يُمكن أن يُسبب وجود كمية كبيرة جدًا أو قليلة جدًا من الحديد في الدم مشاكل صحية خطيرة. إذا اشتبه الطبيب في أن الشخص ليس لديه كمية صحية من الحديد في دمه، فقد يطلب إجراء اختبار الحديد في الدم.

ما هو اختبار الحديد في الدم؟

يوفر اختبار الحديد في الدم طريقة للأطباء لتحديد مقدار الحديد الموجود في دم الشخص. يستخدم الاختبار المصل، وهو السائل الذي يبقى بعد أن يزيل الطبيب عناصر التخثّر وخلايا الدم من عينة الدم. الغرض الأساسي من الاختبار هو التحقق ممّا إذا كان الشخص يُعاني من مستويات عالية أو مُنخفضة بشكل غير طبيعي من الحديد في دمه، وكلاهما يُمكن أن يُسبب مُضاعفات صحية خطيرة. ويُمكن أن تُساعد نتائج اختبار الحديد في الدم في تشخيص وعلاج أيّ أعراض يُعانيها الفرد. سوف يخضعون عادةً لأنواع أخرى من اختبارات المصل المُتعلقة بالحديد في نفس الوقت.

ماذا تتوقع أثناء إجراء الاختبار:

اختبار الحديد في الدم هو اختبار بسيط نسبيًا مع الحد الأدنى من المخاطر. أثناء التحضير، قد يكون من الضروري الصيام لمدة تصل إلى 12 ساعة قبل الاختبار وتجنّب تناول بعض الأدوية الأخرى خلال هذا الوقت. كما سوف يقوم الطبيب أو الممرض بسحب عينة صغيرة من الدم من ذراع الشخص وإرسالها إلى المختبر لفحصها. ثم يشرح لهم نتائج الشخص في موعد متابعة قبل تحديد الخطوات التالية المناسبة.

تفسير نتائج اختبار الحديد:

سوف يقيس الاختبار مستوى الحديد الإجمالي في المصل بالميكروجرام من الحديد لكل ديسيلتر من الدم (mcg /dL). بالإضافة إلى اختبار الحديد في الدم، سوف يخضع العديد من الأشخاص لاختبار مستوى ترانسفيرين المصل. ترانسفيرين هو نوع من البروتين المسؤول عن نقل الحديد في الدم.

يُمكن أن تُساعد مستويات ترانسفيرين الطبيب أيضًا في تحديد ما إذا كان هناك الكثير أو القليل جدًا من الحديد في الدم. وحدة قياس الترانسفيرين هي ملليغرامات لكل ديسيلتر (ملغم / ديسيلتر). هناك اختبار شائع آخر يقيس السعة الإجمالية لربط الحديد، والتي تُسمّى TIBC للاختصار أيضًا في mcg /dL. يوضح هذا كمية الحديد التي يُمكن أن يرتبط بها الترانسفرين في الدم.

1- المستويات الطبيعية

يُمكن أن تختلف النتائج بمرور الوقت اعتمادًا على الصحة العامة للشخص. تميل المستويات الطبيعية المحددة إلى التفاوت من مختبر إلى آخر ولكنها تقع عادةً ضمن النطاقات التالية:

  • مستويات TIBC الطبيعية: 262–474 ميكروغرام/ ديسيلتر.

  • إجمالي الحديد في الدم: 26-170 ميكروغرام/ ديسيلتر لدى النساء و 76-198 ميكروغرام/ ديسيلتر لدى الرجال.

  • تشبع ترانسفيرين: 204-360 ملغ/ ديسيلتر.

2- مستويات غير طبيعية

قد يكشف اختبار الحديد المصلي والاختبارات الأخرى ذات الصلة عن قيم مُنخفضة أو عالية. يُمكن أن تختلف النطاقات الطبيعية، لذلك من الضروري أن يتحدث الشخص إلى طبيبه حول ما تعنيه نتائجه. كما تختلف مستويات الحديد المُنخفضة بين الأفراد وتعتمد على جنس الشخص. النتيجة أقل من 26 ميكروغرام/ ديسيلتر خارج النطاق الطبيعي للنساء. بالنسبة للرجال، درجة مُنخفضة هي أيّ شيء أقل من 76 ميكروغرام/ ديسيلتر. كما سيكون مستوى الحديد المرتفع بشكل غير طبيعي أعلى من 198 ميكروغرام/ ديسيلتر للرجال وأكثر من 170 ميكروغرام/ ديسيلتر للنساء.

أسباب النتائج غير الطبيعية:

قد تُشير مستويات الحديد المرتفعة جدًا أو المُنخفضة جدًا إلى عدة مشاكل صحية مُختلفة. يُمكن أن تُشير المستويات المُنخفضة إلى أن الشخص لا يستهلك ما يكفي من الحديد في نظامه الغذائي أو أن الجسم لا يُعالج الحديد بشكل صحيح. أمّا بالنسبة للنساء قد تُساهم دورات الحيض الثقيلة أيضًا في انخفاض مستويات الحديد. كما قد تشمل الأسباب المُحتملة الأخرى لانخفاض مستويات الحديد ما يلي:

  • فقدان الدم في الجهاز الهضمي.

  • فقدان الدم من مكان آخر في الجسم.

  • الحمل.

عندما يكون مستوى الحديد مُرتفعًا جدًا، فقد يُشير ذلك إلى أن الشخص يستهلك الكثير من الحديد. يُمكن أن تحدث مستويات الحديد العالية أيضًا إذا كان الشخص يُعاني من مرض يُسمّى داء ترسب الأصبغة الدموية الوراثي. وتشمل الأسباب الإضافية لارتفاع عدد الحديد ما يلي:

  • أمراض الكبد المُزمنة، بما في ذلك تليف الكبد وفشل الكبد والتهاب الكبد.

  • تسمم الحديد، من تناول مُكمّلات الحديد.

  • فقر الدم الانحلالي، حيث يُؤدي الانهيار غير الطبيعي لخلايا الدم الحمراء إلى استنفاد أعدادها.

  • عمليات نقل متعددة لخلايا الدم الحمراء (PRBC).

كيفية تصحيح مستويات الحديد:

بعد الحديد المصلي والاختبارات الأخرى المُتعلقة بالحديد، سوف يقترح الطبيب طرقًا يُمكن من خلالها للشخص تصحيح مستويات الحديد. وقد يحتاج الأشخاص الذين لديهم مستويات مُنخفضة من الحديد إلى إجراء تغييرات على نظامهم الغذائي أو تناول مُكمّلات الحديد. قد يحتاجون إلى تناول المزيد من الأطعمة الغنية بالحديد، والتي تشمل:

  • دبس السكر.

  • لحم كبد البقر.

  • لحم أحمر.

  • الخضار الداكنة والخضروات الورقية.

  • الحبوب.

  • فاصوليا.

على العكس من ذلك، يجب على أولئك الذين لديهم مستوى مرتفع من الحديد تجنّب الحديد في نظامهم الغذائي. قد يحتاجون أيضًا إلى تجنّب مُكمّلات فيتامين سي، على الرغم من أن هذا غير ضروري في مُعظم الحالات. وإذا كان لدى الشخص مستوى مرتفع من الحديد نتيجة لأمراض الكبد المُزمنة، فيجب عليه تجنّب أي شيء يُمكن أن يُؤذي الكبد أكثر، مثل تناول الكحول.