اقرأ في هذا المقال

‏أهمية التشريعات الإعلامية:

 

‏تلعب التشريعات الإعلامية دور كبير في التأثير على التحديات التي تواجه مجموعة من الوسائل الإعلامية، والتي تتمثل في نقل هذه الأخبار والتحقيقات الإعلامية ‏التي يحتاجها المستهلك الإعلامي، بحيث يسعى العديد من أصحاب المؤسسات الإعلامية والصحفيين في التخلي عن كافة المبادئ والأحكام ‏المسبقة في عملية إنتاج الأفكار الصحفية، بحيث يتم من خلال التشريعات الإعلامية العمل على تناولها ضمن طرق حديثة مبتكرة، تساهم في جذب انتباه العديد من القطاعات الإعلامية الكبيرة.

 

‏وبالتالي، فقد ساهمت أيضاً التشريعات الإعلامية إلى مساعدة ومساندة الصحف الإلكترونية والصحف الورقية من عدم تدميرها للمحتويات التي تم إعدادها، وهو ما ساهم في عدم تعرضها للخسائر المادية والمعنوية، وذلك فيما يخص أساليب الدعاية والإشاعة التي تتعرض لها هذه المؤسسة الإعلامية، بالإضافة إلى قدرتها على استخدام الأدوات والوسائل الجديدة؛ وذلك من أجل تحقيق أهداف التشريعات الأخلاقية الإعلامية المتعددة.

 

‏كما أصبحت عملية وجود التشريعات الإعلامية ذات ضرورة أساسية في المؤسسات الإعلامية وخاصة في الدول العربية، وذلك على اعتبارها ضابط للممارسات الصحفية الإعلامية التقليدية والإلكترونية، حيث ساهمت إلى عدم التخلي عن الضوابط الفعلية والقيم الأخلاقية، بالإضافة إلى الآداب العامة التي تكون مرتبطة بالمجتمع الإعلامي.

 

‏حيث ‏تسعى التشريعات الإعلامية إلى الضبط وصول الصحفي إلى أعلى الصور ‏التفاعلية الإعلامية الواضحة، والتي تتسم بعدم وجود رقيب ثانوي على الأعمال الصحفية فيها، بل تسعى إلى عدم هدم الأخلاقيات الإعلامية، بالإضافة إلى عدم إيجاد أي ثغرة في طريق الصحافة والمؤسسات الصحفية.

 

وبالتالي فإن التشريعات الإعلامية ذات أهمية كبيرة في عالم الصحافة الورقية، حيث هي من ساهمت في تفعيل هذه المواثيق، بالإضافة إلى تناولها لمواثيق الشرف المهني، سواء كان ذلك على الصحف الإلكترونية أو الصحافة التقليدية، بالإضافة إلى ميثاق الشرف الصحفي المرتبطة بالجوانب الأخلاقية في المهنة، وذلك على اعتبار أنَّ هذه المواثيق بمثابة  عقيدة ‏ومظهر من المظاهر ‏التي تؤكد على انتشار الأنظمة الإعلامية والقانونية، وقدرتها على معالجة الأزمات الصحفية المرتبطة في الحرية الإعلامية والدستورية، سواء كان ذلك على ‏الصحفي أو المجتمع.

 

بالإضافة إلى ذلك فإنَّ أهمية التشريعات الإعلامية تكمن في قدرة المؤسسات الإعلامية، بالإضافة إلى المهنئين العاملين في القطاع الإعلامي على تطوير المحتويات الإعلامية، بالإضافة إلى إعادة إنتاجها وإعدادها في أكثر من صيغة، وذلك على اعتبار أنَّ الوسائل الإعلامية لا يتم اعدادها للمحتويات المجردة أو التي يهتم فيها شريحة صغيرة من القراء.