الاتصالية المتعددة وربطها في وسائل إعلامية تكون ذات قدرة على تقديم إمكانيات واضحة للتعبير عن الآراء الإعلامية العامة.